بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

15 اغسطس 2018

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

الأخبار

حنين فى وسط البلد

20 مشاهدة

4 اغسطس 2018
كتب : سناء قابيل



تمنيت فى يوم هادئ فى حى وسط البلد التجارى،  وأتمشى بخطى بطيئة أشم فى شارع قصر النيل رائحة أمى، حيث كانت تتجول فيه لشراء حاجاتها من الأقمشة وملابس النوم وغيرها من الملابس الأخرى إلى محلات الأحذية، وكانت صناعتها متميزة، ثم شارع شريف، وكان الشارع الأنيق حيث الترزى وزوجته حيث تحيك أمى ملابسنا، وفى تلك الأيام كانت بين أمى وأصحاب المحلات ومنهم الجريجى ومنهم الخواجة الذى يبيع الزراير، ولوازم الملابس صداقة من دوام ترددها عليهم، حتى أنه عندما كانت نقودها لا تكفى يقولون لها ادفعيها بعد ذلك يا هانم، وأصل بقدمى لشارع عدلى فتهل علىّ ذكريات زوجى وقد كان ضابطًا فى إحدى إدارات الشرطة فأتذكر هذه الأيام الجميلة وكيف تعرفت عليه آنذاك، وأجد الدموع تنساب واحدة واحدة والألم يعتصر قلبى لأن كل ذلك ماض وذكريات لن تعود، ووسط دموعى أتذكر أيامى الماضية فى كل شارع من وسط البلد وكم كان السير والتجول فيها إما مع أمى أو مع أختى ونحن ذاهبتان للمدرسة الإعدادية ثم الثانوية، أو وأنا أتمشى مع إحدى صديقاتى عليه من أيّام المدرسة الثانوية وسهير من بدايات عملى فى المجلة، وكنا نقف عند محل حلوى شامية فى شارع قصر النيل نتناول البسبوسة اللذيذة وبقروش قليلة ملاليم ليس ككافيهات الْيَوم الباهظة.
وسط البلد أجمل أماكن مصر شكلًا وتخطيطًا، الميادين.. مصطفى كامل بشوارعه عماد الدين، وعدلى، وثروت، وقصر النيل، ثم ميدان طلعت حرب وسليمان باشا، وميدان التوفيقية، كلها شهدت طفولتى مع أمى وأبى وأخواتى، ثم مرحلة بداية العمل، ثم الزواج، والانسلاخ عن هذا المكان وذكرياته الذى لم يستطع أحد أن يخربه أو يغير من معالمه، حتى ولا فى أيّام الثورة السوداء وكأن خراب البلد وهدم كل ما هو جميل كان هدفًا.
ذكريات رغم آلامها تعنى أننى مازلت أحيا، فالإنسان بلا ذكريات كأنه ميت، ورغم ذلك فإنها ذكريات جميلة، وقد امتدت يد طيبة إلى مكان ذكرياتى بالتجديد كأنها تقول لى لا تبك وسترين، وأعادت الوجه الجميل للمبانى والشوارع التى شكلت حياتى وشخصيتى.
سؤال ألح علىّ وسط ذكرياتى هل سيذكرنا أولادنا ويحنون لأيامنا كما نتذكر نحن أمنا وأبينا وأماكن جمعتنا بهم؟
على نفسها وعلينا جنت كيكى .. ناس هايفة تقلد وبس كما هى عادة بعض الضعاف محبى التقليد للشهرة والمسخ، ونحن الذين نقاسى بسبب التافهين والنتيجة على رؤسنا كلنا.. رغم أننا لم نرقص كيكى.


بقلم رئيس التحرير

من يدفع للزمَّار؟!
  اعترافات أمريكية "جديدة" عن استغلال "المعارضة" للنيل من الأنظمة لم نكن فى حاجة – يقينًا &ndash..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
محمد جمال الدين
فى جريمة الرشوة.. «أبجنى تجدنى»!!
اسامة سلامة
قرارات البابا التى تأخرت كثيرا
د. فاطمة سيد أحمد
الإعلام المحظوظ.. ووزير إعلام شاب
د. رفعت سيد أحمد
رجال من هذا الوطن!!
عاطف بشاى
«هياتم» من أهل النار؟!
طارق مرسي
مطلوب تجديد الخطاب الغنائى
مصطفي عمار
حلا شيحا.. الفتاة التى هزمها الحب!
مدحت بشاي
حتى لا يموتوا.. ويحيوا على صفحات الفيس بوك!
د. مني حلمي
هايل.. ممتاز.. نابغة.. بس ملحد

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF