بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

17 نوفمبر 2018

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

الأخبار

الأمثال حسب المزاج!

182 مشاهدة

23 يونيو 2018
كتب : محمد نوار



اعتاد المصريون الاستعانة بالأمثال الشعبية خلال حديثهم عن مواقف مرّت بهم، أو عند توجيه النصيحة للتدليل على صحة وجهة نظرهم.
وتعريف المثَل حسب كتاب «الفلسفة المصرية من الأمثال الشعبية» للدكتور حامد طاهر: «قول مأثور يتضمن نصيحة أو خلاصة تجربة، أو موقفًا ساخرًا من عادة اجتماعية أو أسلوب سياسى، ويصوغ المثَل الشعبى شخصٌ حكيمٌ،  عنده موهبة فى اختيار الألفاظ».
وتُعتبر الأمثال الشعبية جزءًا من التراث المصرى، وترجع لعصور مختلفة منذ الفراعنة، مرورًا بالعصرين القبطى والإسلامى، وقد يحدث تناقض بين الأمثال.ويرى أستاذ علم الاجتماع الراحل سيد عويس أن ذلك يرجع للتغيُّرات الثقافية الاجتماعية التى مرّت بالمجتمع المصرى خلال تاريخه، ومنها التغيُّر فى اللغة والدين، فنتج عن ذلك ازدواجية فى التراث الثقافى المصرى والأمثال الشعبية.
فالأمثال منها ما يُعبر عن القيمة وعكسها، والشخص نفسه يستخدم المثَل وعكسه حسب الموقف، مثلاً هناك أمثال تدعو لعمل الخير «اعمل الخير وارميه فى البحر»، لكن حين يتم ظلم إنسان بسبب فعل الخير يقال مَثَل عكسى «خيرًا تعمل شرّا تلقى».
وإذا أرادت المرأة تحذير أخرى من الرجال: «يا مآمنة للرجال يا مآمنة للميّة فى الغربال»، أمّا إذا أرادت تهدئتها فى موقف آخر: «ضِل راجل ولا ضِل حيطة».
ومن أمثلة المثَل وعكسه: «جرب وياصابت ياخابت».. «مش كل مرة تسلم الجرة»، و«كلنا ولاد تسعة».. «الناس مقامات»، و«حلاوتها فى حموتها».. «كل تأخيرة وفيها خيرة»، و«النار ما تحرقش مؤمن».. «المؤمن مصاب»، و«يا بخت من وفّق راسين فى الحلال».. «إمشى فى جنازه ولا تمشى فى جوازة»، فأى الأمثال نصدق؟!
كل مثَل شعبى يتم تفصيله لموقف معين وحسب المزاج الشخصى، وبعض الأمثال قد تكون مفيدة «لا تؤجل عمل اليوم إلى الغد»، وقد تضر إذا تم فهمها بطريقة خاطئة «اجرى يا ابن آدم جرى الوحوش، غير رزقك لن تحوش»، فقد يحرّض على عدم العمل.
صحيح أن تناقض الأمثال الشعبية مشكلة، لكن التعامل مع الأمثال على أنها ثوابت لا تقبل الجدل يبقى هو المشكلة الحقيقية.>
 


بقلم رئيس التحرير

عودة المؤامرة!
كما للتاريخ أحكامه، فإن للتاريخ – أيضًا – إشاراته، ودلالاته.. تقول الحكاية: إنه خلال عصر الإصلاحات الأخير، فيما عُرف..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
رشاد كامل
ذكريات عبدالرحمن الشرقاوى التى لم يكتبها!
محمد جمال الدين
بائعة الخضار والمسئول!
اسامة سلامة
أين مفوضية القضاء على التمييز؟
د. فاطمة سيد أحمد
السيسى يصرف لنفسه (توجيه)
عاطف بشاى
الذين يملكون صكوك التفويض الإلهى
د. حسين عبد البصير
عندما استعادت البشرية ذاكرتها
طارق مرسي
حلوه يا بلدى
سمير راضي
جولة فى عقول الميادين!
حسين معوض
مصانع «أرض الخوف».. العتوة وتوابعها
مصطفي عمار
حرب الأجور المقدسة!

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF