بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

17 نوفمبر 2018

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

الأخبار

الرسم القرآنى!

189 مشاهدة

7 يوليو 2018
كتب : محمد نوار



الرسم القرآنى يعنى الشكل الإملائى لحروف الكلمة، أو طريقة كتابة الكلمة فى القرآن، ولا يعنى نوع الخط كالنسخ أو الكوفى.
وفى الرسم القرآنى توجد كلمات نُطقها متشابه، لكن حروفها مختلفة، مثل كلمتىّ بسطة وبصطة: (..وَزَادَهُ بَسْطَةً فِى الْعِلْمِ وَالْجِسْمِ..) البقرة 247، بسطة كُتبت بالسين لأنها جاءت فى زيادة محددة بالعِلم والجسم، وبصطة كُتبت بالصاد لأنها جاءت فى زيادة غير محددة: (..وَزادَكُمْ فِى الْخَلْقِ بَصْطَةً..) الأعراف 69.
ومثل بسم وباسم: (بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ) الفاتحة 1، بسم كُتبت دون الألف وجاء بعدها لفظ الجلالة لتدل على الوصول إلى الله بأقصر الطرُق وأسرع الوسائل، وباسم كتبت بحرف الألف لتدل على التفكر والتدبر: (اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِى خَلَقَ) العلق 1.
وتوجد كلمات نُطقها متشابه وحروفها واحدة، لكن طريقة كتابتها مختلفة، مثل كلمتىّ قرة وقرت: (فَلَا تَعْلَمُ نَفْسٌ مَّا أُخْفِىَ لَهُم مِّن قُرَّةِ أَعْيُنٍ..) السجدة 17، قرة كُتبت بالتاء المقفولة لأنها وعد سيتحقق فى جنة الآخرة، وقرت كُتبت بالتاء المفتوحة لأنها أمنية تحققت فى الدنيا: (وَقَالَتِ امْرَأَةُ فِرْعَوْنَ قُرَّتُ عَيْنٍ لِى وَلَكَ..) القصص 9.
ومثل الآن والئن: (..فَمَن يَسْتَمِعِ الْآنَ يَجِدْ لَهُ شِهَابًا رَّصَدًا) الجن 9، الآن كُتبت بالألف لتدل على نهاية مرحلة استماع الجن لأخبار الملأ الأعلى، والئن كُتبت دون الألف لتدل على بداية مرحلة باعتراف امرأة العزيز وظهور براءة النبى يوسف: (..الئَنَ حَصْحَصَ الْحَقُّ..) يوسف 51.
الرسم القرآنى يُلفت نظرنا لوجود أمر يحتاج للتدبر، فزيادة حرف على حروف الكلمة المعتادة يعنى زيادة فى المعنى، ويؤدى للتمهل أو التأمل والتفكر أو التباعد، ونقص حرف من حروف الكلمة المعتادة يعنى نقص فى المعنى، ويؤدى لسرعة وقوع الحدث أو الاستعجال أو التقارب، وتبقى أهمية الرسم القرآنى فى أنه يؤكد المعنى ويعطيه أبعادًا جديدة. 
 


بقلم رئيس التحرير

عودة المؤامرة!
كما للتاريخ أحكامه، فإن للتاريخ – أيضًا – إشاراته، ودلالاته.. تقول الحكاية: إنه خلال عصر الإصلاحات الأخير، فيما عُرف..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
رشاد كامل
ذكريات عبدالرحمن الشرقاوى التى لم يكتبها!
محمد جمال الدين
بائعة الخضار والمسئول!
اسامة سلامة
أين مفوضية القضاء على التمييز؟
د. فاطمة سيد أحمد
السيسى يصرف لنفسه (توجيه)
عاطف بشاى
الذين يملكون صكوك التفويض الإلهى
د. حسين عبد البصير
عندما استعادت البشرية ذاكرتها
طارق مرسي
حلوه يا بلدى
سمير راضي
جولة فى عقول الميادين!
حسين معوض
مصانع «أرض الخوف».. العتوة وتوابعها
مصطفي عمار
حرب الأجور المقدسة!

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF