بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

14 نوفمبر 2018

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

الأخبار

سامى مغاورى: مخرجة «بالحجم العائلى» خدعتنى!

434 مشاهدة

16 يونيو 2018
كتبت : هبة محمد علي



وصل عدد المسلسلات التى يشارك فيها الفنان «سامى مغاورى» هذا العام إلى سبعة، وهو عدد كبير نسبيا، بالنسبة للعرض فى موسم واحد، للدرجة التى جعلت من البعض وصفه بـ«بيومى فؤاد» هذا العام، نسبة إلى الفنان الذى حرق نفسه بالاشتراك فى عدد كبير من الأعمال دفعة واحدة، لكن المختلف لدى الفنان القدير «سامى مغاورى» هو التنوع الذى يؤدى به كل دور للدرجة التى لا تشعر معها بحدوث أى ملل.

 سواء شاهدته ككوميديان صريح فى «خفة يد» و«عزمى وأشجان» و«ربع رومى» أو كمحام مشبوه فى «رحيم» أو كشخص ملتوٍ يرغب فى رد الجميل للبطلة بعد سجنها فى «لدينا أقوال أخرى» أو الدكتور ماضى، مخترع حبوب الأخلاق فى «أرض النفاق» أما دوره فى «بالحجم العائلى» فله قصة كبيرة معه قرر أن يختصنا بها فى السطور التالية....
> فى البداية، ما السبب الذى دفعك إلى الاشتراك فى هذا الكم من الأعمال دفعة واحدة، خاصة أن جميعها يعرض فى الموسم الرمضانى الحالى؟
ـــ الأعمال جميعها صورتها على مدار العام، والصدفة وحدها التى جعلتها تعرض متزامنة فى موسم واحد، ومعظمها أظهر فيها فى 7 أو 8 حلقات فقط، أى يمكن اعتبارى ضيف شرف، بالإضافة أن مسلسل مثل «أرض النفاق» لم يكن من المقرر مشاركتى فيه، والجميع يعلم الأزمة التى دفعت الشركة المنتجة إلى إزالة كل مشاهد الكاتب الصحفى «إبراهيم عيسى»، وبالتالى، جاءت مشاركتى كإنقاذ موقف سريع، لأنى شعرت أن هناك آمالا، وطموحات، وملايين، سيتم إهدارها فى الهواء، إذا لم أتدخل فى الوقت المناسب، فكان التصوير لمدة 12 يوما، من بينها 8 أيام متواصلة.
> رغم اعتذارك عن مشاركة يسرا بطولة مسلسلها الإذاعى «رسالة إلى الوالى» لانشغالك وافقت متأخرا على المشاركة فى مسلسل «لدينا أقوال أخرى» كيف جاءت مشاركتك؟
ــ فى مسلسل يسرا «لدينا أقوال أخرى»، تم اللجوء إلى متأخرا جدا بالفعل، لأن الدور يظهر فى منتصف المسلسل، ويبدو أنهم كانوا فى حيرة شديدة، لأن الدور يحتاج إلى مواصفات معينة، وحدث إجماع من «يسرا»، والمخرج، والشركة المنتجة على أننى أنسب من أقوم بهذا الدور، وبالتالى وافقت، وأنا سعيد جدا بالتجربة، وبدورى المختلف فيها.
> شاركت الفنان يحيى الفخرانى فى مسلسل «بالحجم العائلى» وجمعتك كثير من المشاهد معه، فكيف كان التعاون بينكما؟
ـــ سعدت كثيرا به، لأنه فنان راق ومثقف، وله «كاريزما» تفوق الخيال، ويمكن اعتبار تعاونى مع «الفخرانى»، و«ميرفت أمين» هى الحسنة الوحيدة التى عادت على من الاشتراك فى هذا المسلسل الذى أصفه بـ«الكارثة» التى حدثت لى هذا العام، لذلك فهذا العمل لا يمثلنى مطلقا، وقد أسقطه من حساباتى إلى الأبد.
> وما سبب كل هذا الغضب؟
ــ السبب هو المخرجة «هالة خليل» التى رشحتني للعمل معها، وأفهمتنى أن الدور محورى ورئيسى، بل قالت لى إننى أحد أعمدة المسلسل، وبما أننا لا نستلم ورق المسلسل كاملا قبل التصوير مع الأسف، وافقت، لأنى وجدت أن الدور مساحته جيدة فى الحلقات الأولى التى استلمتها، وسافرت معهم إلى مرسى علم، حيث موقع التصوير، وكانت هناك غرفة سرية لكتابة الحلقات، لكن المشكلة أن الحلقات تكتب دون أن يكون لى مشاهد بها، وحتى المشاهد المكتوبة عندما أسأل عن تصويرها يقال لى إنه تم تعديل الحلقات، وتم إزالة تلك المشاهد، لكن المشكلة الأكبر بالنسبة لى، أن المشاهد التى قمت بتصويرها فعليا، أزيلت فى المونتاج، ولم تعرض على الشاشة رغم أهميتها خاصة مشهد المواجهة بينى وبين «يحيى الفخرانى»، لذلك أحزننى كثيرا خداع «هالة خليل» لى.. ومن أجل مصلحة العمل، ومصلحة الشركة المنتجة، أجلت أى خطوة أنوى القيام بها إلى ما بعد الانتهاء من تصوير المسلسل، ومن ثم سأبحث عن حقى القانونى والمهنى، ولن أتنازل عنه.
> قمت بتقليد المحامى «فريد الديب» فى مسلسل «رحيم» خاصة فى أزمته الشهيرة «أُومااال» فكيف جاءت لك الفكرة؟
ــ لم أقصد تقليد «فريد الديب»، ولو كنت أنوى ذلك كان من الأوقع أن أرتدى بدلة فخمة، أو أمسك سيجارا فى يدى، لكن المحامى فى «رحيم» لم يغير بدلته فى معظم الحلقات، وهو محام يعمل فى أعمال غير قانونية، ولديه استعداد أن يبيع أى شيء فى مقابل مصلحته، وعموما أنا لست مقلدا، لكننى ممثل والفرق كبير، والدليل أنه فى مسلسل «الجماعة»، مثلت دور «مهدى عاكف» ولم أقلده، ورفضت أن أشاهد الـ CD الذى تم توزيعه على الممثلين ويحتوى على مقاطع مصورة لشخصيات الجماعة الحقيقية، وفى النهاية أديته بشكل جيد، وحصلت على كثير من الإشادات.>


بقلم رئيس التحرير

عودة المؤامرة!
كما للتاريخ أحكامه، فإن للتاريخ – أيضًا – إشاراته، ودلالاته.. تقول الحكاية: إنه خلال عصر الإصلاحات الأخير، فيما عُرف..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
رشاد كامل
ذكريات عبدالرحمن الشرقاوى التى لم يكتبها!
محمد جمال الدين
بائعة الخضار والمسئول!
اسامة سلامة
أين مفوضية القضاء على التمييز؟
د. فاطمة سيد أحمد
السيسى يصرف لنفسه (توجيه)
عاطف بشاى
الذين يملكون صكوك التفويض الإلهى
د. حسين عبد البصير
عندما استعادت البشرية ذاكرتها
طارق مرسي
حلوه يا بلدى
سمير راضي
جولة فى عقول الميادين!
حسين معوض
مصانع «أرض الخوف».. العتوة وتوابعها
مصطفي عمار
حرب الأجور المقدسة!

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF