بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

15 اغسطس 2018

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

الأخبار

 بديـل العلاج فى الخارج

393 مشاهدة

14 ابريل 2018
كتب : كريمة سويدان



منذ  سنتين أو أكثر، حضرت احتفال وضع حجر الأساس لفرع مستشفى السعودى الألمانى فى منطقة «أليكس ويست» غرب الإسكندرية، وهو مصمم على أن يكون أكبر مدينة طبية فى مصر والتى  من  المقرر الانتهاء  منها عام 2020، وذلك بعد نجاح فرع المستشفى الثامن على مستوى الوطن العربى، والفرع الأول له فى القاهرة فى منطقة مصر الجديدة، واعتقدت حينها أن هذه المستشفيات ليست إلا مستشفيات خاصة مثلها مثل العديد من المستشفيات الخاصة المنتشرة فى القاهرة الهادفة للربح فقط، تبدأ قوية  ثم يصيبها الإهمال والعطب، وأصبحت تقدم كل شيء إلا الخدمة الطبية، ولكننى وبعد أن فاجأتنى آلام المرارة واضطررت للذهاب لأقرب مستشفى لمنزلى، وكان السعودى الألمانى واكتشفت أننى - ومنذ الوهلة الأولى - فى مستشفى خارج مصر، مستشفى  يشبه مستشفيات ألمانيا التى دخلتها أكثر من مرة أثناء إجراء عمليتين لتغيير مفصل الفخذين لزوجى منذ حوالى عشر سنوات، اكتشفت أننى فى مؤسسة رعاية صحية متكاملة، وهى أحد فروع مجموعة السعودى الألمانى لمؤسسة البترجى، أسستها عائلة البترجى عام 1988، تطرح فكرًا جديدًا للرعاية الصحية، وذلك من خلال استخدام وتوفير أحدث التكنولوجيات واختيار أفضل الكوادر الطبية لتقديم أعلى مستوى للرعاية الصحية وبتكلفة أقل من أرخص مستشفى خاص فى مصر، وذلك لأنها تقوم بتطبيق عدد من المفاهيم غير التقليدية، والجديد فيما يخص رعاية الحالات الحرجة والطوارئ، كما أنها تعتمد على تواجد الأطباء فى كل التخصصات على مدار اليوم لضمان توفير الرعاية اللازمة لكل الحالات -  وهو ما رأيته فى ألمانيا - من تفرغ للأساتذة الأطباء، شكرًا للدكتور مجدى بسيونى مدير مستشفى السعودى الألمانى ورئيس قسم الجراحة بالمستشفى، وشكرًا لكبيرة الممرضات الأخت  لويزا، ولكل اصطف التمريض العاملين بالمستشفى، الذى أعتبره بديلاً عن السفر للعلاج فى الخارج.. وتحيا مصر..


بقلم رئيس التحرير

من يدفع للزمَّار؟!
  اعترافات أمريكية "جديدة" عن استغلال "المعارضة" للنيل من الأنظمة لم نكن فى حاجة – يقينًا &ndash..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
محمد جمال الدين
فى جريمة الرشوة.. «أبجنى تجدنى»!!
اسامة سلامة
قرارات البابا التى تأخرت كثيرا
د. فاطمة سيد أحمد
الإعلام المحظوظ.. ووزير إعلام شاب
د. رفعت سيد أحمد
رجال من هذا الوطن!!
عاطف بشاى
«هياتم» من أهل النار؟!
طارق مرسي
مطلوب تجديد الخطاب الغنائى
مصطفي عمار
حلا شيحا.. الفتاة التى هزمها الحب!
مدحت بشاي
حتى لا يموتوا.. ويحيوا على صفحات الفيس بوك!
د. مني حلمي
هايل.. ممتاز.. نابغة.. بس ملحد

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF