بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

15 اغسطس 2018

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

الأخبار

مشروعات الأمل

101 مشاهدة

28 يوليو 2018
كتب : ميرفت فهمي



جاء افتتاح الرئيس عبدالفتاح السيسى المشروعات القومية بقطاع الكهرباء ليؤكد أن الرئيس وضع استراتيجية واضحة ومحددة للدولة وهى التنمية فى جميع الاتجاهات، ولاشك أن قطاع الكهرباء أساس التنمية الاقتصادية، فالمستثمر عندما يبدأ الاستثمار فى أى دولة يسأل أولا عن مدى توافر الكهرباء والغاز، لذلك تأتى أهمية الكهرباء بالنسبة للاستثمار.
ولايستطيع أحد أن ينكر التطور غير المسبوق فى قطاع الكهرباء، ولنتذكر جميعا منذ عدة سنوات (2008) حيث كنا نعانى جميعا بما يسمى تخفيف الأحمال، وهذا يعنى انقطاع الكهرباء عدة ساعات بالتناوب فى جميع أنحاء الدولة بداية من القاهرة الكبرى إلى جميع المحافظات التى كانت معاناتها أشد، وزادت الأزمة فى السنة السوداء لحكم الجماعات الإخوانية، حيث كانت تعيش مصر فى ظلام حالك، مما دعا رئيس وزرائهم وقتها هشام قنديل القول بأن على العائلات المصرية أن تتجمع كلها فى غرفة واحدة وأن يتم إطفاء جميع الأنوار فى المنازل وأن يرتدى الجميع ملابس قطنية لشدة الحر، لأن انقطاع الكهرباء سيستمر ودرجة الحرارة مرتفعة، وللأسف كانت مشكلة انقطاع الكهرباء تأثيرها السلبى الأكبر على المستشفيات، حيث غرف العمليات وحضانات الأطفال وغيرهما، هذا بالإضافة إلى المشاكل التى كانت تحدث فى البنوك، حيث يتوقف العمل لانقطاع التيار الكهربائى، وكان هذا يحدث أيضا فى المصالح الحكومية التى تؤدى خدمات للجمهور ولا ننسى الأسانسيرات التى كانت تتوقف فجأة عدة ساعات لانقطاع الكهرباء. ولكن وللحقيقة شعرنا جميعا منذ سنة واحدة وحتى الآن بتحسن كبير فى الكهرباء فلم تعد تنقطع، ونسينا مقولة تخفيف الأحمال وأصبحنا مثل البلاد المتقدمة المحترمة، حيث لا انقطاع للكهرباء وذلك كان نتيجة تدخل الدولة بكل ما لديها من ثقل وتم تغيير منظومة الكهرباء.
وإذا كان ارتفاع سعر الكهرباء قد سبب ضيقا لجميع المواطنين فهو أفضل كثيرا من انقطاع الكهرباء ولو ساعة واحدة، ويجب أن نعترف أن جودة الخدمة لا بد أن يقابلها الثمن بما يتفق مع تلك الجودة. وكان يمكن للدولة أن تكتفى بما فعلت من تحسين تلك الخدمة - ولكن لأنها تسعى وتنظر إلى المستقبل فكان لابد من إنشاء المشروعات العملاقة بقطاع الكهرباء، وذلك لأن الدولة بصدد إنشاء 13 مدينة جديدة تستوعب 30 مليون مواطن، فمن الضرورى توفير الطاقة الكهربائية لإنارة هذه المدينة بالإضافة إلى المشروعات الاستثمارية الجديدة كان لا بد من توفير الكهرباء لها. ولذلك ما حدث وشاهده المصريون والعالم أجمع من مشروعات الكهرباء يعتبر قفزة حقيقية فى طريق التقدم نحو الأفضل. 
 


بقلم رئيس التحرير

من يدفع للزمَّار؟!
  اعترافات أمريكية "جديدة" عن استغلال "المعارضة" للنيل من الأنظمة لم نكن فى حاجة – يقينًا &ndash..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
محمد جمال الدين
فى جريمة الرشوة.. «أبجنى تجدنى»!!
اسامة سلامة
قرارات البابا التى تأخرت كثيرا
د. فاطمة سيد أحمد
الإعلام المحظوظ.. ووزير إعلام شاب
د. رفعت سيد أحمد
رجال من هذا الوطن!!
عاطف بشاى
«هياتم» من أهل النار؟!
طارق مرسي
مطلوب تجديد الخطاب الغنائى
مصطفي عمار
حلا شيحا.. الفتاة التى هزمها الحب!
مدحت بشاي
حتى لا يموتوا.. ويحيوا على صفحات الفيس بوك!
د. مني حلمي
هايل.. ممتاز.. نابغة.. بس ملحد

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF