بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

24 سبتمبر 2018

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

الأخبار

المخادع

136 مشاهدة

30 يونيو 2018
كتب : احمد حلمى



قبل نحو عام تقريبا، لم أخف سعادتى البالغة بفوز المهندس هانى أبوريدة بمنصب رئيس الاتحاد المصرى لكرة القدم، وقلت فى نفسى أخيرا وجدنا ضالتنا فى رجل إدارة من طراز فريد بشهادة الاتحاد الدولى، خاصة أن أزمتنا كلها تكمن فى سوء الإدارة وتفاءلت خيرا بالرجل ودوره الكبير فى انتخابات الاتحاد الأفريقى الماضية حيث استطاع ومن معه، إزاحة المدعو «عيسى حياتو» من ذلك المنصب الذى احتفظ به طوال أكثر من عقدين من الزمان وما كان يكنه هذا الرجل من كراهية لمصر ومنتخبها وأنديتها أيضا، ولكن للأسف ككل الأحلام الجميلة فى بلدنا والتى لا تستمر طويلا بل نفيق منها على صدمة ثقيلة تخرجنا من عالم الأحلام إلى دنيا الكوابيس.. وللحق فإن الصدمة هذه المرة كانت لها مقدمات، والغريب أن جموع الشعب كلها كانت ترصد هذه المقدمات وتحذر منها إلا اتحاد الكرة وعلى رأسه «الأدارجي» هانى أبوريدة وإصراره مع مجلس الإدارة الإبقاء على «أبو رأس» فاضية كروياً «هيكتور كوبر»، هذا المدرب الفاشل والذى لا يعرف عن كرة القدم سوى الانكماش والانضغاط داخل منطقة الجزاء.. ألم تر يا سيادة الرجل الأدارجى أن هذا الكوبر لعب بطولتين هما كأس الأمم الأفريقية 2017 وكأس العالم 2018 مروراً بمشوار التصفيات بنفس التشكيل العاجز.. ثم وصلت قمة الصدمة إلى تهديد عضو الاتحاد مجدى عبدالغنى للأدارجى بفضح ممارسات الاتحاد وفساده، الأمر الذى قابله الاتحاد ليس بتحويله للتحقيق ولكن بتسفير العضو على طائرة خاصة إلى روسيا ومحاولة إسكاته، واتقاء شره ليس هذا فحسب، ولكن التقطت عدسات الكاميرات فى معسكر المنتخب فى روسيا صورا للأدارجى مع هذا العضو، وهما يضحكان بود وهذا دليل يا سادة على أن هذا الاتحاد مليء بالفساد من أول اختيارات الجهاز الفنى واللاعبين وحتى استغلال المواقف والتربح من ورائها وصلاح أكبر دليل على إثبات ذلك بدءا من مشكلة الراعى وحتى معسكر جروزنى والاستفادة من شهرة لاعبيه.
ونحن يا سادة لا نريد استقالة أو حتى إقالة هذا المجلس، وإنما نريد فتح تحقيقات وإعلان النتائج بمنتهى الشفافية لأن الخاسر من وراء هذا الأحداث ليس فردًا ولكن الخاسر هو الوطن، فهل سننصف وطننا أم يكون هذا الكلام ليس أكثر من جرة قلم.


بقلم رئيس التحرير

القاهرة.. نيويورك
لمدة 21 دقيقة تقريبًا (تبدأ من الثانية عشرة ظهرًا و18 دقيقة، وتنتهى فى الثانية عشرة ظهرًا و39 دقيقة)؛ كان أن جمعت مكالمة تليفونية..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
محمد جمال الدين
سقطات «عجينة».. عرض مستمر! !
اسامة سلامة
كنيسة خاتم المرسلين
د. فاطمة سيد أحمد
  الجيش والأحزاب والقانون
طارق مرسي
«ديفيليه» نجمات الشعب فى جونة «ساويرس»
محمد مصطفي أبوشامة
الحكاية كلها رزق
مصطفي عمار
انتهى الدرس يا أحمق!

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF