بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

18 سبتمبر 2018

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

الأخبار

جواسيس «KG2»!

154 مشاهدة

7 يوليو 2018
كتب : منى بكر



استكمالًا لمخطط استهداف العقول الذى تقوده الإدارات الأمريكية المتعاقبة واستخدام الألعاب الإلكترونية كوسيلة للوصول إلى هذا الهدف، اتجه أكثر من جهاز استخباراتى أمريكى إلى تخصيص صفحات خاصة داخل مواقعه الإلكترونية للأطفال. الهدف المعلن من هذه الصفحات هو الاهتمام بالنشء وخلق جيل يحب العمل الاستخباراتى ويراه ممتعًا.
لكن بالطبع ليس هذا هو الدافع الوحيد وراء إنشاء مثل هذه الصفحات على موقع جهاز استخباراتى. هناك هدف أكبر تسعى إليه أجهزة الاستخبارات الأمريكية وهو برمجة عقول الأطفال الصغار على الأهداف الأمريكية وجعل القيادة الأمريكية للعالم من المسلمات بالنسبة لهم، وبالتالى يصعب مع الوقت  نفسه على عقول هؤلاء الأطفال تصديق أى حقيقة أخرى غير أن أمريكا على حق.
تنفق الولايات المتحدة ميزانية ضخمة على أجهزة استخباراتها، حيث بلغت الميزانية العام الماضى 73 مليار دولار، بينما تخطت 75 مليار دولار العام الحالى وذلك وفقًا لموقع «مكتب مدير الاستخبارات الوطنية». وقد طالب المجتمع الاستخباراتى زيادة ميزانيته لعام 2019 لتصل إلى نحو 82 مليار دولار. ومثلما تخصص الشركات ذات المزانيات الضخمة جزءًا من ميزانياتها للدعاية، خصصت أجهزة الاستخبارات الأمريكية صفحات على مواقعها عبر الإنترنت للدعاية والتسويق لنفسها لدى فئة الأطفال والمراهقين من سن الرابعة وحتى السابعة عشرة.
 فنجد «وكالة الأمن القومى»NSA، لديها صفحة تحمل اسم «كريبتوكيدز» منذ عام 2010 . الصفحة عبارة عن قصة لمجموعة عمل تضم عددًا من الحيوانات التى تتحدث وتناقش وتطرح أسئلة على الطفل وتختبر ذكاءه. ومن خلال اللعب والتلوين وتجميع الصور وغيرها من الألعاب المختلفة يتعرف الطفل على طبيعة عمل كل شخصية فى القصة وكيف يستمتع بوقته داخل العمل وخارجه. الشخصيات جميعًا تعمل داخل «وكالة الأمن القومى» بطبيعة الحال. فمنهم المهندس وضابط الاتصالات والمُبرمج المتخصص فى مجال الكمبيوتر إلى غير ذلك.
أما موقع «وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية»، فقد خصص قسمًا خاصًا للأطفال باسم «كيدز زون». وينقسم الـ«كيدز زون» إلى عدة أقسام بحسب عمر الطفل وتشمل الألعاب مجموعة صور يطلب الموقع من الطفل تجميعها فى مدة زمنية محددة وكذلك عددًا من الألعاب التى تختبر قوة الملاحظة والتركيز وإتقان اللغة.
وفى الوقت الذى يحتل فيه موقعا وكالة الأمن القومى ووكالة الاستخبارات المركزية موقعين ممتعين للغاية لأى طفل، نجد الصفحة الخاصة بالأطفال على موقع «وكالة استخبارات الدفاع» DIA لا يضم ألعابًا ممتعة كسابقيه لكن يعد بتقديم المزيد.
بينما يهتم موقع «المركز القومى لمواجهة الإرهاب» بالألعاب التى تركز على الذاكرة وحفظ المعلومات والوجوه والصور واسترجاعها بسهولة.. فهم على ما يبدو يعدون الطفل لكى يكون جاسوس المستقبل بشكل احترافى بمساعدة الصقر «إيجل» والكرة الأرضية «جيو» والكمبيوتر الذى يجلس على كرسى متحرك ويحمل اسم «تشيب» وهى الشخصيات التى يستخدمها الموقع فى جذب الأطفال لتجربة ألعابه.
أما موقع «مكتب الاستطلاع الوطنى» NRO فتتميز صفحتاه بتصميم جاذب للأطفال وهما صفحتان تضمان العديد من الألعاب. الصفحة الأولى أطلق عليها مسئولو الموقع «حكومة مكتب الاستطلاع الوطنى» أما الثانية فهي «موقع علماء الفضاء المستقبليين». وهناك أيضا موقع «مكتب التحقيقات الفدرالى» والذى تضم صفحته للأطفال إلى جانب المعلومات والأخبار عددًا كبيرًا من الألعاب.
وأخيرًا تأتى «وكالة الاستخبارات الجغرافية الوطنية» التى خصصت موقعًا متخصصًا للأطفال باسم «إيمادج إس» أو Imag e Ace. يستطيع الأطفال أن يشاهدوا صورًا تم التقاطها بالأقمار الصناعية ويساعدوا أحد الشخصيات باسم «أوربيت» فى الوصول إلى صديقه.


بقلم رئيس التحرير

11 سبتمبر وثائق "الوهم الأمريكي" في الحرب علي الإرهاب!
لأن [هنالك دائمًا معلومات أكثر مما ينبغى]، على حد توصيف «ميلت بيردن» (العميل السابق بوكالة الاستخبارات المركزية/ سى ..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
محمد جمال الدين
حكايات من المستطيل الأخضر
اسامة سلامة
46 عاما.. ولا يزال تقرير العطيفى صالحا للاستعمال
د. فاطمة سيد أحمد
لماذا عاد (النجم الساطع)؟
د. رفعت سيد أحمد
هنا دمشق.. من القاهرة!
عاطف بشاى
هيكلة الأديرة هى الحل
طارق مرسي
حكايات عمرو أديب
مصطفي عمار
رشيد طه.. موسيقى بدرجة مناضل!
د. مني حلمي
«المطبخ» و«غرفة النوم» وملكات الجمال

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF