بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

13 نوفمبر 2018

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

الأخبار

٪25 من أسباب الطلاق بسبب الجنس الإلكترونى!

723 مشاهدة

12 مايو 2018
كتب : وفاء شعيرة



ينتهى المركز القومى للبحوث الاجتماعية والجنائية خلال الشهر المقبل من أحدث دراساته عن الأبعاد الجنائية والاجتماعية للجرائم التى تقع بين الزوجين.
الدراسة تشرف عليها الدكتورة فادية أبوشهبة الأستاذ بالمركز والتى قالت لنا إن السبب الرئيسى وراء إجراء هذه الدراسة هو ارتفاع نسب الطلاق فى مصر بطريقة مذهلة خلال العام الماضى والتى وصلت إلى وقوع حالة طلاق كل أربع دقائق بعد أن كان وقوع حالة كل 6 دقائق.

أما السبب الآخر هو ارتفاع نسب تحرير المحاضر بين الزوجين فى أقسام ومراكز الشرطة سواء كانت محاضر جنح ضرب وإصابة بعاهات ومحاضر أخرى من زوجات يتهمن أزواجهن بهتك أعراضهن.
كما لاحظنا كثرة محاضر الشرطة التى تتهم فيها الزوجة زوجها بالخيانة عن طريق النت وممارسة الجنس عبر النت من خلال الشات وأزواج يتهمون زوجاتهم بالخيانة على النت.
وأكدت الدكتورة فادية أن من أهم ما انتهت إليه الدراسة أن 25 ٪ من أسباب الطلاق الآن بسبب الخيانة الزوجية وممارسة الجنس عن طريق النت.
وأهم ما ستطالب به الدراسة فى نهايتها هو تعديل قانون العقوبات والمساواة فى العقوبة فى حالة خيانة الزوجة أو خيانة الزوج.
فالقانون الآن يعطى حقا للزوج أن يقتل زوجته إذا شاهدها فى حالة خيانة مع رجل آخر ويعاقبه القانون بالحبس 6 أشهر فقط.
بينما لا يعطى هذا الحق للزوجة التى تقتل زوجها إذا ما شاهدته فى حالة خيانتها مع أخرى، فالقانون يعاقبها بالحبس 15 عاما ويعتبر ما فعلته الزوجة بقتل زوجها جريمة جنائية.
وهذا القانون صدر منذ عام 1937 ولم يتغير حتى الآن، كما ستطالب الدراسة أيضا بتعديل مادة الزنى فى قانون العقوبات وهذه المادة تعطى الحق للزوج  إذا ضبطت الشرطة زوجته فى حالة زنى مع آخر أن يتنازل عن حقه فى تقديمها للمحكمة.
ولاتعطى هذه المادة من القانون حقا للنيابة العامة أن تقدم هذه الزوجة للمحكمة بتهمة الزنى.
ومن عيوب القانون أيضا عندما تتقدم الزوجة أو الزوج ببلاغ لأقسام الشرطة تتهم فيه الزوجة زوجها أو الزوج زوجته بأنه سرق أمواله تعتبر الشرطة والقانون هذا خلافا عائليا لايعاقب عليه القانون، أما بالنسبة لجرائم قتل الأزواج والزوجات من خلال محاضر الشرطة والنيابات فقد كشفت الدراسة أن معظم جرائم قتل الأزواج لزوجاتهم كانت نتيجة ضرب أدى إلى الموت.
أما 90 ٪ من قتل الزوجات لأزواجهن فتأتى نتيجة للانتقام منه ويتم التمثيل بالجثة وفى إحدى جرائم القتل وجد أن الزوجة بعد أن قتلت زوجها قامت بتقطيعه ونزع أظافره ونزع كبده وقلبه.
وقالت الدكتورة فادية إن السبب الرئيسى وراء كل الجرائم بين الأزواج والزوجات الآن عدم التوافق الزواجى لهذا فنحن نطالب بأنه لابد أن يتم الزواج بين اثنين متساويين فى المستوى الاجتماعى والاقتصادى والتعليمى حتى لاترتفع نسب الطلاق والمشاجرات والجرائم بينهما بعد الزواج.
 


بقلم رئيس التحرير

عودة المؤامرة!
كما للتاريخ أحكامه، فإن للتاريخ – أيضًا – إشاراته، ودلالاته.. تقول الحكاية: إنه خلال عصر الإصلاحات الأخير، فيما عُرف..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
رشاد كامل
ذكريات عبدالرحمن الشرقاوى التى لم يكتبها!
محمد جمال الدين
بائعة الخضار والمسئول!
اسامة سلامة
أين مفوضية القضاء على التمييز؟
د. فاطمة سيد أحمد
السيسى يصرف لنفسه (توجيه)
عاطف بشاى
الذين يملكون صكوك التفويض الإلهى
د. حسين عبد البصير
عندما استعادت البشرية ذاكرتها
طارق مرسي
حلوه يا بلدى
سمير راضي
جولة فى عقول الميادين!
حسين معوض
مصانع «أرض الخوف».. العتوة وتوابعها
مصطفي عمار
حرب الأجور المقدسة!

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF