بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

15 ديسمبر 2018

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

الأخبار

العقائد «السرية» للمشاهير!

236 مشاهدة

4 اغسطس 2018
كتب : منى بكر



 تظهر من حين إلى آخر عقائد جديدة فى العالم يضع قواعدها وطقوسها أشخاص يكونون فى الأغلب أصحاب شخصيات قوية ومؤثرة، وهو ما يساعدهم فى إقناع أكبر عدد ممكن من الانضمام إليهم . ولكى تنجح أى عقيدة جديدة فإن الأمر يحتاج إلى تسويق ودعاية.. وبالطبع لن يجد هؤلاء وسيلة للدعاية أهم من انضمام نجم من نجوم الفن إليهم ليبدأ بعدها فى الترويج للعقيدة الجديدة فى الصحافة والإعلام ، ولذلك نجد أن العقائد التى اشتهرت وانضمت إليها أعداد كبيرة هى تلك التى انضم إليها نجوم الغناء والتمثيل.
آخر هذ العقائد الجديدة هى DOS أو   The  Vow بمعنى العهد.. وهى عقيدة جنسية، كما يقول المنتمون لها. الغريب هذه المرة أن مؤسس العقيدة الجديدة هو «كيث رانيير» صاحب شركة NXIVM ومؤسسها أيضًا، الشركة تعمل فى مجال التسويق منذ أن أسسها رانيير عام 1998 فى نيويورك، وقد كشفت التحقيقات التى لا تزال جارية أن رانيير استخدم شركته كستار للترويج لعقيدته الغريبة وعقد ندوات واجتماعات داخل الشركة لإقناع الناس بها  أو  إعلان غيرهم أعضاء فى DOS.
وجه أعضاء مكتب التحقيقات الفيدرالى FBI اتهامات إلى رانيير ومساعديه بإجبار النساء على إقامة علاقات جنسية أو ما يعرف بالعبودية الجنسية حيث اتهم مؤسس DOS بالتورط فى عمليات الإتجار بالبشر من أجل الجنس. أهم مساعدى رانيير كانت الممثلة الشابة «اليسون ماك» نجمة المسلسل الأمريكى الشهير «سمالفيل» الذى حقق نجاحًا كبيرًا مؤخرًا. التحقيقات كشفت أن ماك ساعدت رانيير فى عمليات الإتجار فى النساء بل إنها ابتدعت فكرة حفر الحروف الأولى من اسم رانيير على أجساد المنتمين للعقيدة. وقد اعترفت ماك بأنها فكرتها لكنها أنكرت مشاركتها فى إجبار النساء على ممارسة الجنس مع مؤسس العقيدة والخضوع لأوامره. التحقيقات أثبتت أن الممثلة الشابة صاحبة الوجه الملائكى، كانت تبتز النساء بينما قامت المليارديرة الشابة «كلير برونفمان» وريثة شركات سيجرام للخمور بدفع أموال للشهود فى القضية حتى لا يظهروا فى المحاكمة لكى تضمن لرانيير البراءة أو على الأقل حكمًا مخففًا.
 ولم تكن هذه هى العقيدة الأغرب، فقد ظهرت عقائد عديدة فى السنوات الماضية وجذبت الانتباه لغرابة طقوسها أو أحيانًا لخطورة هذه الطقوس. وقد تكون «الساينتولوجى» هى العقدة الأشهر خلال السنوات الأخيرة خاصة بعد انضمام النجم توم كروز للعقيدة وترويجه الدائم لها، إذ يعتبر من أهم المؤيدين للساينتولوجى. كروز وصف الساينتولوجى بأنها «دين جميل» لكنه حريص على الإبقاء على طقوس هذه العقيدة سرًا لا يبوح به قط  وذلك وفقًا لقواعدها. على الرغم من  أن العقيدة ظهرت فى الأساس عام 1952 إلا أنها لم تنل هذه الشهرة إلا بعد انضمام توم كروز وزوجته النجمة بنلوب كروز إليها. وكان «كريستوفر رييف» بطل سلسلة أفلام سوبرمان الشهيرة، قد اعتنق الساينتولوجى لفترة لكنه تركها  بعد عدة سنوات.
أما «واكين فينيكس» صاحب دور الملك فى فيلم «المحارب gladiator» الشهير  أمام النجم راسل كرو، فقد نشأ وإخوته فى أسرة تؤمن بعقيدة  تعرف اليوم باسم «العائلة الدولية»، لكنه انفصل عنها مؤخرًا. فينيكس كشف فى حوار صحفى أن والديه ظنا فى البداية أنهم مجرد مسيحيين متفقين فى الرأى ووجهات النظر، ولكن عندما اكتشفوا بعد سنوات طويلة أن الأمر مريب قرروا ترك العقيدة على الفور.    
بينما اختار نجم موسيقى « الرول آند روك» الشهير «نيل يانج»، فقد أصبح الصديق المقرب لـلمغنى «تشارلز مانسون» الذى أسس واحدة  من أخطر العقائد وأكثرها إجرامًا. من أهم أقوال مانسون «سيكون  أفضل لو كنت قتلت 400 أو 500 شخص وكنت سأشعر وقتها بأنى أفضل حالاً، وأننى قدمت للمجتمع خدمة جليلة»! مانسون دبر لعمليات قتل عديدة لمشاهير وعلى رأسها حادث مقتل الممثلة «شارون تات» بـ16 طعنة إلى جانب قتل طفلها الرضيع و3 ضيوف تصادف وجودهم بالمنزل. هذا الحادث هو الذى كشف عن العقيدة الإجرامية التى أطلق عليها مانسون اسم «عائلة مانسون» حيث اكتشفت الشرطة أن أشخاصًا ينتمون للعقيدة نفذوا الجريمة التى خطط لها مانسون بدقة واختار منفذيها .
وفى السياق نفسه، نجد عقيدة «فاثار يود» التى  انضم  إليها «جون لينون» نجم فريق البيتلز الأمريكى الذى اشتهر فى الستينيات، العقيدة بدأت من مطعم «ذا سورس» الذى كان يقدم طعامًا نباتيًا ويرتاده معظم نجوم الستينيات، لكن الهدف من إنشاء المطعم كان أبعد من ذلك بكثير إذ كان المطعم بداية لنشر فكر مؤسسه «جيم بيكر» . بيكر قتل شخصين بيده وتزوج 14 سيدة .
أما «جادن» و«ويلو» ابنا نجم الكوميديا «ويل سميث»، فقد انضما إلى مجموعة تعرف باسم «أورجونايت سوسايتى» وكذلك النجمة «كيلى جينار» وقد وضع الثلاثة صورًا لهم حاملين مثلث أورجون أو كريستالة أورجون. وقد نشرت جينار صورتها عبر حسابها على إنستجرام معلقةً بكلمة واحدة هى «الحب».
بينما انضمت النجمة «ميشيل فاير» فى بداياتها إلى مجموعة أطلقت على نفسها «بريثاريانيزم» وهى عقيدة يمتنع معتنقوها عن الأكل لفترات طويلة حيث يؤمنون بأن الشمس وحدها يمكنها توفير الطاقة والتغذية الروحية والجسدية للإنسان. فايفر تركت العقيدة بعد فترة بعد اكتشافها زيف هذه المفاهيم والطقوس.
بيما يعرف الكثيرون اعتناق نجمة البوب الأمريكية «مادونا» لعقيدة «الكابالاه» اليهودية والتى يعتنقها أيضاً «إليزابيث تايلور» و«جونيث بالترو» و«بريتنى سبيرز» و« باريس هيلتون» . العقيدة هى نوع من التصوف اليهودى. وتقول مادونا بعد اعتناقها الكابالاه أنها وجدت أخيرًا «نظام   إيمان فلسفى  يدمج  بين العلم والروحانية». تبرعت مادونا بالملايين لمدارس الكابالاه فى الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا.
ولا يشترط أن تكون العقيدة أمريكية حتى ينضم إليها نجوم هوليوود، فقد اعتنق «الفيس بريسلى» عقيدة هندية باسم «اكتشاف الذات» الهندية وكان دائم التردد على الكنيسة الخاصة بها بل إنه أصبح صديقًا مقربًا من واحدة من أعمدة  الكنيسة وهى «سيرى دايا ماتا».
 وستظل هذه العقائد  تظهر وتحتاج إلى نجوم هوليوود للتسويق وستظل تستخدمهم وتستغل أموالهم طالما هناك من يصدق تلك الخرافات وينبهر بالطقوس الغريبة حتى لو وصلت إلى حد القتل.


بقلم رئيس التحرير

شيوخ وجواسيس أيضًا!
تقول الأسطورة الإغريقية؛ إن «ميديا» هامت عشقًا بأحد خصوم بلادها (جاسون).. ثُمَّ كان أن باعته أباها، وسلّمته [سرّ بلاد..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
محمد جمال الدين
لن تقتلوا فينا الأمل
اسامة سلامة
بورصة فستان رانيا يوسف
د. فاطمة سيد أحمد
«إيديكس» منصة للخبرات العسكرية.. ولكن
طارق مرسي
مهمة وطنية لـ«شيرين وصابر وتامر وجسار» فى رأس السنة الغنائية
عاطف بشاى
ثورة دينية من أجل التنوير
د. حسين عبد البصير
ألغاز موت ملوك الفراعنة!
حسين معوض
مفاتيح مدن الجيل الرابع
مصطفي عمار
هل يرفض نجوم الدراما رد الجميل للتليفزيون المصرى؟!
د. مني حلمي
السجادة الحمراء للممثلات.. والبلاط العارى للكاتبات

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF