بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

20 يوليو 2018

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

الأخبار

مصنع إعداد القادة

76 مشاهدة

7 يوليو 2018
كتب : كريمة سويدان



أرض معهد إعداد القادة بحلوان كانت مقرّا لمعسكر إنجليزى فى عام 1919، وانتقلت تبعيته للدولة عام 1940 ليكون مقرّا لتأهيل قادة المستقبل من الطلاب بالجامعات المصرية،  وللأسف أنه منذ عام 2011 لم يعد المعهد قادرًا على القيام بمهامه، وتوقف عن العمل تمامًا، سبعة أعوام من الغلق نتج عنها سبع دفعات من طلاب الجامعات المصرية لا تعلم معنى القيادة بدروسها الحقيقية، وكانت فى طىّ النسيان، وكان لا بُدّ من أن تقف الحكومة- وبعد كل الأحداث السياسية والاجتماعية التى مرت بها مصر فى تلك السنوات السبع الأخيرة- أن تدرك أن الجامعات تُعَد المكان المناسب لاكتشاف قادة المستقبل والمتميزين فى جميع المجالات؛ لذلك حرصت وزارة التعليم العالى والبحث العلمى على الارتقاء بالنشاط الطلابى، ورصدت مبلغ 30 مليون جنيه لإعادة هيكلة البنية التحتية لهذا المعهد العتيق، وذلك بالتعاون مع الجامعات المصرية، والمجتمع المدنى، وبمساهمة من وزارة الشباب والرياضة بمبلغ 15 مليون جنيه لتطوير ملاعب المعهد فى الفترة المقبلة، وسيعقد معهد إعداد القادة العديد من اللقاءات التثقيفية والندوات خلال الفترة المقبلة وستكون متاحة لجميع الطلاب بكل الجامعات، كما يقوم المعهد باستقبال فوج من طلاب الجامعات فى الفترة من 6 إلى 10  من يوليو الجارى، لاختيار أعضاء أوركسترا الجامعات الذين اجتازوا اختبارات الجامعات فى العزف داخل معهد إعداد القادة بحلوان، بالإضافة إلى وضع خُطة لدورات إعداد القادة داخل الجامعات المصرية تشمل مناقشة العديد من الموضوعات التى تشغل تفكير شبابنا، مثل التحديات الداخلية والخارجية للوطن، وتحديث الخطاب الدينى، والأوضاع الاقتصادية للبلاد، ومحاربة الفساد، وحرب الشائعات وكيفية التصدى لها، والانتماء الوطنى ودوره فى المرحلة الراهنة، ودور الشباب وقياداته فى بناء المستقبل، والعمل التطوعى وأهميته فى خدمة المجتمع، كل هذا أصبح ضرورة لمصر الآن، حيث أصبح عالم اليوم لا يعترف إلا بالدولة القوية القادرة على مواجهة عوامل التنافسية الشديدة فى مجال الأعمال، التى تعتمد فى نهضتها على ما تمتلكه من ثروات، وثروة مصر  شبابها وطلابها، لذلك لا بُدّ من التعامل مع طلاب المعهد على أنه مصنعٌ للقادة.. وتحيا مصر. 


بقلم رئيس التحرير

الداعية والنساء!
  من مواجهة الإلحاد بالجنس .. إلي زواج الفنانات! فى غضون العام 1903م، طبّقت شهرة الرجل الآفاق؛ إذ وصلت «شهرته»..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
محمد جمال الدين
دكتوراه فى الفساد!
اسامة سلامة
صحيفة تحت الحصار
د. فاطمة سيد أحمد
«الصلاة».. و«السلام»!
وائل لطفى
دعاة وفنانات!
عبدالعزيز خريبط
مصر التى فى خاطرى
د. مني حلمي
إنكار ما هو معلوم من المواطنة.. بالضرورة!
حسين معوض
تكلفـة الرشـوة: 90 مليـــار جنيه سنويًا!
مدحت بشاي
هل ماتت الكوميديا؟!
مصطفي عمار
كيف تصبح أسطورة أو على الأقل رقم واحد؟!

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF