بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

15 اكتوبر 2018

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

الأخبار

د. إيمان يحيى: إدريس مُعلّم كبير وعاش حياة خارقة

817 مشاهدة

4 اغسطس 2018
حوار: ايمان علي



في عام 1953، يطير يوسف إدريس إلى فيينا بصفته سكرتيرا للوفد المصرى للمشاركة فى المؤتمر العالمى لأنصار السلام. وهناك يُقابل روث ابنة فنّان الجداريّات المكسيكى الشهير "دييجوا ريفيرا" ويقعان فى الغرام ويتزوّجها وتنتقل معه إلى القاهرة للعيش فى منزله البسيط فى المبتديان، على بعد أمتار من مجلة روزاليوسف التى نشرت على صفحاتها قصص إدريس وبلغ بها شهرته ونجاحه.
قصّة العشق الخفى هذه، تظلّ غامضة وغير متاحة فى المصادر العربية، إلى أن عثر عليها د. إيمان يحيى، الطبيب والكاتب والروائى، فى كتاب صدر فى الثمانينيات لمستعربة روسية، صادقت إدريس هى وزوجها رئيس الـ(كى جى بى) فى مصر خلال الستينيات. نطالع تفاصيل قصّة الحب الملتهبة التى تنتهى بعد عام تقريبا من الزواج فى أحداث الرواية "الزوجة المكسيكية" الصادرة لدى دار الشروق للدكتور إيمان يحيى، ويكشف فيها اللثام عن حقيقة عشيقة إدريس المخفيّة. وفيها أحداث الأعوام 1953 و1954، تتضافر مع أحداث 2006 و2007، لترسم صورة لمصر المشتعلة بالثورة.
 

من أين استنبطتّ صوت روث فى الرواية؟
- التحدّى الحقيقى فى هذه الرواية كان هو صوت روث.. كيف أعبّر عن مشاعرها، وأفكارها، عن قصّة الحب والزواج بيحيى مصطفى طه. كيف يمكننى من خلالها أن أرى الأجواء، وما يعتمل فى نفسها عندما جاءت إلى القاهرة، وأحاسيسها تجاه إدريس، ما هى مبرّرات الانجذاب والدخول فى هذه المغامرة العاطفيّة ثم الانفصال؟! خاصة مع ندرة المصادر الخاصة بروث. عكس وفرة المصادر بالنسبة ليحيى/ يوسف إدريس. بداية من رواية البيضاء التى اعتمد عليها فى الرواية، إلى أحاديثه العديدة، والكتب التى كُتبت عنه. من بينها كتاب مهمّ ترجمْتُه مؤخّرا ومن المقرّر أن يصدر قريبا، وهو الذى قادنى إلى قصّة الزواج المجهولة تلك. الكتاب للمستشرقة الروسية فاليريا كاربتشنكو، وأعتقد أنه سيكون من أهم الكتب التى ستفتح للقرّاء عالم يوسف إدريس الروائى والنفسى.
 وروايتك هنا فيها ملامح واستعادة لأعمال يوسف نفسه.
- نعم.. من يقرأ جميع أعمال يوسف إدريس يعرفه من كل جوانبه. وفى روايتى أُحيلُ إلى أعمال إدريس، من دون أن أذكرها بالاسم، لكن معروف فحواها. بداية من القصّة التى قرأها يوسف فى مؤتمر الأدباء، وهى طبعا قصّة «الطابور»، وهناك ذكر لقصّة «جمهورية الصول فرحات» التى تذكّرها يوسف فى الرواية قبل التحقيق معه. أمّا القصّة التى كتبها وألقاها فى السجن فغالبا هى قصّة «نظرة».. عن تلك الفتاة التى تعبر شارع قصر العينى وتحمل صاج الكحك، بينما تنظر إلى أطفال بالقرب يلعبون. إدريس بعد ذلك هوجم فى قصصه بأنه غير ملتزم بالواقعية الاشتراكية، وهذا حدث فعلا. كما أن واقعة اللكمة التى وجّهها إدريس إلى مسئول مكتب الكتّاب والفنانين فى الرواية؛ هى واقعة حقيقية حدثت فعلا، وأشخاصها أو أفراد من عائلتهم يعيشون بيننا الآن.
 يبدو فى الرواية طموح سينمائى ما فى رسم الشخصيّات ووصف المشاهد، إلام كنت تهدف؟
- قصدتُ ذلك فعلا. بحيث أستعيض عن الكلام المُسهب وأستخدم كل شىء ممكنا من تقنيات سينمائية من مونتاج وغيره.. استخدمتُ الصورة، اللون، حتى الموسيقى التى من الممكن أن تتردّد صداها بين الفصول ويشعر بها القارئ.. أغنية كيلوباترا على مقهى الحريّة مثلا، حتى الكلام يكاد يكون باللحن ظاهرا فى الرواية. أيضا توظيف أوبرا كارمن ومشاهد البداية ودخول الآلات بالترتيب. مونولوج إسماعيل يس فى أحد أفلامه وغير ذلك.
 ننتقل فى الرواية بين ثلاثة أماكن، بثلاث مدن وبلدان: القاهرة، فيينا والمكسيك، ومع ذلك يبدو تماسك الأحداث والأجواء، كيف حافظت على ذلك؟
- الإشارة الوحيدة لسبب انفصال روث عن يوسف/ يحيى وردت فى رسالة ابنها إليّ بالبريد الإلكترونى ذكر فيها شيئا عن «اختلاف الثقافات»، يمكن أن نقول إنها المفتاح. فكّرتْ ماذا سأكتب فى اختلاف الثقافات، فضلا عن الظروف السياسية والاجتماعية، كانت ظروفا صعبة للغاية وقتها.. محاكمات عسكرية، وأجواء مُطاردة للسياسيين والمثقفين.
فيينا فى ذلك الوقت ظلّت مُقسّمة حتى سنة 1955 و1956، كانت مقسّمة إلى أربعة أقسام ووسط محايد، وكانت تسير فى البقعة المحايدة دوريّات مشتركة من ضبّاط فرنسيين وأمريكيين وإنجليز وروس، كل هؤلاء فى «سيارة جيب واحدة». كانت البرقيات من منطقة لأخرى داخل المدينة الواحدة تستغرق فى الوصول ثمانية أو عشرة أيام. الرواية الشهيرة جدا عن فيينا واسمها «الرجل الثالث» لجراهام جرين والتى تحوّلت إلى فيلم، تقول الكثير عن ملامح المدينة فى تلك الفترة.
 كان اليسار المصرى الذى شبّ يوسف إدريس فى أحضانه فى الجامعة ونمت داخل دوائره مواهبه الأدبية، متّصلا بالمسار العالمى للاشتراكية أيضا.
- صحيح، لكن كان شبح الستالينية قويا. وقد أخذ انتصار الاتحاد السوفييتى فى الحرب العالمية الثانية بقيادة ستالين صورة أكبر وأكثر داخل المجتمع المصرى. فى نفس الوقت بدأتْ تتكشّف الأوضاع عندما أتى خرّوشوف ومؤتمر العشرين للحزب، تكشّفت مأساة الجرائم التى حصلت أيّام ستالين. هذا الجانب واضح أكثر فى رواية البيضاء ليوسف إدريس. إلى جانب الستاليين، كان هناك التروتسكيين، والفوضويون، أو مجموعة جورج حنين فى مصر التى هاجرت فورا إلى فرنسا من بعد عام 1949.
تظل هناك فى النهاية المشاكل الحقيقية فى تقييم الثورة، وسببها اختلاف التقييمات لها بين صفوف اليسار المصرى. لدرجة أن إنجى أفلاطون، مثلما يظهر فى الرواية، انتقلت من تنظيم إلى آخر بكل سهولة.
الأكثر مدعاة للتأمّل، أنّ فى ذلك العصر، فيما بعد الحرب العالمية الثانية، كانت تُخلق ثقافة مصرية عصرية جديدة، وكان صاحب الدور الأعظم فى هذه الثقافة والفضل الأكبر فى خلقها هو اليسار المصرى. هذا تقييم موضوعى وليس ذاتيا. نشأت مدرسة جديدة فى الصحافة، على يد حسن فؤاد، أستاذ الصحف والمجلّات فى مصر فى العصر الحديث، فضلا عن الكتّاب الآتين من موجة التحرّر الوطني؛ الذين صنعوا أدبا جديدا وكتابة جديدة. أردتُّ أن أفتح نافذة على تلك السنوات، فى مصر والعالم، كى يراها شباب «اليومين دُول»، وخاصة أبناء وسط القاهرة.
 علاقة الأستاذ الجامعى سامى الذى يبحث فى سيرة يوسف إدريس، بطالبته الأجنبية سمانثا، كانت المقابل الروائى لقصّة إدريس وروث؟!
- بكل تأكيد. فى الرواية روايتان: رواية الإطار ورواية المتن. رواية الإطار التى تدور أحداثها بين الأستاذ الجامعى والطالبة الأمريكية، سيلاحظ القارئ أنها تتحوّل فى لحظات إلى رواية المتن. وتتشابك مع قصّة روث ويوسف إدريس فى الواقع. اعتدنا فى التقنيات الروائية أن تبدأ الأحداث وتنتهى برواية الإطار، لكن فى «الزوجة المكسيكية» الروايتان تتشابكان.
كما أنه أمام الأصوات الثلاثة فى الرواية: صوت روث وصوت يوسف إدريس/ يحيى مصطفى طه وصوت الدكتور سامى، يُصبح القارئ هو الملك. المُشاهد الذى يطّلع على كل وجوه الحقيقة. القارئ يطلّ على كل هؤلاء وكأنه «فاقسهم».
 ماذا أردت أن تقول روائيا من اكتشاف قصة الزواج المجهول ليوسف إدريس، هل النظرة إلى فشل تلك العلاقة موصولة بالانهيارات السياسية فى ذلك الوقت؟
- فكرة زواج يوسف المجهولة تقول عن يوسف الكثير، هذا هو يوسف إدريس، لابد أن يصنع شيئا خارقا. أن يتزوّج ابنة دييجوا ريفيرا، أشهر فنّان جداريّات فى العالم، لكنه كان يرى دائما فى نفسه أنه أكبر بكثير. هناك وصف فى الفصل الأوّل أنه «ديك منفوش»، شخصيّته وتأرجحاته لا يمكن توقّعها.
لكن يوسف إدريس «حاجة كبيرة». لقد أثّر إدريس فى جيلى والجيل السابق عليّ والجيل الذى أتى بعدنا، يوسف إدريس مُعلّم كبير. كنّا ننتظر قصصه ومقالاته كأنّنا ننتظر «حاجة قيّمة» فى ذلك الوقت.
قصصه محمّلة بأكثر من مستوى للتـأويل. وهذا هو الذى أعطى العمق الخاص بيوسف إدريس. إضافة إلى لغته القريبة جدا من لغة الواقع وساخنة، لها موسيقاها الخاصة. من ناحية أخرى، لم يُعبّر أحد عن الفلاح المصرى وعامله كإنسان وليس ككارت بوستال بقدر ما فعل يوسف إدريس. الرواية تحيّة له، وردّ اعتبار لرواية البيضاء.
 كتبت فى الرواية ما أراد يوسف إدريس التعبير عنه فى «البيضاء» ولم يكتبه!
- لفترات بعيدة وطويلة كانت تتنازع يوسف إدريس أشياء كثيرة، لكن فى فترة السادات اتّخذ مواقف تبدو مفاجأة، لكنها فى صميم المعارضة الحقيقية. بعد 1967 على سبيل المثال، يبدو أنه شعر بالمأساة التى حدثت، وهذا المشهد موجود داخل روايتى، وهو يستمع داخل سيارته إلى البيان العسكرى وموّال عدّى النهار، يكتشف أن الاستبداد المؤقّت الذى وافقوا عليه، انتهى بهزيمة مروّعة. يوسف بعد 1967 كتب ثلاث قصص «يهدّوا نظام». قصّة «رأس الجمل» وقصّة اسمها «الرحلة» والثالثة تقريبا اسمها «اللعبة». مغزى القصص كان واضحا جدا على عبد الناصر. وقد عانى إدريس من نشر هذه القصص جدا. وفى نفس الوقت سيكون هو نفس الشخص الذى يُصدر أيّام السادات كتاب «البحث عن السادات». ثم اتّخذ بعد ذلك موقفا من اتفاق كامب ديفيد ورشّح نفسه نقيبا للصحفيين أمام عبد المنعم الصاوى، وخاض معركة كتابية قويّة. يوسف إدريس بالنهاية، شخصية روائية ودرامية جدا.
 لكن، هل كان استقبال الوسط الأدبى لـ«البيضاء» بحجم كل هذا الصخب والزخم؟
- انشغل الواقع الأدبى بقصّة الحب المجهولة لإدريس، وراحت الأنظار إلى «حد تانى». نُشرت رواية البيضاء، فى نهاية 1959، على حلقات فى جريدة الجمهورية، كانت الأوضاع وقت الصدور هائلة جدا: هى نفس السنة التى اعتقل فيها الشيوعيون، فاستُخدمت على أنه يدين رفاقه، ومن ثم أصبحت الرواية دليل إدانة لكاتبها، قيل إنه يشهّر برفيقة يونانية فى الحركة. الجائزة الحقيقية من رحلة البحث التى خضتّها، أنّنى فوجئت بآراء بعض مجايليه، الذين أكدّوا أن الكثير من الخيال الموجود فى الرواية واقعا. وأنا أغرق فى مصادر عديدة فى رحلة البحث عن روث ريفيرا، وقعت يدى إلى مصادر تندثر الآن. تاريخ مصر يضيع للأسف.
 بالإمكان قراءة الرواية بواسطة قارئ لم يقرأ من قبل رواية البيضاء. كيف حافظت على هذا الخطّ وأنت تعتمد على أحداث وشخصيات رواية يوسف إدريس بالأساس؟
- تستدعى الرواية للقارئ رواية البيضاء، وتُحفّزه لقراءتها أو إعادة قراءتها. هكذا ببساطة من دون أن أفكّر أو أخشى من قارئ لم يقرأ الرواية من قبل، ببساطة يمكن الرجوع لقراءتها، ويمكن الاكتفاء بروايتى، لأننى أعيد حكاية الحكاية لكن بإحالاتها مع الواقع، أو بمزيد من التفكير أكثر فى مواقفها. «البيضاء» رواية ظُلمت لصدورها فى ظروف سياسية، ثم ظروف سياسية صعبة، حتى عندما صدرت لأوّل مرّة مجمّعة سنة 1970 فى بيروت، ثم فى الكتاب الذهبى فى روزاليوسف. هذه الرواية عندما ظهرت فى العام 1959 مثّلت تحوّلا فى الرواية المصرية. أوّل مرة يظهر البطل بشكل غير إيجابى، بل سلبى، متردّد، وتتنازعه الأهواء والأفكار. رواية البيضاء عالمها الداخلى ثرى جدا.
 فى «الزوجة المكسيكية» توجّه الأنظار للنقد الأدبى ومناهجه، من خلال شخصية الناقد الأكاديمى الذى يستنكر على الأستاذ سامى بحثه فى الخلفيّات السياسية والاجتماعية لـ «البيضاء»، هل فى هذا المشهد رسالة ما أحببتَ توجيهها للمشهد النقدى فى مصر؟
- أحببت إبراز هذا الملمح نعم. هناك مدرستان فى النقد الأدبى فعلا، لا ترى واحدة منهما أن هناك بالضرورة خلفيات وراء كتابة عمل ما. ثم هناك طموح أستاذ النقد الكبير فى أن يكون وزيرا، وهذا موجود بالفعل فى الوسط الثقافى والنقدى فى مصر. جزء من العمل الروائى أنه ينقل صورة الآخر. أصدقاء كثيرون تصوّروا أن أستاذ النقد فى الجامعة الأمريكية شخصية حقيقية، لكنها شخصية متخيّلة تماما.

 د. إيمان يحيى
 أستاذ بكلية الطب جامعة قناة السويس
 أتمّ دراسته الجامعية فى جامعة المنصورة ودراسته العليا فى الاتحاد السوفييتى
 كتب روايته الأولى وهو على أعتاب الستّين بعنوان «الكتابة بالمشرط» عن أسرار العمل داخل المستشفيات الحكومية وكليّات الطب فى مصر


بقلم رئيس التحرير

القاهرة.. موسكو
غالبًا.. عندما يتصدى «رجال الاستخبارات» للعمل السياسى بأنفسهم، فإن تحركات «رقعة الشطرنج» تسمح فى كثير من ..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
اسامة سلامة
إهدار مال عام
د. فاطمة سيد أحمد
المتأسلمون المستقلون.. أين هم؟
عاطف بشاى
رسالة الفنان عند «توفيق الحكيم»
د. رفعت سيد أحمد
أنا .. الشعب!
طارق مرسي
رسائل «أمينة» و«خريستو» فى مهرجان الإسكندرية السينمائى
حسين معوض
عولمة «شبرا بلولة»!
محمد مصطفي أبوشامة
حديث الإنسان عبد الفتاح السيسى
د. مني حلمي
الإذاعة المصرية لا تعترف برتيبة الحفنى!

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF