بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

20 يوليو 2018

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

الأخبار

بين السماء والأرض

99 مشاهدة

2 يونيو 2018
كتب : سناء قابيل



وأنا بين السماء والأرض فى الطائرة متوجهة لماما أمريكا ستنا وتاج رأسنا والرحلة أكثر من عشر ساعات مضجرة ومملة والظلام محيط بنا وكل المسافرين حولى نيام وأنا فى طائرة لشركتنا الوطنية، ولكن طائرة متحضرة جدًا مختلفة عن الطائرة التى ركبتها منذ عشر سنين مضت، نظرت للكرسى أمامى رأيت شاشة تليفزيون تدار عن بعد، بها قناة للموسيقى، رأيت مكتوبًا عليها  الزمن الجميل، فقلت لنفسى فلأجرب فوضعت السماعات وإذا بصوت هدى سلطان تغنى «من بحرى وبنحبوه عالقمة بنستنوه»، ولحنها الجميل المنقرش كما كان يصف الدكتور يوسف شوقى الأصوات ذات الأبعاد، ثم عبدالمطلب يغنى بعدها رائعته «مابيسألش علىّ أبدًا»، وانهالت بعدها الأجمل والأجمل «يارايحين الغورية» لمحمد قنديل، وبعدهم عبدالوهاب يقول «عندما يأتى المساء»، وكانت أمتع رحلة مع أجمل الأغنيات التى أصبحت قليلًا ما تذاع كأنهم يخشون أن نتعود على الجمال فلا نتقبل ما حولنا من الغث والردىء.
لطالما تعودنا أن نشكو وننقد ونحاول أن نطلع القطط الفاطسة، لكن تأكل القطة ألسنتنا إذا رأينا شيئًا جيدًا وإيجابيًا.
الطائرة نظيفة ومجهزة بكل الرفاهية، المقعد مزود بكل الإمكانيات التى تريح المسافر ولا تزعج من حوله، وطاقم الطائرة كان عند حسن الظن، أتمنى أن يكون هذا هو الحال فى كل رحلات مصر للطيران. ووصلنا إلى أرض الأحلام، حيث كل شىء بنظام، كان معنا أكثر من خمسة عشر مسافرًا بين مسنين وذوى إعاقة، فوجئت بكم الاحترام والإنسانية كل واحد ينتظره عامل ليدفع بمقعده ذى العجلات حتى باب الخروج من المطار دونما إهمال أو تذمر أو إهانة وحتى يأخذ حقيبته معززًا مكرمًا، الإنسان فى أى مكان هو الذى يحمل بلده للأمام وهو الذى ينزل بها إلى أسفل سافلين، البلد هى الناس النظافة، النظام علاقات البشر الآدمية بعضهم لبعض، كما رأيت من تعامل الناس معنا هناك فى الشارع وفى المحال التجارية، وفى كل مكان هناك، حتى ونحن مغادرون فى مطار نيويورك الشديد الزحام، الموظفون يقومون بتفتيشنا بدقة وصرامة حرصًا على أمن بلدهم، وأخذت أحلم وأتخيل ما الذى ينقصنا حتى نصبح مثل هؤلاء، تعود لنا إنسانيتنا وإحساسنا ببعضنا البعض ومتى نتوقف عن السباقات، من اللى يلحق، وأنا الذى أسبق، وأنا الأول ومن بعدى لا يهمنا ثم تنبهت من حلمى، أنا بين السماء والأرض، ما الذى ينقصنا الدين أم التعليم أم الإيمان أم ماذا ينقصنا ؟الإنسان؟. ■


بقلم رئيس التحرير

الداعية والنساء!
  من مواجهة الإلحاد بالجنس .. إلي زواج الفنانات! فى غضون العام 1903م، طبّقت شهرة الرجل الآفاق؛ إذ وصلت «شهرته»..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
محمد جمال الدين
دكتوراه فى الفساد!
اسامة سلامة
صحيفة تحت الحصار
د. فاطمة سيد أحمد
«الصلاة».. و«السلام»!
وائل لطفى
دعاة وفنانات!
عبدالعزيز خريبط
مصر التى فى خاطرى
د. مني حلمي
إنكار ما هو معلوم من المواطنة.. بالضرورة!
حسين معوض
تكلفـة الرشـوة: 90 مليـــار جنيه سنويًا!
مدحت بشاي
هل ماتت الكوميديا؟!
مصطفي عمار
كيف تصبح أسطورة أو على الأقل رقم واحد؟!

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF