بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

15 اغسطس 2018

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

الأخبار

الضربة الثلاثية.. حرب باردة فوق سوريا

168 مشاهدة

21 ابريل 2018
كتب : تحية عبد الوهاب



لم يكن البحث عن حقيقة ما جرى فى دوما حول استعمال النظام السورى للسلاح الكيماوى ضد الشعب السورى هو سبب توجيه الضربة الثلاثية الأمريكية البريطانية الفرنسية لمواقع فى سوريا، بل الموضوع الحقيقى لهذه الضربة العبثية ما هو إلا التنافس على النفوذ الدولى والضيق المتزايد من اتساع الدور الروسى فى الشرق الأوسط، ومن الواضح أن الضربة المحدودة والمركزة التى وجهت إلى سوريا تمت باتفاق مسبق بين كل أطراف الصراع وعلى رأسها الولايات المتحدة وروسيا وأصبحت عبارة عن مسرحية عبثية لاستعراض القوة بين البلدين وإحياءً للحرب الباردة على الأراضى السورية، سيناريو تم التوافق عليه بين أطراف هذه الحرب لتستمر المسرحية لمدة ساعة فقط، جاءت رمزية إلى حد كبير أدى فيها كل طرف دوره بناءً على المكتوب وروسيا أُعلمت من فرنسا بالضربة قبل تحرك طائراتها على أن يتم الضرب فى أماكن غير متواجد فيها سيطرة للقوات الروسية والضرب يتم أيضًا فى أماكن محددة، كما آثرت أمريكا وحلفاؤها أيضا عدم إغضاب إيران وعليه مررت إيران الضربة ولم ترد عليها وليس ببعيد أنها كانت تعلم هى أيضا بمحدوديتها وأنها لن تغير على أرض الواقع شيئا وبالتالى أدت هى الأخرى دورها المنوط إليها.
كما أن هناك شبهات حول هذه الضربة لحرمان النظام السورى من جنى ثمار كسبها لمعركة الغوطة وانتصارها على الإرهاب، أما عن المواقف العربية فى المجمل كانت مأساوية وكارثية حيث هلل البعض للضربة واكتفى البعض بدفع الثمن المادى لمن نفذها ومن لم يدفع أو يهلل لاذ بالصمت، الموقف المصرى كان واضحا منذ بدء الأزمة الأرض السورية وكان موقفًا مبدئيًا وطالب أكثر من مرة بحل الأزمة سياسيًا مؤكدًا أن الحرب بين الإخوة لن يكون فيها الخلاص، حرب عبثية لا منتصر فيها سوى الدول الكبرى وتحويل المنطقة كلها إلى معرض تجارب لصواريخهم الجميلة الذكية ومقاتلاتهم الجبارة، العرب يلدغون من الجحر الواحد مرات ويقعون فى الفخ الواحد كثيرا، كل الحروب تتم على أرضهم وتحت سمعهم وبصرهم وبدمائهم وأموالهم، إنهم يعشقون الحرب بالوكالة، لقد حان الوقت لإطلاق مسار الحل السياسى الذى طالبت به مصر على أن يكون أطرافه سوريين بامتياز بمشاركة جميع الأطراف السورية غير الإرهابية لأنه الخيار الوحيد الذى لابد منه لإنقاذ سوريا من هذه الحرب المدمرة. 
تحيا مصر





 


بقلم رئيس التحرير

من يدفع للزمَّار؟!
  اعترافات أمريكية "جديدة" عن استغلال "المعارضة" للنيل من الأنظمة لم نكن فى حاجة – يقينًا &ndash..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
محمد جمال الدين
فى جريمة الرشوة.. «أبجنى تجدنى»!!
اسامة سلامة
قرارات البابا التى تأخرت كثيرا
د. فاطمة سيد أحمد
الإعلام المحظوظ.. ووزير إعلام شاب
د. رفعت سيد أحمد
رجال من هذا الوطن!!
عاطف بشاى
«هياتم» من أهل النار؟!
طارق مرسي
مطلوب تجديد الخطاب الغنائى
مصطفي عمار
حلا شيحا.. الفتاة التى هزمها الحب!
مدحت بشاي
حتى لا يموتوا.. ويحيوا على صفحات الفيس بوك!
د. مني حلمي
هايل.. ممتاز.. نابغة.. بس ملحد

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF