بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

15 اغسطس 2018

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

الأخبار

القوات العربية المشتركة

149 مشاهدة

5 مايو 2018
كتب : تحية عبد الوهاب



فاجأ الرئيس الأمريكى ترامب العالم بتصريح من تصريحاته الوقحة فى المؤتمر الصحفى المشترك مع الرئيس الفرنسى ماكرون جاء فيه أن هناك دولاً بالشرق الأوسط لن تصمد طويلاً فى حال رفعت أمريكا الحماية عنها، وأن على تلك الدول أن تدفع ثمن الحماية مذكرا بأن بلاده تحملت 7 تريليونات دولار فى الشرق الأوسط، ولم تحصل على أى شيء فى المقابل، وهى دول شديدة الثراء، وأن على تلك الدول أن تدفع الآن ثمن هذه الحماية وتتحمل مسئولية تلك التكلفة ووضع جنودهم على الأرض بديلا عن جنوده ليتسنى لهم العودة إلى أمريكا، هنا ينتهى التصريح وتبقى  التحليلات لهذا التصريح منها أن الولايات المتحدة تريد الهرب من سوريا بأى طريقة بعد فشلها فى المسعى الذى جاءت من أجله دون استدعائها من أحد، وفى الوقت نفسه تقليل خسائرها بكل الطرق، كما أنها تريد تغييرا على الأرض فى توازن القوى باستنزاف روسيا وإيران على الأرض السورية على غرار ما حدث من قبل فى أفغانستان إبان الاتحاد السوفيتى، وهنا طرح فكرة القوات العربية المشتركة، ومن المعلوم أن الموقف الرسمى لمصر من الأزمة السورية موقف غاية فى التوازن يقوم على رفض الحل العسكرى والحفاظ على وحدة الأراضى السورية والاعتراف بالجيش الوطنى للدولة لمواجهة الميليشيات المسلحة والإرهابية، وهو نفس الموقف فى الأزمة اليمنية ولم ترسل قوات إلى اليمن إلا فى حدود تأمين مضيق باب المندب وتأمين الملاحة إلى قناة السويس من منطلق حماية أمننا القومى وبالتالى أعتقد أن مصر لن ترسل جنودها لمنطقة تشهد صراعًا طائفيًا وعرقيًا وتدخل فى مواجهة مع الجيش السورى النظامى وهى من دعمه من قبل، كما أنه يحارب تنظيمات إرهابية داعشية قاعدية إخوانية وهى نفس الميليشيات التى نحاربها فى مصر، والسؤال أى غطاء سياسى سيحمله إرسال قوات عربية إلى سوريا فى ظل غياب حساب التسوية السياسية؟ صحيح الدور العربى مطلوب على الساحة السورية ولكن فى حالة واحدة وهى اكتمال أو تبلور مشروع تسوية سياسية تقبلها كل الأطراف وتدخل القوات العربية لحفظ السلام بمظلة الجامعة العربية وغطائها السياسى، غطاء سلام وليس غطاء حرب، يجب أن تبقى عيوننا مفتوحة على المخطط الأمريكى من أن تبقى العجلة تدور فى المجتمع الصناعى العسكرى من جهة وعلى إيقاع الصراع بين الدول الكبرى حول مستقبل الغاز والنفط فى الشرق الأوسط والمنطقة العربية من جهة أخرى، إننا وللأسف لم تعد حروبنا العربية توجه ضد الاحتلال الصهيونى والإرهاب وأصبحت تشن بالتحالف مع القوات الأجنبية لتقطيع أوصالنا وتمويلها بأموالنا لتمدير أوطاننا وتفكيك مجتمعاتنا.>
عاشت مصر


 


بقلم رئيس التحرير

من يدفع للزمَّار؟!
  اعترافات أمريكية "جديدة" عن استغلال "المعارضة" للنيل من الأنظمة لم نكن فى حاجة – يقينًا &ndash..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
محمد جمال الدين
فى جريمة الرشوة.. «أبجنى تجدنى»!!
اسامة سلامة
قرارات البابا التى تأخرت كثيرا
د. فاطمة سيد أحمد
الإعلام المحظوظ.. ووزير إعلام شاب
د. رفعت سيد أحمد
رجال من هذا الوطن!!
عاطف بشاى
«هياتم» من أهل النار؟!
طارق مرسي
مطلوب تجديد الخطاب الغنائى
مصطفي عمار
حلا شيحا.. الفتاة التى هزمها الحب!
مدحت بشاي
حتى لا يموتوا.. ويحيوا على صفحات الفيس بوك!
د. مني حلمي
هايل.. ممتاز.. نابغة.. بس ملحد

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF