بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

15 اغسطس 2018

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

الأخبار

تغيير القرآن!

57 مشاهدة

21 يوليو 2018
كتب : محمد نوار



فى برنامج «بلا قيود» على قناة «بى بى سى»، قالت د. نوال السعداوى: «تجديد الخطاب الدينى يعنى إيه؟، يعنى تغيير النصوص بما فى ذلك نص القرآن والتوراة والإنجيل»، وأضافت: «مفيش نص فى القرآن يبقى ثابت، مفيش ثوابت فى الأديان، تجديد الخطاب الدينى يعنى تغيير الثوابت».
ويرى البعض أن آيات القرآن كانت مناسبة لزمان ومكان نزولها، وهذا يتعارض مع قوله تعالى: (وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلاَّ كَافَّةً لِّلنَّاسِ..) سبأ 28، لفظ (كافة) يشمل كل الناس فى كل زمان ومكان، أما القصص القرآنى والآيات الخاصة بالنبى، فهناك فرق بين رواية الحدث وبين مقصد الله من الرواية، مثل قوله تعالى: (يَا أَيُهَا النَّبِيُ لِمَ تُحَرِّمُ مَا أَحَلَّ اللهُ لَكَ تَبْتَغِى مَرْضَاتَ أَزْوَاجِكَ..) التحريم 1، لو كان الحدث مرتبطًا بزمان محدد لجاء بكل تفاصيله، ولكنه تعالى لم يبين لنا الشىء الذى حرمه النبى على نفسه، ولكنه قال: (قَدْ فَرَضَ اللَّهُ لَكُمْ تَحِلَّةَ أَيْمَانِكُمْ..) التحريم 2، فقد فرض تعالى إذا حلف أحدنا يمينًا ورأى الخير فى الرجوع عنه فليرجع ويكفر عن يمينه، وقد ذكر تعالى قصة النبى كمثال، لكن الآية صالحة لكل زمان ومكان.
القرآن كتاب أنزله الله للناس، وفهمه مرتبط بالمستوى المعرفى للإنسان، وهو رسالة موجهة لناس مختلفين فى ثقافتهم ومستوى علمهم، وصياغة الرسالة تغطى كل المستويات، فإذا قرأ الرسالة أحدهم فلن يحيط بها علماً، وإنما يأخذ حاجته منها، ومن الخطأ أن يترك الرسالة كلها لأنه لم يفهم أمورًا ليست موجهة له، فالقرآن رسالة لكل الناس فى كل زمان ومكان، ولذلك لن يتغير ولن يتبدل.
قال تعالى: (..قَالَ الَّذِينَ لاَ يَرْجُونَ لِقَاءنَا ائْتِ بِقُرْآنٍ غَيْرِ هَـذَا أَوْ بَدِّلْهُ قُلْ مَا يَكُونُ لِى أَنْ أُبَدِّلَهُ مِن تِلْقَاء نَفْسِى إِنْ أَتَّبِعُ إِلاَّ مَا يُوحَى إِلَيَّ..) يونس 15.


بقلم رئيس التحرير

من يدفع للزمَّار؟!
  اعترافات أمريكية "جديدة" عن استغلال "المعارضة" للنيل من الأنظمة لم نكن فى حاجة – يقينًا &ndash..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
محمد جمال الدين
فى جريمة الرشوة.. «أبجنى تجدنى»!!
اسامة سلامة
قرارات البابا التى تأخرت كثيرا
د. فاطمة سيد أحمد
الإعلام المحظوظ.. ووزير إعلام شاب
د. رفعت سيد أحمد
رجال من هذا الوطن!!
عاطف بشاى
«هياتم» من أهل النار؟!
طارق مرسي
مطلوب تجديد الخطاب الغنائى
مصطفي عمار
حلا شيحا.. الفتاة التى هزمها الحب!
مدحت بشاي
حتى لا يموتوا.. ويحيوا على صفحات الفيس بوك!
د. مني حلمي
هايل.. ممتاز.. نابغة.. بس ملحد

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF