بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

15 اغسطس 2018

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

الأخبار

للذكرى!!

64 مشاهدة

14 يوليو 2018
كتب : زينب حمدي



الذكرى تنفع المؤمنين..  د. عادل محمود العالم المصرى الذى رحل موخرا وحزن عليه العالم ولم تتذكره مصر حتى بعد رحيله لا قامت بتكريمه ولا حاولت الاستفادة من علمه كما فعل العالم رغم أننا نملك أكبر مركز فى المنطقة لتصنيع اللقاحات،لم يقم أحد بدعوته للاستفادة من علمه وتدريب الكوادر داخل الهيئة، كان د.محمود ملء بصر وسمع العالم قام بتطوير وإنتاج لقاحات أنقذت ملايين الأطفال أبرزها لقاح يمنع عدوى «الروتا» للرضع وهو فيروس قاتل ولقاح «H.P.V» الواقى من سرطان عنق الرحم، وطور لقاحات الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية والجديرى المائى، والذى لم يعرفه أحد أنw الرجل قبل وفاته كان مستعدًا ليلبى نداء وطنه ويضع خدماته مجانا فى خدمة وطنه ولكن لم يطلبه أحد ثم آثر البعد بعدما حدث للدكتور زويل، زويل عرض علمه على وطنه حتى تلحق مصر بالعالم المتقدم بعد أن عرضت عليه إسرائيل إنشاء معمل للفيمتو ثانية وحتى لا يقال إنه غير وطنى وقام بجمع التبرعات ووضع علمه ووقته تحت أمر المسئولين وبدلا من تذليل العقبات أمامه تم وضع العراقيل فى أول لحظة بدهاء أو بغباء شديد لعرقلة مهمة الرجل العلمية، فقامت حكومة نظيف بإعطائه ما لم تملك وهى جامعة النيل وظل الرجل كعب داير بين المحاكم والقضايا التى رفعها أصحاب النيل وتعرض الرجل لهجوم وحملة ممنهجة وصلت إلى وصمه بالبلطجى حينًا والحرامى حينا آخر وفى النهاية تم تخوينه وظل الرجل على مدى 15 عاما ثبت أن المكان ليس ملكه وأن الحكومة وضعت اسمه عليه لتكريمه، لكنه كان الطعم الذى اغتالت به سمعته ووطنيته ولم ينقذه إلا الرئيس السيسى عندما أصر على تخصيص قطعة أرض لتكون جامعة للأبحاث المتقدمة فى مجال الفيزياء ورحل الرجل قبل أن يجنى ثمار جهده، وفى حلقه غصة فى هذه الأوقات قامت إسرائيل بتذليل كل العقبات ووضع كل الإمكانيات المادية تحت تصرفه والنتيجة إسرائيل علماؤها الآن ينافسون على نوبل فى الفيزياء ونحن نحتفل بتخريج أول دفعة من الطلبة 
 


بقلم رئيس التحرير

من يدفع للزمَّار؟!
  اعترافات أمريكية "جديدة" عن استغلال "المعارضة" للنيل من الأنظمة لم نكن فى حاجة – يقينًا &ndash..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
محمد جمال الدين
فى جريمة الرشوة.. «أبجنى تجدنى»!!
اسامة سلامة
قرارات البابا التى تأخرت كثيرا
د. فاطمة سيد أحمد
الإعلام المحظوظ.. ووزير إعلام شاب
د. رفعت سيد أحمد
رجال من هذا الوطن!!
عاطف بشاى
«هياتم» من أهل النار؟!
طارق مرسي
مطلوب تجديد الخطاب الغنائى
مصطفي عمار
حلا شيحا.. الفتاة التى هزمها الحب!
مدحت بشاي
حتى لا يموتوا.. ويحيوا على صفحات الفيس بوك!
د. مني حلمي
هايل.. ممتاز.. نابغة.. بس ملحد

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF