بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

18 سبتمبر 2018

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

الأخبار

فى حب الأوطان..!

705 مشاهدة

7 يوليو 2018
كتب : عاصم حنفي



العرس الكروى قارب على الانتهاء.. عسى أن نتدبر ونتعلم ونستفيد من الدروس العلنية التى يشاهدها معنا 5 مليارات فى أنحاء المعمورة.
والدرس الأول نحفظه ونردده ولانطبقه.. لاحياة مع اليأس.. واللعب حتى آخر ثانية ولاحظ أن العديد من الأهداف جاءت فى الثوانى الأخيرة.. وقد تجرعنا الهزيمة من أورجواى فى آخر لحظة من المباراة التى لعبناها صائمين!


والدرس الثانى أنه لا توجد قوى عظمى فى كرة القدم.. وروسيا التى هزمتنا وهزمت السعودية بالخمسة تجرعت مرارة الهزيمة بعد ذلك.. والبرازيل فازت بالعافية على المكسيك.. وإنجلترا بشق الأنفس على كولومبيا التى هى فى سنة أولى لكنها بذلت الجهد والعطاء.. وكادت أن تحقق النصر المبين.
وهناك درس آخر مهم.. وهو أن الفرق تكسب بإصرار لاعبيها وجهود مدربيها الوطنيين.. المدرب الوطنى يحرص أكثر على سمعة بلاده.. واللاعب المخلص حريص أيضا.. وفريقنا لعب مشتتا ما بين الرغبة فى المحافظة على الصيام والرغبة فى النصر الكروي.. وهناك فتاوى كثيرة تجيز لك تأجيل الإفطار.. لأنك فى مهمة وطنية.. أنت عندما تلعب لا تمارس اللهو المرفوض.. أنت ترفع اسم بلادك.. ومن الواضح أن لاعبينا بالغوا فى مسألة الصيام.. لأنهم لعبوا مباراة السعودية أو روسيا وهم صائمون الستة أيام البيض.. مع أن هذه يمكن تأجيلها.. لكن موضة السلفية ضربت لاعبينا.. رفضوا تأجيل السنة التى يجوز تأجيلها وخاضوا المباراة صائمين فكانت الخيبة الكبرى؟!
العجيب يا أخى أن لاعبى السعودية التى نوصفها بالتشدد.. حسموا الجدل وقد رأيناهم فى مباراة روسيا فى آخر أيام رمضان يشربون الماء.. بما يعنى أن عندهم من العقلاء من أفتى بأنه يجوز لك كسر صيامك ما دمت فى مهمة وطنية.. والقضية تحتاج إلى البحث والحسم الفورى.. لأننا سوف نواجه نفس الموقف فى بطولات ومباريات قادمة.
إننا نحب ديننا ونلتزم به.. ونجد أوطاننا أيضا.. والتعبير عن الانتماء ليس بسجودك فى أرض الملعب.. وإنما ببذل الجهد والعطاء.. ومن المؤكد أن لاعب كولومبيا الذى أحرز الهدف فى الثانية الأخيرة يحب وطنه وربه.. وإن لم يسجد.
إن المنافسات الدولية هى وسيلة للتعبير عن حب الأوطان.. والوطن ليس حصالة فلوس تغرف منها وقتما تشاء.. وليس مخزن ملابس تسطو عليه ليلا وأنت تتشدق فى حب مصر.
ونأتى إلى حكاية المدرب الخواجة الذى يسعون للتعاقد معه بكام مليون دولار خالصة الضرائب كما هى عادتنا.. مع أن المدرب البلدى يكسب.. هو الأكثر حرصا على سمعة فريقه.. إلا إذا كان المدرب الخواجة صاحب خبرات وتجارب وفلتة من فلتات الزمان..!
الغريب يا أخى أنك تتعامل مع الخواجة بأسلوب لا يعرفه فى بلاده.. الخواجة يدفع الضرائب فى بلده.. لا يستطيع التهرب أبدا.. ولا أعرف لماذا دفع الراتب بالدولار.. مع أنه عيب والله وانتقاص من كرامة عملتنا الوطنية.. ولو حاولت فى فرنسا مثلا التعامل بأى عملة خلاف اليورو لاتهموك بالجليطة وقلة الذوق.. لأن العملة عندهم هى اليورو.. ولا يجوز لك وأنت فى فرنسا أن تدفع بالدولار.. أما لو حاولت أن تدفع بالإسترلينى فيا داهية دقي.. لأنك بذلك تقف فى موقف العملاء والجواسيس.. وسوف يتهمونك بالإساءة المتعمدة.. وربما طلبوا لك البوليس والنيابة بتهمة الإضرار بسمعة عملتهم الوطنية.. أقصد أن كل دولة تفخر بعملتها الوطنية.. والانتماء الوطنى ليس مجرد عبارات حماسية.. أو نشيد تليفزيوني.. الانتماء عندهم يعنى خلق الثقة فى الاقتصاد والعملة الوطنية.. دون خطب أو أشعار.
ثم إننا ابتدعنا موضة مع الخواجة بأن نتحمل عنه فلوس الضرائب وفلوس الفندق والسيارة والسائق.. وفضوها سيرة.. المدرب الوطنى رخيص وابن حلال.. ثم إنه حريص على سمعة فريقه.. والدليل مباريات كأس العالم التى توشك على الانتهاء.. وجميع فرق المقدمة تتعامل مع المدرب الوطنى.. إلا عندنا ولهذا ودعنا البطولة مبكرا!! 


بقلم رئيس التحرير

11 سبتمبر وثائق "الوهم الأمريكي" في الحرب علي الإرهاب!
لأن [هنالك دائمًا معلومات أكثر مما ينبغى]، على حد توصيف «ميلت بيردن» (العميل السابق بوكالة الاستخبارات المركزية/ سى ..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
محمد جمال الدين
حكايات من المستطيل الأخضر
اسامة سلامة
46 عاما.. ولا يزال تقرير العطيفى صالحا للاستعمال
د. فاطمة سيد أحمد
لماذا عاد (النجم الساطع)؟
د. رفعت سيد أحمد
هنا دمشق.. من القاهرة!
عاطف بشاى
هيكلة الأديرة هى الحل
طارق مرسي
حكايات عمرو أديب
مصطفي عمار
رشيد طه.. موسيقى بدرجة مناضل!
د. مني حلمي
«المطبخ» و«غرفة النوم» وملكات الجمال

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF