بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

16 اكتوبر 2018

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

الأخبار

آية عبدالرحمن: المذاكرة هى الأهم

371 مشاهدة

4 اغسطس 2018
كتب : رقية قنديل



آية عبدالرحمن، مذيعة نشرات إخبارية، تميزت بحجابها الذى لم يقف عائقًا أمام موهبتها وقدراتها،  حتى إنها صُنّفت ضمن أفضل قُرّاء نشرات الأخبار فى الوقت الحالى.. قامت مؤخرًا بتقديم جلسة «المشروع القومى للبنية المعلوماتية للدولة» بمؤتمر الشباب السادس، وقد شاركت فى تقديم العديد من جلسات مؤتمرات الشباب السابقة، وأشاد بها الجميع بسبب تميزها، حضورها الطاغى، وقدرتها على النقاش بثقة وقوة وهدوء وعقلانية فى الوقت نفسه، فضلا ًعلى حُسن تصرفها فى المواقف الطارئة.

> من خلال تجربتك فى إدارة جلسات مؤتمرات الشباب.. ما هو أكثر ما أدهشك وخالف توقعاتك؟
- فكرة المؤتمرات نفسها أدهشتنى،وتمكين الشباب من إدارة الجلسات وقيادة المؤتمرات فاجأنى بالفعل، فقديمًا فى مصر كان لا بُدّ أن تكون شخصًا ذا خبرة وتاريخ طويل حتى تكون فى هذا المكان.. وإعطاء الشباب أدوارًا حقيقية، وتحميلهم المسئولية وتوظيف إمكانياتهم كلها أمور أبهرتنى جدّا، لذلك أعتقد أننا سنسمع قريبًا عن وزراء ومسئولين شباب.
> حاورت سيادة الرئيس أكثر من مرّة.. هل تطلّب ذلك أسلوبًا خاصّا؟
- كل الضيوف يجب أن يحصلوا على الاهتمام نفسه، وكل شخصية لها رونقها الخاص، مع مراعاة الاختلاف فى ظروف الضيف وقصته وتخصصه، ولكن بالطبع مخاطبة الرئيس تتطلب أن يكون الحوار أكثر تنمقًا واستخدامًا للغة العربية وإذا كان هذا أيضًا أسلوبى فى مخاطبة الجميع ومتمسكة به.
>  كيف كانت استعداداتك لتقديم جلسات مؤتمرات الشباب؟
- كل العمل مَهما كان نوعه يتطلب (المذاكرة)، ولكن أسلوب التقديم هو ما يتطلب توظيفًا لهذه (المذاكرة)، فالتحضير لحلقة برنامج يختلف عن التحضير لإدارة جلسة بها عدة محاور، والكثير من الضيوف.. مما يتطلب الكثير من الوقت والجهد والإلمام بهذه المحاور وبالشخص المسئول عنها وباختصاصه، حتى نستطيع مناقشته فى مجاله وإيضاح جميع النقاط المطروحة للجمهور، وتوصيل الرسائل المتخصصة جدّا للمتلقى البسيط.
> هل حققت من خلال هذه التجربة طموحاتك  المهنية؟
- بالطبع هذه تجربة قيمة جدّا، ولكنها ضمن طموحاتى المهنية، فطموحاتى لا تُفنى أبدًا.. وقد حققت لى هذه التجربة إضافة كبيرة وخبرة اكتسبتها، وأعتبرها بمثابة مدرسة كاملة موازية لعملى، فإدارة جلسة محددة بوقت ومحاور، نناقش فيها الموضوعات ونتوصل من خلالها لتوصيات معينة قابلة للتحقيق، تُعتبر خبرة مهنية واسعة جدّا.
> ما رأيك فى قنوات الأخبار المصرية والعربية؟ وهل تتمنين الانضمام لقناة أخرى؟
- السوق الإخبارية المصرية ليست كبيرة، والجمهور يتابع من ينقل له الخبر بشكل أسرع، وما يتناسب مع توجهاته الفكرية والسياسية والأيديولوچية، والسوق العربية متنوعة ولها مدارس مختلفة، فـ قناة BBC غير skynews غير CNN غير العربية، وكل مدرسة منها لها ما يميزها وجميعهم يختلفون عنا فى الاهتمام بالشأن العربى أكثر، ولا أتمنى الانضمام لأى قناة أخرى.
> بما أن لك تجارب فى تدريب طلبة الإعلام.. ما هى من وجهة نظرك مواصفات الإعلامى الناجح؟
- الجميع يعتقد أن دراسة الإعلام هى المدخل لأى إعلامى، وأنا أؤكد أن ذلك غير صحيح إطلاقًا، وإنما الإعلامى هو توليفة مدخلها اللغة العربية الفصحى وقواعدها السليمة، من أجل تكوين جملة صحيحة وذات معنى، وهذا لا ينحصر فى مذيع الأخبار فقط. أيضًا الإلقاء السليم الذى يأتى من خلال سماع الراديو ونشرات الأخبار حتى يتم ضبط الإيقاع، مع التركيز على مخارج الحروف، وتُعتبر لغة الجسد والاتزان الانفعالى والقراءة فى عِلم النفس من أهم الأمور.. وذلك حتى يتم تجاوز المواقف الطارئة التى نتعرض لها على الهواء، والقراءة فى كل شىء، مع أننى لست ضد التخصص، ولكن الإعلامى يجب أن يمتلك خلفية عن كل شىء لأنه لا مجال لعدم المعرفة على الهواء، ومن أهم الأمور حُسن التصرف والذكاء فى التعامل، وعلى الإعلامى أن يستثنى المواقف الشخصية، والاتجاهات الخاصة والميول ويكون محاميًا دائمًا للطرف الغائب، وعليه أيضًا التقرب من الشخصيات الملهمة والناجحة لأنهم يعطون روحًا عالية جدّا، بالإضافة للاهتمام بالدورات التدريبية والتعلم المتواصل.>
 


بقلم رئيس التحرير

القاهرة.. موسكو
غالبًا.. عندما يتصدى «رجال الاستخبارات» للعمل السياسى بأنفسهم، فإن تحركات «رقعة الشطرنج» تسمح فى كثير من ..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
اسامة سلامة
إهدار مال عام
د. فاطمة سيد أحمد
المتأسلمون المستقلون.. أين هم؟
عاطف بشاى
رسالة الفنان عند «توفيق الحكيم»
د. رفعت سيد أحمد
أنا .. الشعب!
طارق مرسي
رسائل «أمينة» و«خريستو» فى مهرجان الإسكندرية السينمائى
حسين معوض
عولمة «شبرا بلولة»!
محمد مصطفي أبوشامة
حديث الإنسان عبد الفتاح السيسى
د. مني حلمي
الإذاعة المصرية لا تعترف برتيبة الحفنى!

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF