بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

20 مايو 2018

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

الأخبار

مواجهة التقلبات المناخية بالنكات والسخرية

154 مشاهدة

12 مايو 2018
كتب : الفت سعد



جاء اليوم الذى نرى فيه فصول السنة الأربعة خلال 24 ساعة من ارتفاع وانخفاض درجات الحرارة ومن رياح محملة بالرمال والأتربة والعواصف، ثم تهل علينا السيول فى بداية الصيف رغم أن الشتاء الماضى قد خلا تمامًا من الأمطار لتغرق المدن التى أُنفقت (بضم الألف) عليها المليارات لعدم وجود شبكات صرف وتلفت عشرات المساكن وعشرات السيارات لتكشف لنا السيول عن حجم فساد المحليات، أما القرى فتغلق تمامًا بسبب السيول والأوحال.. ثم نفاجأ بارتفاع شديد فى درجات الحرارة تصحبه رياح الخماسين والأتربة وما أدراك ما الأتربة على الطرق وقيادة السيارات وعلى المنازل والنوافذ غير المحكمة الغلق وضياع جهد ربة المنزل فى التنظيف والتلميع، لكن الحمد لله الذى يمنّ علينا بعدها بساعات بجو خريفى معتدل يتطور لانخفاض درجات الحرارة لنضطر إلى إنزال الأغطية وبعض الملابس الشتوية التى تم تخزينها من أسابيع يعنى شتاء وربيع وصيف وخريف فى يوم واحد، أثار سخرية المصريين لتنتشر الفكاهات حول التقلبات الجوية على صفحات التواصل الاجتماعى.
لكن بعيدًا عن السخرية والقفشات  فلأول مرة يشعر العامة من المصريين بآثار التغيرات المناخية سواء من خلال التقلبات الجوية التى أصبحت أكثر حدة، وانتشار الجفاف وهطول الأمطار الشديدة ومدى تأثير  تلك التقلبات المناخية، فقد زادت حالات الإصابة بأمراض الحساسية والجيوب الأنفية والإصابة بأمراض العيون والأمراض الجلدية والحكة وحدوث هبوط فى الدورة الدموية وغير المعروف للكثيرين أن المناعة لدى الإنسان تتأثر سلبيًا نتيجة التغيرات المناخية.. وتلك التقلبات المناخية لم تؤثر على صحة الإنسان فقط، ولكنها أصابت المحاصيل الزراعية فى بعض القرى بالتلف تارة بسبب الجفاف، وتارة بسبب السيول، هذا بخلاف نقص مياه الرى وتأثر الزراعات بالرياح والأتربة، مما يصيب جزءًا كبيرًا من المحاصيل بالتلف فيسبب أضرارًا اقتصادية للمزارعين والتجار بما يزيد من أسعار تلك المحاصيل.
ما يحدث فى مصر يحدث فى معظم البلاد لأن التغير المناخى أصاب الكرة الأرضيّة كلها، لكن الفرق بين دول استعدت لأى مخاطر قد تحدث جراء التقلبات المناخية بكل أنواعها ودول لم تستعد فتغرق فى شبر مية وتضيع صحة أبنائها وثرواتها واقتصادها.. تلك هى المشكلة!


بقلم رئيس التحرير

الانتصار «المصرى» لأهالى «غزة»
ستظل «القاهرة» هى قلب العروبة النابض، وإن كره الكارهون.. وستظل تحركاتها داخل «المحيط العربى» ضميرًا حيًا ..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
محمد جمال الدين
متى ينتهى مسلسل أموال الدولة المنهوبة؟!
اسامة سلامة
ثلاث مناسبات قبطية.. ومصرية أيضا
جمال طايع
رمضان وأيامه !
هناء فتحى
التحالف البريطانى الأمريكى فى ليلة زفاف هارى
وائل لطفى
رسائل مؤتمر الشباب
د. مني حلمي
المليارات المهدرة من أجل الجنس المصطنع

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF