بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

20 مايو 2018

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

الأخبار

التدوير.. «كسَّبنا كتير»!

288 مشاهدة

28 ابريل 2018
كتب : ابتسام عبدالفتاح



هل فكرت فى أن تؤثث غرف منزلك بإطارات السيارات القديمة أو براميل انتهت صلاحيتها؟ قد تبدو الفكرة غريبة للوهلة الأولى لكن تدوير المخلفات أو الأشياء التي انتهى عمرها الافتراضى يمثل ثورة صناعية كبيرة تسهم فى النهضة الاقتصادية للدول باعتبار أنها تقلل حجم المخلفات، وفى الوقت ذاته توفر شراء منتج جديد.  صناعة التدوير تعتمد على استخدام مواد سبق استخدامها، ومؤخرًا انتقل التدوير إلى الديكور والأشكال الجمالية، حيث لجأ البعض لإعادة تدوير البراميل واستخدامها كأثاث للمنازل والمحلات التجارية، خاصة أن تكلفتها أقل مقارنة بالديكورات الجديدة.
انتشرت ورش تدوير البراميل وكاوتشوك السيارات في المناطق الشعبية، وتحولها الورش إلى كراسي وكنب وترابيزات.
شريف شاكر أو بلبل كما يناديه أهل المنطقة شاب لا يتجاوز الثلاثين من عمره، يقول إنه تعلم حرفة التدوير من فيديوهات بموقع يوتيوب خلال 5 أشهر فقط، وتمكن من تصميم أغراض المطاعم والكافيهات والمنازل والمحلات التجارية.
شريف قادر الآن على تدوير البراميل إلى كراسي أو كنبة أو دولاب أو حوض أو سرير أطفال أو نوم أو ركنة مكتب أو أنتريه أو الحوض للمطبخ أو مطبخ أيضًا، بأقل تكلفة خاصة أن سعر البرميل الخام 200 جنيه وبعد تدويره يصبح أنتريه أو غرفة نوم أو سفرة، مضيفًا: «نصنع أي شيء والحساب بعدد البراميل».
وتوقع شريف أن انتشار الصناعة سيرفع ثمن البراميل، وعن الوقت المستغرق للتصميم أكد شريف أن  كل منتج له وقته حسب حجمه وتصميمه بداية من يوم وحتى أسبوع فتصنيع الكنبة يستغرق 5 أيام، والأنتريه  والركنة 10 أيام، والكرسي يستغرق يومًا واحدًا، والدولاب 3 أيام،  ويحتاج من برميل واحد وحتى عشرة براميل حسب المساحة، فالسرير الـ180 سم يحتاج 3 براميل وتختلف التكلفة وفقاً للحديد أو الخشب المستخدم في تصنيع الجوانب، أما الدولاب فتكون وجهته بالكامل من البراميل، ولكن بداخله يتكون تصميم أرفف وشماعات وأدراج، وحسب اختيار الزبون، فقد يكون الكرسي بظهر طويل أو قصير أو بدون ظهر.
وأكد شريف أن اللون الأكثر طلبًا هو الأسود، خاصة في الكافيهات والمحلات التجارية، أما للمنازل فالألوان الفاتحة، مشيرًا إلى أن الأكثر إقبالًا على شراء تدوير البراميل والكاوتشات أصحاب الكافيهات والمحلات التجارية والمطاعم، ولكى يتم فرش شقة بالكامل من صناعة البراميل تكون التكلفة على الفرد 15 ألف جنيه، أنتريه وغرفة نوم وركنة وسفرة ومطبخ ونيش أيضًا.
وعن الأدوات التي تستخدم في صناعة تدوير البراميل قال شريف: كمبروسر للرش والرسم وآركت لتشكيل الخشب وماكينة لحام تستخدم في الكنب والصاروخ لتقطيع البرميل والديسك لتقطيع الخشب.
وأوضح شريف : على الرغم أن فكرة تصنيع البراميل كانت بالهند، إلا أنني أنتجت تصميمات خاصة بالمجتمع المصري،  كالقعدات العربي بالبراميل والكاويتشات معًا، كما صممت الكرسي وفقاً لاحتياجاتنا في مصر، والكرسي يستغرق يومًا كاملاً عمل ويُستخدم له نصف برميل، أما الكنبة فتحتاج 2 برميل، والسرير 3 براميل تكون مساحته مترًا في متر وتسعين، وترابيزة السفرة 60 سم في 90 سم تحتاج 2 برميل.
الحاج على عبدالصبور صاحب ورشة تصنع البراميل الخشب قال:  إن صناعة  براميل الخشب انقرضت، وحاليًا لا يوجد سوى ثلاثة فقط يعملون فيها، ومؤخرًا طلب عدد من أصحاب الكافيهات والمطاعم، تدوير البراميل الخشب إلى كراسي وترابيزات للمطعم أو الكافيه، وأقوم بعمل تدوير حسب التصميم المطلوب، فالعميل يعطيني صورة لشكل الكرسي أو الترابيزة، وأصنعه له حسب الشكل المطلوب، موضحًا أن هناك أشكالاً عديدة ممكن أن يطلب تدوير براميل للكراسي قصيرة، وبالتالي يحتاج الكرسي نصف برميل، أما الكرسي الطويل فيحتاج برميل كامل، والترابيزة تحتاج نصف برميل، وقد يحتاج صاحب الكافيه أو المطعم فرش تنجيد على  قعدة كراسي أو بقعدة عربي، وأكد أنه يبيع الكرسي بداية من 200جنيه، وحتى أربعمائة جنيه، حسب مساحة وتصمم الكرسى المطلوب، لكن السعر الأساسي للبرميل الخام الواحد 100 جنيه، وكل ما يتم تصنيعه تختلف تكلفته وفقًا  لمقاسه سواء كرسيا أو ترابيزة.
كاترين رأفت، صاحبة مطعم الفكرة والمشروع قالت: «في البداية كنا ننشئ مطعمًا صديقًا للبيئة وأطلقنا عليه مطعم مشروع مطعم، ومن خلاله قمنا بحملة توعية للناس بضرورة الاستفادة من الخردة المتواجدة بمنازلهم، وحينما وجدنا أننا سوف نغير كاوتشات السيارة وسوف يتم التخلص منها، دون أي استفادة منها، فقررنا الاستفادة منها، ومن خلال البحث على الإنترنت توصلنا للفكرة التي نحن بصددها، تحويل الكاوتشات إلي ترابيزات، وعرفنا أماكن شراء الإكسسوارات المستخدمة في الفكرة، وبدأنا شراء الكاوتشات وتنفيذ الفكرة الخاصة بها بأنفسنا من خلال تثبيت أرجل جاهزة بالكاوتشات بمسامير ووضعنا قرصًا من أعلى بعد رسم رسومات عليها ولصقناها في الكاوتش ثم قمنا بدهان الكاوتش، حتى تصبح ترابيزات، أما البراميل الخشب فأرسلناها لورشة، لإتمام تصميمها كما هو بالصور التي حصلنا عليها من الإنترنت، من خلال وضع قرص أعلى البراميل وربطه بحبل بعد لصقه حتى يصبح كرسيا للمطعم، كما استخدمنا أخشابًا مستعملة في صناعة بلتات شحن من خلالها، واتبعنا في ذلك نهجا عالميًا يتجه نحو الاعتماد على التدوير في الصناعة.
أكدت كاترين أن التكلفة منخفضة جدًا مقارنة بالديكورات الحديثة وزهيدة جداً  أمام الديكورات الرائعة من تدوير الكاوتش والبراميل، وأعددنا التصميمات بأنفسنا ووفرنا فلوس العمالة، فلو قررنا الاستعانة بعمالة ستزيد التكلفة بنسبة %75، والزبائن مبسوطة بتصميمات المطعم، وفى إحدى المرات علق أحدهم أنه يحس عندما يأتي للمطعم أنه يزور أحد أصحابه ويعد له وجبة الغداء، واسم مشروع مطعم نتج عن عدم ثقتنا في نجاح المطعم في بداية إنشائه، وأكثر شيء جذب الناس للمطعم هو الديكور رغم بساطة تكلفته.
عادل صلاح - صاحب كافيه: إننا ندير كافيه ومطعمًا ومدرسة للرقص، والديكورات من التدوير وأخذنا فكرتها من كافيه بفرنسا اسمه «روكا بانا» وكل ديكورات الكافيه من كراسي وترابيزات من البراميل والكاوتشات، وبالفعل اتفقت مع صنايعي، لأشتري منه الكراسي والترابيزات المصنعة من البراميل.
وأضاف: «بعد عمل ديكورات بالبراميل أصبح شكل الكافيه مميزًا للزبائن، والاختلاف بالنسبة للزبون يكون شيئًا ممتعًا، خاصة مع تشغيل الموسيقى الغربية الهادئة  مع الإضاءة الخفيفة، والكافيه يسعى لجذب جميع المستويات العمرية والطبقات الاجتماعية المختلفة، خاصة مع ديكوره الجديد.
وعن التكلفة قال: إن البرميل الواحد يصنع منه كرسي كبير وصغير وتكلفته تتعدى 100 جنيه، وبالتالي تكلفة ديكور الكافيه من كراسي وترابيزات وكنب لا تتعدى ربع تكلفة ديكور الكافيهات الأخرى.
محمد حسن - صاحب كافيه بالمنيل - قال: «كل ديكور الكافيه من تدوير البراميل الخشب، وأختاره لأنه مختلف ويجذب الناس، فالديكورات التقليدية جعلت الكافيهات تشبه بعضها البعض، وبالفعل بعد فتح الكافيه بالديكور الجديد من كراسي وترابيزات مصنعة من البراميل جذب انتباه الزبائن.
لم يتوقف ديكور البراميل والكاوتش عند الكافيهات، بل انتقل أيضًا للمنازل.
سيد أحمد - شاب - قرر أن تكون القعدة العربي في منزله من التدوير بالكاوتش، ويقول سيد: جاءت الفكرة من صفحة بـ«فيس بوك» تعلمت منها كيفية عمل القعدة العربى من الكاوتشات. 


بقلم رئيس التحرير

الانتصار «المصرى» لأهالى «غزة»
ستظل «القاهرة» هى قلب العروبة النابض، وإن كره الكارهون.. وستظل تحركاتها داخل «المحيط العربى» ضميرًا حيًا ..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
محمد جمال الدين
متى ينتهى مسلسل أموال الدولة المنهوبة؟!
اسامة سلامة
ثلاث مناسبات قبطية.. ومصرية أيضا
جمال طايع
رمضان وأيامه !
هناء فتحى
التحالف البريطانى الأمريكى فى ليلة زفاف هارى
وائل لطفى
رسائل مؤتمر الشباب
د. مني حلمي
المليارات المهدرة من أجل الجنس المصطنع

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF