بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

15 اغسطس 2018

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

الأخبار

60 عاما علي وفاة الأسطورة مين مايحبش فاطمة؟

967 مشاهدة

7 ابريل 2018
كتب : روزاليوسف



فى رثاء [أو مديح] الست «فاطمة اليوسف» لا تجف الأقلام أو تُطوى الصحف.. إذ تتقاطع الحروف والكلمات، لتؤكد أنَّ «الأساطير» يمكن أن تعيش بيننا.
تواجه تلك الأساطير ما نواجهه من أزمات؛ لكنها لا تنكسر.. وتعانى مما نعانيه؛ إلا أن دأبها لا ينحسر.. وبحسابات الواقع والتاريخ والقدرة على التحدى؛ تأتى «روزاليوسف» (فاطمة اليوسف) فى مقدمة تلك الأساطير.
ففى حضرة الست [روز] تحاط «الكلمات» بهالات من القدسية.. وتمتلئ «الذكريات» بمعزوفات الحرية.. فالارتباط بين أجيال «روزاليوسف» (الدار)، وتراث مؤسستهم، ارتباط «قدرى» بامتياز.. ارتباط غرسته- ابتداءً- السيدة المؤسسة للدار.. إذ ارتبطت «فاطمة اليوسف» بدارها برباط وثيق لا يمكن فصم عراه.
رباط انتقلت إليه جميع «جينات» السيدة [روز].. بداية من القدرة على البقاء والصمود، وانتهاءً بعدم التنازل عن الصعود.
فى مقدمة كتابه [روزاليوسف: سيدة حرة مستقلة ذات سيادة] (وهو كتاب يصدر قريبًا عن سلسلة تراث روزاليوسف)، يقول الكاتب الكبير «رشاد كامل»: إنّ قصة حياة السيدة روزاليوسف (التى فارقت عالمنا فى 10 إبريل من العام 1958م) تستحق أن تُروي، وتُكتب.. ليس- فقط- اعترافًا بفضلها على الصحافة، وإصرارها على أن تكون «امرأة حرة مستقلة ذات سيادة» فى وجه أعداء الصحافة والحرية والاستبداد.. بل- أيضًا- من أجل إنعاش الذاكرة الوطنية وإحياء قيم ومبادئ كادت أن تندثر وسط زحام الحوادث والمعارك والخلافات التافهة!
ونحن، إذ نضع بصفحات الملف التالية جملة من الشهادات التى اختطها كبار الكتاب عن السيدة العظيمة فاطمة اليوسف احتفالاً بذكراها الـ60 (وهى شهادات تمثل جزءًا من الكتاب الجديد الذى اختصنا به الأستاذ رشاد).. فإن هيئة تحرير «مجلة روزاليوسف» تعرب عن اعتزازها بما قدمه لها «جبرتى الصحافة».. فله منا كل التقدير والاحترام.
روزاليوسف


بقلم رئيس التحرير

من يدفع للزمَّار؟!
  اعترافات أمريكية "جديدة" عن استغلال "المعارضة" للنيل من الأنظمة لم نكن فى حاجة – يقينًا &ndash..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
محمد جمال الدين
فى جريمة الرشوة.. «أبجنى تجدنى»!!
اسامة سلامة
قرارات البابا التى تأخرت كثيرا
د. فاطمة سيد أحمد
الإعلام المحظوظ.. ووزير إعلام شاب
د. رفعت سيد أحمد
رجال من هذا الوطن!!
عاطف بشاى
«هياتم» من أهل النار؟!
طارق مرسي
مطلوب تجديد الخطاب الغنائى
مصطفي عمار
حلا شيحا.. الفتاة التى هزمها الحب!
مدحت بشاي
حتى لا يموتوا.. ويحيوا على صفحات الفيس بوك!
د. مني حلمي
هايل.. ممتاز.. نابغة.. بس ملحد

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF