بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

20 يوليو 2018

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

الأخبار

مصر والمنطقة الأخرى

113 مشاهدة

16 يونيو 2018
كتبت : ميرفت فهمي



الكلمة القصيرة التى ألقاها الرئيس عبدالفتاح السيسى فى حفل إفطار الأسرة المصرية كانت تحمل كثيرا من البهجة والتفاؤل، فقد وعدنا الرئيس أن كثيرا من الأمور ستتغير وسنجد ما يفرحنا بعد العيد مباشرة. فالطاقة الإيجابية التى ظهرت على وجه الرئيس السيسى عندما قال إن خلال العامين القادمين ستصبح مصر فى منطقة أخرى كان يعنى بذلك أن مصر ستنتقل إلى مرحلة متقدمة مزدهرة، وبهذه الكلمات البسيطة الكبيرة فى معناها استطاع الرئيس السيسى أن يشحن المصريين بطاقة إيجابية كانوا بالفعل فى حاجة إليها، فقد جاءت هذه الكلمات فى الوقت المناسب لتزيد من طاقة المصريين وتشعرهم أن التضحيات التى قدموها ومازالوا يقدمونها سواء بأبنائهم ورجالهم لمكافحة الإرهاب بالإضافة إلى تحمل الأعباء الاقتصادية فى سبيل تحقيق الإصلاح الاقتصادى لم تذهب هباء بل إننا سنرى نتيجتها قريبا.
لقد أكد الرئيس السيسى أن الوعى الجمعى للشعب المصرى هو الذى أدى إلى نجاح الدولة فى مواجهة التحديات المختلفة.
لقد جاءت كلمة الرئيس السيسى المملوءة بالتفاؤل لتعطى الشعب المصرى الأمل فى الغد وتجعله يتحمل الصعاب ليكمل المشوار ويؤكد استقرار الدولة المصرية.
- كما أن تكليف الرئيس السيسى المهندس مصطفى مدبولى بتشكيل الوزارة أعطى كثيرًِا من الارتياح لدى بعض المواطنين الذين يشعرون بتقصير من بعض الوزراء فى أداء عملهم أو ربما هؤلاء الوزراء لم يستطيعوا أداء المهام المتوقعة منهم خاصة أن بعض الوزراء كما قال عنهم الرئيس السيسى إنهم عندما دخلوا الوزارة غرقوا فيها ولم يظهروا منذ توليهم المسئولية وهذا يؤكد أن الرئيس يعرف بدقة من هو الوزير الذى استطاع أن يؤدى عمله بكفاءة ومهارة ومن هو الذى ضاع وتاه فى وزارته ولذلك أعتقد أن هناك وزراء خروجهم من الوزارة حتمى وهناك آخرون وجودهم فى التشكيل الجديد ضرورة، خاصة السيدات اللاتى أثبتن قدرتهن على القيادة وتميزن بالكفاءة وعملهن واضح للجميع ولذلك يتردد أن حقائب السيدات ستزداد فى تشكيل الحكومة الجديد، وإذا كانت زيادة عدد الوزيرات ستسعد كل السيدات، إلا أننى أتمنى أن يكون للشباب نصيب كبير فى الحكومة الجديدة فوجود وزراء من الشباب سيضفى على الحكومة الجديدة حيوية وفكرا جديدا ولعلها تكون تجربة جديدة ومفيدة.■
 


بقلم رئيس التحرير

الداعية والنساء!
  من مواجهة الإلحاد بالجنس .. إلي زواج الفنانات! فى غضون العام 1903م، طبّقت شهرة الرجل الآفاق؛ إذ وصلت «شهرته»..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
محمد جمال الدين
دكتوراه فى الفساد!
اسامة سلامة
صحيفة تحت الحصار
د. فاطمة سيد أحمد
«الصلاة».. و«السلام»!
وائل لطفى
دعاة وفنانات!
عبدالعزيز خريبط
مصر التى فى خاطرى
د. مني حلمي
إنكار ما هو معلوم من المواطنة.. بالضرورة!
حسين معوض
تكلفـة الرشـوة: 90 مليـــار جنيه سنويًا!
مدحت بشاي
هل ماتت الكوميديا؟!
مصطفي عمار
كيف تصبح أسطورة أو على الأقل رقم واحد؟!

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF