بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

17 اكتوبر 2018

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

الأخبار

طلبة الجامعات.. جواسيس أيضا !

79 مشاهدة

8 سبتمبر 2018
كتب : منى بكر



تستخدم أجهزة الاستخبارات كل ما تستطيع من حيل ومخططات من أجل الوصول إلى أهدافها فى عصر تحارب فيه الدول من أجل المعلومات. ولم يعد الأمر يتوقف فقط على إرسال جواسيس أو استخدام السفارات فى التجسس، بل إن أجهزة الاستخبارات حول العالم أصبحت تستخدم الجامعات فى التجسس من خلال تجنيد الطلاب والأساتذة.

وقد برزت الصين مؤخرًا فى هذا المجال بشكل أقلق دول أوروبا، خصوصًا عندما بدأت الصين تستخدم الجامعات الأوروبية فى عملياتها التجسسية. تقوم الصين بتجنيد طلابها فى أوروبا بشكل مكثف، وهو ما دفع الحكومة الأسترالية إلى منع طلاب جامعاتها الأجانب من الحصول على فترة تدريب داخل مكاتب أعضاء لبرلمان خوفًا من أن يكون بعضهم جواسيس. وتعتبر أستراليا واحدة من أكثر دول العالم استقبالًا لطلاب أجانب، وتمثل الصين النسبة الأكبر بين هؤلاء الطلاب الذين بلغ عددهم فى إبريل الماضى أكثر من 500 ألف طالب أجنبى. وأوردت صحيفة التلجراف البريطانية أن أستراليا تخشى من استغلال فترة التدريب من جانب الطلاب الصينيين فى التجسس.
ويبدو  أن عمليات التجسس الصينية باستخدام الطلاب تسبب القلق نفسه للأمريكيين وفقًا لما أكده «بيل إيفانينا» مدير المركز الوطنى للأمن ومكافحة التجسس التابع لـجهاز «مدير الاستخبارات الوطنية» الذى يُعد واحدًا من أجهزة الاستخبارات الأمريكية. إيفانينا صرح لصحيفة «واشنطن تايمز» الأمريكية بأن الصين تمثل تهديدًا استخباراتيّا واسع المدى، حيث يشمل الأكاديميين والطلاب إلى جانب التجسس الإلكترونى، وذلك بهدف سرقة أسرار من الحكومة والقطاع الخاص على حد سواء. وأشار إيفانينا أن هناك350 ألف طالب صينى يدخلون الولايات المتحدة الأمريكية سنويّا بشكل رسمى من أجل التعليم وإجراء أبحاث تفيد البشرية وتعمل على تحسين الاقتصاد العالمى بالفعل، لكن الحكومة الصينية بدأت مؤخرًا فى استغلال هذه الأعداد فى التجسس وسرقة أسرار حكومية.
وكان «مايكل ويسل» رئيس اللجنة الأمريكية - الصينية للمراجعة الاقتصادية والأمنية «قد أكد للكونجرس الأمريكى أن الصين أطلقت برنامجين لتجنيد أربعة آلاف عميل أجنبى، وذلك عام 2006. وركز البرنامجان على تجنيد الطلاب الصينيين فى الخارج بشكل خاص. وأجاب «ويسل» على تساؤلات أعضاء الكونجرس حول هذا الملف بالأرقام، حيث أشار إلى أن
20 % من العاملين فى معمل بركلى لأبحاث الذكاء الاصطناعى بجامعة كاليفورنيا يحملون الجنسية الصينية. ونبّه «ويسل» إلى خطورة الأمر، خصوصًا أن هذا المعمل يقوم بأبحاث خاصة بتطوير الأجهزة. أمّا جامعة ماريلاند،فأكد ويسل أن 30 باحثًا صينيّا من إجمالى 38 باحثًا بعد الدكتوراه يشاركون فى أبحاث «مجموعة أبحاث بينج» بالجامعة.
وقد تحدّث الكاتب «دانييل جولدن» فى كتابه «مدارس التجسس» تفصيليّا عن استخدام أجهزة الاستخبارات الداخلية والخارجية الأمريكية للمؤسسات التعليمية فى عملياتها الاستخباراتية وكيف حوّلت وكالات التجسس هذه المؤسسات إلى خطوط أمامية للتجسس الدولى. «جولدن» أكد لمحطة «cbs» الأمريكية أن بداية اهتمامه بهذه القضية كانت منذ عدة سنوات عندما اكتشف محاولات مكتب التحقيقات الفيدرالى المستمرة لتجنيد مدرس أمريكى من أصل صينى يعمل بجامعة جنوب فلوريدا بهدف التجسس على بكين. فى البداية اعتقد جولدن أن الأمر غريب وغير متكرر لكن مع البحث والتدقيق اكتشف أن هذا الأسلوب متبع فى جميع أجهزة الاستخبارات الأمريكية. وخلص جولدن خلال بحثه إلى أن العولمة والتقدم الاستخباراتى حوّلا الجامعات إلى ما سمّاه «حالة الجاسوس فى مواجهة الجاسوس»، خصوصًا مع وجود أعداد كبيرة من الأجانب داخل الجامعات الأمريكية.فيجند الـ«FBI» طلبة أمريكيين للتجسس على الطلبة الأجانب بينما يجند الـ«CIA» الطلبة الأجانب للتجسس لصالح الولايات المتحدة عند العودة إلى بلادهم. هذا بالطبع إلى جانب وجود طلبة تستخدمهم بلادهم فى التجسس خلال فترة دراستهم فى الولايات المتحدة الأمريكية. 


بقلم رئيس التحرير

القاهرة.. موسكو
غالبًا.. عندما يتصدى «رجال الاستخبارات» للعمل السياسى بأنفسهم، فإن تحركات «رقعة الشطرنج» تسمح فى كثير من ..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
اسامة سلامة
إهدار مال عام
د. فاطمة سيد أحمد
المتأسلمون المستقلون.. أين هم؟
عاطف بشاى
رسالة الفنان عند «توفيق الحكيم»
د. رفعت سيد أحمد
أنا .. الشعب!
طارق مرسي
رسائل «أمينة» و«خريستو» فى مهرجان الإسكندرية السينمائى
حسين معوض
عولمة «شبرا بلولة»!
محمد مصطفي أبوشامة
حديث الإنسان عبد الفتاح السيسى
د. مني حلمي
الإذاعة المصرية لا تعترف برتيبة الحفنى!

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF