بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

26 سبتمبر 2018

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

الأخبار

هزم «القطبين» وحده: عبد الله بن السعيد رضي الله عنه!

1972 مشاهدة

17 مارس 2018
كتب : عبدالمنعم شعبان



كلهم يوسف حتى تأتى امرأة العزيز.. كلهم شرفاء ومتدينون حتى تأتى العاهرة الجميلة.. كلهم ملحدون حتى تسقط الطائرة.. كلهم زاهدون حتى يأتى المال.. كلهم ثوريون ومناضلون حتى تأتى المناصب.. كلهم وطنيون حتى تأتى الهجرة.. كلهن فيمينست وداعيات للحرية المُطلقة، والتمرد على الرجل حتى يأتى العريس.. الكل يبحث عن الفرصة الأفضل لنفسه فى حياته حتى تأتى «مسرحية القرن» فيجد لنفسه دورًا بين الكومبارس والمزايدين والهتيفة بشعار «الانتماء الانتماء»!
هى مسرحية مكتملة الأركان والمشاهد، حاول فيها الجميع تحقيق مكاسب على حساب البطل، لكنه كان الأذكى وهزم الجميع.. كان ربه «راضيًا عنه» فأرضاه وخرج سالمًا محققًا هدفه النهائى.. وكانت كل أهداف الآخرين غير مكتملة النجاح.. وقبل أن أحكى التفاصيل أرجو  منك عزيزى الجالس فى مقعد المتفرجين أن تُنحى عاطفتك ومشاعرك الجياشة بلون الفانلة التى تنتمى إليها سواء حمراء أو بيضاء جانبًا، لتفهم أبعاد المسألة برمتها، ولتعرف كيف خطط ونجح عبدالله السعيد فى هزيمة الكبار جميعهم فى «مسرحية القرن»؟!!


1 - المشهد الأول


كان المشهد الأول والذى لم ينتبه إليه الجميع عندما دفع الأهلى 45 مليون جنيه فى شراء صلاح محسن لاعب إنبى، والذى لا يتجاوز عمره 19 عامًا ليسجل بذلك أعلى قيمة لصفقة فى تاريخ كرة القدم المصرية.. رأى عبدالله السعيد الأموال المدفوعة فى اللاعب الناشئ. كان لسان حاله يقول: كيف ذلك وأنا أهم لاعب فى مصر؟ لقد كنت سببًا رئيسيًّا فى البطولات والأرقام القياسية التى حققها النادى على مدار المواسم الأخيرة.. كيف ذلك وأنا من تسببت أهدافى وباصاتى فى صعود منتخب مصر لكأس العالم بعد غياب 28 عامًا؟!
حدد اللاعب هدفه منذ البداية.. الحصول على أكبر عائد ممكن خاصة أن عمره 33 عامًا، ولم يبق له فى الملاعب سوى عامين أو ثلاثة على الأكثر.. كان واضحًا مع نفسه فهو لن يتجه بعد الاعتزال للإعلام الرياضى ولا يريد العمل بمجال التدريب.. أما فورة الجماهير فالأيام كفيلة بها.. فهل استطاع أحد أن ينزع حب الأهلاوية لحسام وإبراهيم حسن أو حبهما للأهلي؟! .. كان عبدالله يقول لنفسه: (الهدف النهائى وربما أهم هدف سوف أحرزه فى حياتى هو أكبر عائد ممكن من المال وكفي).. أخطأ الأهلى فى التأخر للتجديد للاعب خاصة أن عقده سوف ينتهى نهاية الموسم.. انشغل النادى بانتخابات الرئاسة بداخله.. وعندما جاء الخطيب، وبدأ فى ترتيب أوراقه تعامل بثقة مفرطة مع مسألة تجديد الكبار للنادى.. اعتقد أن رد فعل عبدالله السعيد وأحمد فتحى لن يختلف كثيرًا عن حسام عاشور الذى وقّع على بياض.. جلس سيد عبدالحفيظ مع عبدالله قبيل انتهاء عقده بشهر، وطلب منه التوقيع على بياض وهو عُرف متبع داخل الأندية الكبيرة، ويوافق عليه اللاعبون من باب الفخر والانتماء أمام الجمهور.. رفض عبدالله التوقيع على بياض، وهنا انتبهت إدارة الأهلى لوجود أزمة.. ولكن كان ذلك متأخرًا جدًا.

2- المشهد الثاني

كان المشهد فى نادى الزمالك مختلفًا.. فمجلس إدارة الزمالك يغوص فى الأزمات الإدارية.. بلاغات وتحقيقات حول فساد مالى داخل النادى.. أوضاع مرتبكة وصراعات وعداءات لا حصر لها لرئيس النادى.. خسارة الدورى وإن كان إيهاب جلال قد بدأ فى تشكيل قوام فريق يستطيع أن يفعل شيئًا فى المستقبل.. وصل خبر رفض عبدالله السعيد التوقيع على بياض للأهلى إلى مرتضى منصور.. فرصة ذهبية تحتاج إلى قناص ماهر.. الماء عكر، ويحتاج إلى صياد ماكر.. ومن سيكون أفضل من مرتضى وهو (نقيب الصيادين فى المياه العكرة).. بدأ مرتضى يمنى نفسه، وكأن لسان حاله يقول: فرصة لإفساد فرحة منافسى التقليدى بالفوز بلقب الدورى.. وتحقيق مكسب معنوى لجماهيرى.. وتضخيم المسألة إعلاميًّا بإضفاء هالة من الغموض والإثارة والتشويق بوصفها «صفقة القرن».. والأهم من كل ذلك شغل الرأى العام عن الأزمات والتحقيقات التى تتم حول الفساد المالى والإدارى بالنادى.

3- المشهد الثالث

حاول الجميع التلاعب، وتحقيق مكاسب من وراء اللاعب، لكنه تلاعب بالجميع، وحقق مكسبه النهائى.. ففى ذلك الوقت كان حسام البدرى قد انتهى من تقرير طلبه رئيس النادى، محمود الخطيب، حول البدائل الممكنة للاعب.. وكانت المفاجأة أن اللاعب ليس له بديل فى الوقت الراهن خاصة بعد إعارة صالح جمعة مقابل مليون دولار حصل عليها الأهلى من نادى الفيصلى السعودى مقابل إعارة اللاعب لمدة موسم ونصف الموسم.. شعرت إدارة الأهلى بالخطر والحرج أمام الجماهير.. الخسارة ستكون مزدوجة، والانتقادات ستكون كبيرة.. فقدان أهم لاعب بالفريق، وقبلها إعارة البديل الوحيد الكفء المؤهل ليحل محله.. تم تسريب خبر عبر أحد أعضاء مجلس إدارة النادى الأهلى بعودة صالح جمعة من الإعارة كورقة ضغط على عبدالله، وانتشر الخبر عبر منصات الأهلى وأبواقه الإعلامية فى كل مكان دون أن يوثق الخبر بمصدر مذكور اسمه.. فطن اللاعب للمناورة.. صمت.. وكان صمته هو سلاحه الرابح فى تلك المعركة.. ظل الجميع يترقب.. الجمهور ومجلسا إدارة الأهلى والزمالك، وكل الصحفيين وكبار الإعلاميين والمعدين فى البرامج الرياضية يحاولون الحصول على تصريح منه لكنه يصمد ويصمت.. كان صمته هو اللغة الأكثر عمقًا والأكثر لياقة.. الصرخة الأقوى التى لم يفهمها أحد.. الصديق القوى الذى لم يخن عبدالله فى تلك المعركة.. وبالفعل كان سكوته من ذهب.

4- المشهد الرابع

كان مرتضى يتابع الموقف، ويتحين الفرصة للجلوس مع اللاعب.. وعبر وسطاء نجح فى الجلوس معه، وبالتحديد فى 27 فبراير الماضى فى إحدى فيللات الرحاب بحضور نجلى مرتضى،  وإسماعيل يوسف، ووكيلى اللاعبين سيد مرعى، وميدو حزين.. فهم مرتضى عقل عبدالله جيدًا.. رفع السقف المالى إلى 60 مليون جنيه فى موسمين.. وعرض عليه الحصول على 40 مليون جنيه فورًا  إذا وقع اللاعب على العقود.. مبلغ خيالى لم يحدث من قبل أن حصل عليه لاعب يختتم حياته الكروية.. كان مرتضى ذكيًّا عندما وضع شرطًا جزائيًّا فى عقد عبدالله الموقع مع الزمالك بقيمة 100 مليون دولار أى ما يساوى مليارًا و 700 مليون جنيه.. وبالفعل وقّع عبدالله على عقود مع الزمالك وتم تصوير الجلسة ومراسم التوقيع وحصل اللاعب على الأموال كاش فى كراتين.. وطلب تأجيل توثيقها فى اتحاد الكرة لحين الانتهاء من تغيير مسكنه.

5- المشهد الخامس

كان مجلس الأهلى فى اختبار صعب، أهم لاعب بالفريق على وشك الانتقال للزمالك، وفى نفس الوقت التجديد لعبدالله بالمبلغ الذى يطلبه سيصنع فتنة فى الفريق، كما أن الخطيب يرفض لى ذراع النادى من أجل الحفاظ على مبادئه وقيمه.. تواترت الأخبار، وتأكد  الأهلى من توقيع اللاعب للزمالك.. ومن هنا كان المخرج لدى تركى آل الشيخ رئيس الهيئة العامة للرياضة السعودية والرئيس الشرفى للنادى الأهلى، حيث بدأ دور «آل الشيخ» بترضية اللاعب، ثم إقناع عدة شركات بتمويل عقد التجديد، وطلب السعيد راتبًا سنويًّا قدره 25 مليون جنيه فى الموسم، وتعهد تركى بتكفل الراتب السنوى للسعيد مع الأهلى. ومنحه مليون دولار ترضية إضافية من الشركات الممولة للصفقة، بل تعهد بأنه سيحل الأزمة المتوقعة بين الأهلى والزمالك بسبب توقيع عبدالله السعيد للقلعة  البيضاء، وسيعرض على مرتضى منصور شراء عقد عبدالله السعيد الذى وقعه له بالمبلغ الذى يحدده، أو تمويل صفقة كروية ذهبية للنادى فى الفترة القادمة. لكن مرتضى قرر التصعيد ورفض الجلوس والتفاهم مع تركى لتعظيم المكاسب ليؤكد أن ناديه مازال قادرًا على جذب النجوم، كما أنه أنهى أسطورة «أى لاعب فى مصر يستطيع التجديد للأهلى بمكالمة واحدة من الخطيب»، ولم يبق له إلا الاستعراض بما يملكه من أوراق ومستندات وعقود فى مؤتمر صحفى قرر أن يعقده اليوم السبت.. صحيح أن المكسب الأكبر غير مكتمل، ولكن مرتضى حقق أهدافًا أرادها بدقة.

6- المشهد السادس

قرار الأهلى بعد ساعات من توقيع عبدالله بعرضه للبيع أو الإعارة  فهو لو تم عقابه سيقضى فترة العقوبة، وهو معار، كما أن الأهلى مدد عقد اللاعب، ولم يوقع عقودًا جديدة، لأن التمديد يلغى أى توقيع للاعب، ولا يضعه تحت طائلة الإيقاف.

المشهد الأخير
عبدالله السعيد حصل على إذن من سيد عبدالحفيظ، مدير الكرة، بالسفر إلى لندن لقضاء إجازة استجمام قصيرة، وبعدها يتوجه لمعسكر المنتخب استعدادًا للمباريات الودية مع كل من البرتغال واليونان للاستعداد للمونديال.. صعد عبد الله سلم الطائرة ثم التفت مبتسمًا: (حققت هدفى النهائى، وخرجت بأكبر المكاسب، ولم يحقق أى منهم هدفه مكتملاً .. أرادوا اللعب بى فهزمتهم جميعًا).. أغلق باب الطائرة وحلّقت، وكتب عبدالله مشهد النهاية فى «مسرحية القرن».


بقلم رئيس التحرير

القاهرة.. نيويورك
لمدة 21 دقيقة تقريبًا (تبدأ من الثانية عشرة ظهرًا و18 دقيقة، وتنتهى فى الثانية عشرة ظهرًا و39 دقيقة)؛ كان أن جمعت مكالمة تليفونية..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
محمد جمال الدين
سقطات «عجينة».. عرض مستمر! !
اسامة سلامة
كنيسة خاتم المرسلين
د. فاطمة سيد أحمد
  الجيش والأحزاب والقانون
طارق مرسي
«ديفيليه» نجمات الشعب فى جونة «ساويرس»
محمد مصطفي أبوشامة
الحكاية كلها رزق
مصطفي عمار
انتهى الدرس يا أحمق!

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF