بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

15 نوفمبر 2018

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

الأخبار

حمدين.. رجل الإخوان بقناع ناصرى

333 مشاهدة

1 سبتمبر 2018
كتب : عبدالمنعم شعبان



من جديد، يلعب حمدين صباحى دور «المحلل» للجماعة الإرهابية، بعد أن طلقها المصريون بالثلاثة ولفظوها من عقولهم وضمائرهم.. سعى حمدين مؤخرًا إلى مغازلة جماعة الإخوان الإرهابية، بعدما فشل فى تحقيق أى نجاحات على المستوى السياسى والشعبى، فلم يجد سوى الحديث عن ضرورة التغيير كونه فرض عين على كل مواطن.
العودة بالذاكرة للوراء قليلاً وبالتحديد يوم 23 يوليو الماضى تجعلنا نقف أمام مشهد رفض المهندس عبدالحكيم عبدالناصر نجل الزعيم الراحل جمال عبدالناصر، استقبال حمدين صباحى المرشح الرئاسى الأسبق بضريح الزعيم الراحل فى ذكرى ثورة 23 يوليو. ويومها أكد عبدالحكيم عبدالناصر أنه رفض استقبال حمدين لموقفه مع جماعة الإخوان المسلمين، لافتًا إلى أنه تحالف مع تلك الجماعة ووضع يده فى يدهم.
وكأنه أدمن هذا الدور «المفضوح».. حمدين صباحى، ومعصوم مرزوق ورفاقهما ما هم إلا تحالف واضح مع الجماعة الإرهابية، يبحثون عن دور لهم وبأى طريقة فى الساحة السياسية حتى لو كان ذلك من خلال بوابة عودة الإرهابيين للمشهد. فخلال كلمته بمؤتمر ما يسمى بـ«الحركة المدنية الديمقراطية المصرية», حاول صباحى مغازلة «الإخوان» بكلمات مثل (التغيير فرض عين على كل مواطن - سلطة منكرة يجب على كل مسلم أن يكون ضدها بلسانه أو بيده - يرونها بعيدة ونراها قريبة).. وهى عبارات وردت عشرات المرات على ألسنة قيادات الجماعة الإرهابية كما أنها من مفرداتهم اللغوية فى خطاباتهم خصوصًا إخوان الخارج.


بقلم رئيس التحرير

عودة المؤامرة!
كما للتاريخ أحكامه، فإن للتاريخ – أيضًا – إشاراته، ودلالاته.. تقول الحكاية: إنه خلال عصر الإصلاحات الأخير، فيما عُرف..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
رشاد كامل
ذكريات عبدالرحمن الشرقاوى التى لم يكتبها!
محمد جمال الدين
بائعة الخضار والمسئول!
اسامة سلامة
أين مفوضية القضاء على التمييز؟
د. فاطمة سيد أحمد
السيسى يصرف لنفسه (توجيه)
عاطف بشاى
الذين يملكون صكوك التفويض الإلهى
د. حسين عبد البصير
عندما استعادت البشرية ذاكرتها
طارق مرسي
حلوه يا بلدى
سمير راضي
جولة فى عقول الميادين!
حسين معوض
مصانع «أرض الخوف».. العتوة وتوابعها
مصطفي عمار
حرب الأجور المقدسة!

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF