بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

15 ديسمبر 2018

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

الأخبار

خلود زهران: النجاح سهل والصعوبة فى الاستمرار

403 مشاهدة

4 اغسطس 2018
كتب : رقية قنديل



رُغم أن عمرها 27 عامًا فقط، فإنها حققت نجاحًا ملحوظًا فى عالم الإعلام، «خلود زهران» ذات الملامح الطفولية الهادئة، المتميزة باللغة المستقيمة، والثقة الكبيرة فى نفسها، استطاعت أن تُلفت الانتباه وتخطف الأنظار بأدائها الانسيابى ولغتها الرشيقة الهادئة واتزانها، لدرجة أنها نالت إشادة الرئيس السيسى نفسه.. «خلود» مذيعة جلسة «اسأل الرئيس» بمؤتمر الشباب السادس بجامعة القاهرة، الذى انتهت فعالياته منذ عدة أيام.. تألقت فى العديد من المؤتمرات والندوات الدولية، من أهمها مؤتمر شباب العالم الذى عُقد بمدينة شرم الشيخ، ومؤتمر الشباب بمحافظة الإسماعيلية.

> ما سبب اختيارك أكثر من مرّة لتقديم وإدارة جلسات مؤتمرات الرئيس؟
- لا أعرف تحديدًا كواليس اختيارى، فلم يخبرنى عنها أحد، ولكن بشكل عام يأتى اختيار مقدم الجلسة من الشباب، ويكون الشخص الجدير  بهذه المهمة والقادر على مناقشة الرئيس والوزراء ورجال الدولة والقيادات السياسية بشكل سليم.
>ما المواقف المميزة، الصعبة أو حتى الطريفة التى تعرضت لها أثناء تقديم الجلسة؟
- دورى فى جلسة «اسأل الرئيس» كان عبارة عن مدير للجلسة أكثر من أن أكون محاورًا، وتركزت مهمتى فى تنظيم الوقت والتركيز على كل ما يقال، وكثيرًا ما نتعرض لطرح أسئلة سبق أن تحدث بشأنها سيادة الرئيس، أو يحدث تجاوز للوقت المسموح به، وهنا يكون دورى فى الحفاظ على الوقت وإعطاء الفرصة للجميع لتحقيق أكبر استفادة.
> ماذا تمثل لك هذه التجربة؟ وماذا أضافت لك؟
- مشاركتى فى مؤتمرات الشباب مع الرئيس تُعتبر تحوّلاً ونقلة كبيرة فى حياتى، وقد أضافت لى على جميع الأصعدة، وشعرتُ فيها بالفخر والاعتزاز بنفسى، وعشت من خلال هذه التجربة سعادة حقيقية.
> حدثينا عن برنامج «هذا الصباح» الذى تشاركين فى تقديمه وعمّا يميزه عن البرامج الصباحية الأخرى؟
- البرنامج يومى، أقدم منه حلقات أيام الخميس والجمعة والسبت من كل أسبوع، نناقش من خلاله مختلف الأمور فى جميع المجالات سواء كانت فنّا أو سياسة أو اقتصادًا أو رياضة أو طبّا وغيرها، ونحن نسعى من خلاله للاختلاف والتميز عن أى برنامج صباحى آخر، وأهم ما نقدم فيه هو تقارير مع الجمهور حتى نكون صوتًا لهم.
> بعد عملك فى أشهر قنوات الأخبار وتقديمك لمؤتمرات الشباب.. هل حققت طموحك المهنى؟
- سعيدة بما وصلتُ إليه، ولكن الطموح لا يقف أبدًا عند حد، ودائمًا ما أحاول أن أطوّر من نفسى وأبحث عن التميز، وسأكون سعيدة بتقديم برنامج شبابى.
> بِمَ تصفين عملك السابق فى قناة «روتانا سينما» وبرنامج «عز الشباب»؟
- كانت نقطة بدايتى وانطلاقى، وتعلمتُ من خلالها الكثير، وتقديم برنامج على الهواء كان تجربة غنية جدّا.
> والعمل الحالى فى قناة إخبارية؟
- نقلة مختلفة تمامًا، وأهم مرحلة فى حياتى، صقلت موهبتى وتعلمت من خلالها الكثير.
> هل هناك قناة معينة تطمحين فى الوصول إليها؟
- السوق الإعلامية حاليًا غير مستقرة، ومؤخرًا رأينا ما حدث فى قناة «أون لايف» ود«دى إم سى»، فالصورة مبهمة وغير واضحة المعالم تجعلنى أفضّل البقاء فى بيتى «إكسترا نيوز».
> حصلت على جائزة التفوق الإعلامى من المنتدى المصرى الاقتصادى.. ماذا يمثل لك التكريم؟
- يضعنى تحت مسئولية تقديم الأفضل والسعى للمزيد من النجاح «فمن السهل أن تنجح،  ولكن من الصعب الاستمرار فى النجاح».>
 


بقلم رئيس التحرير

شيوخ وجواسيس أيضًا!
تقول الأسطورة الإغريقية؛ إن «ميديا» هامت عشقًا بأحد خصوم بلادها (جاسون).. ثُمَّ كان أن باعته أباها، وسلّمته [سرّ بلاد..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
محمد جمال الدين
لن تقتلوا فينا الأمل
اسامة سلامة
بورصة فستان رانيا يوسف
د. فاطمة سيد أحمد
«إيديكس» منصة للخبرات العسكرية.. ولكن
طارق مرسي
مهمة وطنية لـ«شيرين وصابر وتامر وجسار» فى رأس السنة الغنائية
عاطف بشاى
ثورة دينية من أجل التنوير
د. حسين عبد البصير
ألغاز موت ملوك الفراعنة!
حسين معوض
مفاتيح مدن الجيل الرابع
مصطفي عمار
هل يرفض نجوم الدراما رد الجميل للتليفزيون المصرى؟!
د. مني حلمي
السجادة الحمراء للممثلات.. والبلاط العارى للكاتبات

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF