بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

17 نوفمبر 2018

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

الأخبار

هل يغتال العرب مستقبلهم هربًا من المواجهة؟

424 مشاهدة

30 يونيو 2018
كتب : تحية عبد الوهاب



من المسلمات الإقرار الكامل بحقيقة واحدة يراها العالم إلا نحن العرب لأننا لا نريد الاعتراف بذلك لكى لا نواجهها، بأن الوضع الأمريكى - الصهيونى من اندماج وتماثل كامل جعل من أمريكا والكيان الصهيونى توأمين متشابهين لا يمكن فصلهما عن بعضهما، وأحد أسباب هذه التوأمة العضوية هو ما يؤمن به سبعون مليونًا من الإنجيليين الأصوليين الأمريكيين بعقيدة دينية أسطورية مقدسة لديهم بأن رجوع المسيح إلى هذا العالم لخلاصه من شرورهم وآثامهم يجب أن يسبقه قيام دولة يهودية فى أرض فلسطين، وتعد هذه الكتلة أهم دعائم اللوبى الصهيونى فى أمريكا وأهم القوى المؤثرة فى قرارات مجلس النواب والشيوخ الأمريكى، أيضًا هناك التمركز الإعلامى والمالى الصهيونى المؤثر فى قرارات الدولة الأمريكية العميقة لأنها تتعامل مع مزيج مرعب من الأساطير الدينية وما يتبعها من مشاعر وتعصب ليصبح أيديولوجية سياسية أمنية واقتصادية. يضاف إلى ذلك المشهد مشهد  آخر لا يقل خطورة، هو التطبيق الحرفى الكامل للمبدأ المكيافيلى فى أن الغاية تبرر الوسيلة فى الحياة السياسية الأمريكية, وأن المصلحة هى المبدأ دون التقيد بأية قيم أو موانع أخلاقية, تمثل ذلك فى سياستها ابتداءً بإبادة نحو ثلاثين مليونًا من السكان الأصليين «الهنود الحمر»  مرورًا بتورط  جهاز مخابراتها فى نشر وبيع الهيروين والكوكايين فى أوساط الشباب الأمريكى من أجل شراء أسلحة وإرسالها إلى ثوار الكونتر من أجل إسقاط حكومة نيكارجوا فى حينه، وهو ما أظهره فيلم أمريكى شهير باسم «اقتل المرسل» كذلك دورها المحورى فى تأسيس ودعم وتدريب شتى أشكال الحركات الجهادية الإرهابية لتدمير العراق وسوريا وليبيا واليمن، كذلك ابتزازها لدول البترول العربية. هنا يأتى السؤال: هل تلك المؤامرات والتدخلات الأمريكية لم تستطع إقناعنا بأننا أمام نظام حكم لا يؤتمن ولا ينتظر منه حل لمشاكلنا وقضايانا القومية، النظام الأمريكى لا تحكمه قيم العدالة والإنصاف والإنسانية فى تعامله مع الغير باستثناء الكيان الصهيونى. نرى احتكار أمريكا لهيئة الأمم المتحدة واليونسكو والمحكمة الدولية ومجلس حقوق الإنسان وغيرها ثم تبتز تلك المنظمات بالتهديد والإيقاف لالتزاماتها المالية نحوها لمجرد كونها لها مواقف مخالفة للإملاءات الأمريكية. سياسة إدارة الخد الأيسر بعد الصفع على الأيمن للخد العربى والإسلامى ما عادت مقبولة حان الوقت لإجراء مراجعة رسمية ومواجهة لهذا الأمر حتى لا يغتال العرب مستقبلهم، لقد دفعت الأمة العربية بأقطارها ملايين الشهداء من أجل استعادة قرارها وحقها فى أن تقرر مستقبلها بإرادتها ومواجهتها للحقيقة، تحيا مصر. 


بقلم رئيس التحرير

عودة المؤامرة!
كما للتاريخ أحكامه، فإن للتاريخ – أيضًا – إشاراته، ودلالاته.. تقول الحكاية: إنه خلال عصر الإصلاحات الأخير، فيما عُرف..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
رشاد كامل
ذكريات عبدالرحمن الشرقاوى التى لم يكتبها!
محمد جمال الدين
بائعة الخضار والمسئول!
اسامة سلامة
أين مفوضية القضاء على التمييز؟
د. فاطمة سيد أحمد
السيسى يصرف لنفسه (توجيه)
عاطف بشاى
الذين يملكون صكوك التفويض الإلهى
د. حسين عبد البصير
عندما استعادت البشرية ذاكرتها
طارق مرسي
حلوه يا بلدى
سمير راضي
جولة فى عقول الميادين!
حسين معوض
مصانع «أرض الخوف».. العتوة وتوابعها
مصطفي عمار
حرب الأجور المقدسة!

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF