بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

24 مايو 2018

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

الأخبار

الاحتلال الأمريكي

104 مشاهدة

7 ابريل 2018



لا يهُمُّ إنْ كنت ديمقراطيّا أو  جمهوريّا..رأسماليّا أو شيوعيّا.. مسلمًا أو مسيحيّا أو حتى مُلحدًا .. ففى الولايات المتحدة اليوم، تخضع كل التوجهات الاقتصادية والميول السياسية لسيطرة جهات ثلاث لا تنتمى إلى حزب أو دين و لا يعنيها الالتزام بتوجه اقتصادى، فالأوْلَى والأهم  لديها هو المصلحة الخاصة والسيطرة الكاملة على الاقتصاد والسياسة والإعلام والسينما وحتى الجامعات والمراكز البحثية.
المنظمات الثلاث هى «مجلس العلاقات الخارجية» و«بيلدربرج» و«اللجنة الثلاثية». وقد عملت  هذه المنظمات خلال العقود الماضية على استقطاب شخصيات من كل المجالات حتى أصبح لديها شبكة واسعة من العلاقات  الدولية تضم كيانات اقتصادية عالمية كبرَى تعمل لصالحها  ووسائل إعلام من صُحُف وقنوات تليفزيونية ومواقع إلكترونية  تروِّج لسياساتهم الاقتصادية والسياسية، بالإضافة إلى السيطرة على صناعة السينما. وهنا أصبحت المنظمات الثلاث تمتلك الاقتصاد والإعلام، ولم يَعُد من الصعب  عليهم بعد ذلك التحكم فى السياسة، خصوصًا أن الكثير من رجالهم إمّا أعضاء بالكونجرس أو مسئولون داخل البيت الأبيض أو رجال استخبارات وضباط بالجيش ووزراء. ومن أجل ضمان الاستمرارية لمخططات المجلس وخَلق أجيال جديدة قادرة على تنفيذ السياسات طويلة المدى، كان لأساتذة الجامعات والمعاهد البحثية  أيضًا نصيب من الاهتمام.
لكن يبدو أن الهدف الأساسى ليس فقط السيطرة على أكبر قوة عظمى فى عصرنا الحديث ـ و إن كانوا قد نجحوا بامتياز فى هذه المهمةـ لكن الهدف الأكبر هو السيطرة على العالم ككل.. أى أن يصبحوا «حكومة عالمية». والغريب، بل  الصادم أيضًا، أنهم رُبما يكونون قد نجحوا فى ذلك أيضًا . فهم يستخدمون إعلامهم إلى جانب عدد من المنافذ الإعلامية الغربية ذات الثقل، التى أصبحوا يمتلكونها اليوم، لتكون منبرًا لهم، فيدعمون سياسيّا متأكدون من تطابق أفكاره معهم ويشوهون آخر قد يقف فى طريق أهدافهم.. وهكذا.
كانت «روزاليوسف» قد كشفت فى عددها الأسبوع الماضى (4685) عن نفوذ   «مجلس العلاقات الخارجية»  وسيطرته على الإعلام الذى يعتبرونه الطريق للوصول إلى إمبراطورية أمريكية مهيمنة من خلال ما يُعرف بـ«حرب المعلومات». وفى هذا العدد نستكمل ما بدأناه ونرصد كل تفاصيل  المنظمات الثلاث التى توغلت فى جميع المجالات.. وكيف تتحكم مجموعة من الأشخاص فى مصير العالم.
 


بقلم رئيس التحرير

الانتصار «المصرى» لأهالى «غزة»
ستظل «القاهرة» هى قلب العروبة النابض، وإن كره الكارهون.. وستظل تحركاتها داخل «المحيط العربى» ضميرًا حيًا ..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
محمد جمال الدين
متى ينتهى مسلسل أموال الدولة المنهوبة؟!
اسامة سلامة
ثلاث مناسبات قبطية.. ومصرية أيضا
جمال طايع
رمضان وأيامه !
هناء فتحى
التحالف البريطانى الأمريكى فى ليلة زفاف هارى
وائل لطفى
رسائل مؤتمر الشباب
د. مني حلمي
المليارات المهدرة من أجل الجنس المصطنع

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF