بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

18 يوليو 2018

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

الأخبار

اشترى محمد صلاح

493 مشاهدة

12 مايو 2018
كتب : ابتسام عبدالفتاح



لا يطلق المصريون الأسماء على السلع هباءً، بل كل اسم له دلالته.
وبعد صعود مصر لكأس العالم بتأثير واضح للاعب محمد صلاح بالإضافة إلى نتائجه الرائعة مع نادى ليفربول الإنجليزى، أصبحت أى سلعة جيدة هى ماركة «صلاح».
مع بدء الباعة فى عرض تمر رمضان، اختار التجار لأفضل الأصناف اسم محمد صلاح، ويقول مصطفى محمد، صاحب محل ياميش بمنطقة السيدة زينب: «نعمل فى مهنة التمور والياميش منذ سنوات طويلة فقد توارثناها من الأجداد وكانت من أهم ما تعلمناه من آبائنا وأجدادنا كيفية استقبال المستهلك عند الشراء، والمواطن اعتاد على تسمية التمر بأسماء المشاهير والعام الحالى لا اسم يعلو على محمد صلاح.
وبعد فرحة وصولنا لكأس العالم يأتى فى المرتبة الثانية «كأس العالم»، وبلح الناعمة والمقصود به هيفاء وهبى، بلح عادل إمام، وبعد ذلك ليلى علوى و«كرملة» و«خَدّ الجميل» المقصود بها البلحة البيضاء، وبلح «أبيض ملبس» وبلح الصوابع» وبلح «عبدالناصر» المقصود به الرئيس الراحل جمال عبدالناصر، وبلح  قرن غزال، وقلبظ، واختيار الأسماء حسب الحالة العامة بالبلد والحدث الآن هو كأس العالم، وأجود صنف «محمد صلاح»، كما أنه سجّل الأعلى سعرًا وهو 35 جنيهًا، وأكد: انخفضت أسعار البلح عن العام الماضى بنسبة 30 %، وتتراوح أسعار البلح من 10 جنيهات، حتى 35 جنيهًا، ووصل سعر البلح العام الماضى إلى   70 جنيهًا، وكذلك انخفـضت أسـعار المـكسرات بنسبة «30 %».
ويعود مصدر التمور فى متجرنا إلى محافظة أسوان فيُعد من أجود أنواع التمور فى مصر ولذلك يكون عليه إقبال كبير. 


بقلم رئيس التحرير

الداعية والنساء!
  من مواجهة الإلحاد بالجنس .. إلي زواج الفنانات! فى غضون العام 1903م، طبّقت شهرة الرجل الآفاق؛ إذ وصلت «شهرته»..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
محمد جمال الدين
دكتوراه فى الفساد!
اسامة سلامة
صحيفة تحت الحصار
د. فاطمة سيد أحمد
«الصلاة».. و«السلام»!
وائل لطفى
دعاة وفنانات!
عبدالعزيز خريبط
مصر التى فى خاطرى
د. مني حلمي
إنكار ما هو معلوم من المواطنة.. بالضرورة!
حسين معوض
تكلفـة الرشـوة: 90 مليـــار جنيه سنويًا!
مدحت بشاي
هل ماتت الكوميديا؟!
مصطفي عمار
كيف تصبح أسطورة أو على الأقل رقم واحد؟!

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF