بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

15 اغسطس 2018

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

الأخبار

العمل الوطنى.. والثانوية العامة

112 مشاهدة

21 يوليو 2018
كتب : كريمة سويدان



بعد أن تمّت الولادة المتعسرة بخير، وانتهى مولد الثانوية العامة لهذا العام «2018»، وظهرت النتيجة وفرح مَن فرح، وحزن مَن حزن، وبدأت مرحلة الاختيار لرسم المستقبل، بدأت البيوت المصرية تستعد فى مشهد يتكرر كل عام فى هذا التوقيت، حيث قامت وزارة التربية والتعليم والتعليم الفنى بدورها فى إدارة الامتحانات، والحد من حالات الغش لأقصى درجة، ومنع حالات القرصنة وسرقة أوراق الامتحانات، والقبض على كل من قام بتسريب امتحان من امتحانات الثانوية العامة عبر وسائل الاتصال الاجتماعى، وإن دلّ ذلك على شىء إنما يدلّ على أن إدارة العملية التعليمية للثانوية العامة هذا العام والعام الماضى أيضًا فى تحسن مستمر، حيث إن نسبة الذين حصلوا على مجاميع عالية هى نسبة معقولة، وأن النجاح والتفوق بات من حظ المجتهدين فقط وهم الذين استطاعوا التحكم فى ظروفهم، وتحديد هدفهم لتحقيق طموحاتهم، وتشير النتائج هذا العام إلى زيادة قدرها 64.973 طالبًا وطالبة على العام الماضى «2017»، وهو ما يدعو لمطالبة مكتب التنسيق بتوفير عدد أماكن كافٍ لتستوعب هذه الزيادة، هذا فى ظل ارتفاع النسبة المئوية للنجاح من 72.4 % للعام الدراسى «2016 / 2017» إلى 74.3 % للعام الدراسى الحالى «2017 / 2018»، وهو مؤشر واضح على ارتفاع التنسيق بالنسبة للكليات التى تأتى فى الشريحة العالية من المجموع 95 % إلى 100 % .. ومن الأهمية بمكان أن نذكر أن هناك خمس محافظات من صعيد مصر ضمن قائمة الـ«16» محافظة من محافظات الجمهورية كلها التى ضمت عددًا من أوائل الثانوية العامة بنسب متفاوتة.. وهناك قصص نجاح كثيرة يتميز بها أوائل الثانوية العامة لهذا العام، حيث تفوقت البنات على البنين - كالعادة - حيث هناك من كانت تذاكر «12» ساعة يوميّا، وهناك من كان يذاكر على ضوء الشموع نظرًا للانقطاع المتكرر للكهرباء فى سيناء، وهناك من كان يساعد والدته بعد أن توفّى والده وهو طفل صغير بحَمل أنابيب البوتاجاز وبيعها للمنازل رُغْمَ ثقلها وصغر حجمه، وأمثلة أخرى كثيرة.
وأخيرًا تحية واجبة لوزارة التربية والتعليم ممثلة فى وزيرها ومساعديه ومعاونيه والمعلمين والمراقبين والمتابعين لعمليات تصحيح أوراق الامتحانات والفرز والرصد الدقيق للدرجات، وكل من ساهم فى إنجاح العملية التعليمية  للثانوية العامة، وعلى رأسهم الطالب المتفوق الذى اجتهد وحصل على أعلى الدرجات بعيدًا عن الغش، والتى أعتبرها نجاحًا لعمل وطنى من الدرجة الأولى، خصوصًا بعد الاهتمام الذى توليه القيادة السياسية والحكومة المصرية لكل من التعليم والصحة، للتخفيف عن المواطنين.. وتحيا مصر.. 
 


بقلم رئيس التحرير

من يدفع للزمَّار؟!
  اعترافات أمريكية "جديدة" عن استغلال "المعارضة" للنيل من الأنظمة لم نكن فى حاجة – يقينًا &ndash..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
محمد جمال الدين
فى جريمة الرشوة.. «أبجنى تجدنى»!!
اسامة سلامة
قرارات البابا التى تأخرت كثيرا
د. فاطمة سيد أحمد
الإعلام المحظوظ.. ووزير إعلام شاب
د. رفعت سيد أحمد
رجال من هذا الوطن!!
عاطف بشاى
«هياتم» من أهل النار؟!
طارق مرسي
مطلوب تجديد الخطاب الغنائى
مصطفي عمار
حلا شيحا.. الفتاة التى هزمها الحب!
مدحت بشاي
حتى لا يموتوا.. ويحيوا على صفحات الفيس بوك!
د. مني حلمي
هايل.. ممتاز.. نابغة.. بس ملحد

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF