بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

15 ديسمبر 2018

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

الأخبار

«تحية».. لـ تحية من الطالبية

491 مشاهدة

15 سبتمبر 2018
كتب : هدي منصور



داخل أحد شوارع منطقة الطالبية بفيصل، تواجدت الفنانة «تحية كاريوكا» فى ذكرى رحيلها الـ19 بشكل مختلف، إذ قرر الأرشفجى محمد صادق عرض صور خاصة ونادرة لها فى ذكرى وفاتها.
يجتمع أهالى الطالبية لرؤية صور «كاريوكا» وقراءة ما كتبته بخط يديها عن حياتها وذكرياتها فى فترة الأربعينيات والخمسينيات، فيفتح صادق معرضه أمام الزوار منذ الصباح الباكر حتى نهاية اليوم إلى نهاية سبتمبر الجارى.
«روزاليوسف» تواجدت لرصد تفاصيل الاحتفال بالفنانة الراحلة تحية كاريوكا، حيث تم وضع صور كاريوكا بشكل بارز على جانبى الحوائط الخاصة بأفيشات الفنانين القديمة وصورهم.
الأرشفجى محمد صادق قال: «كل عام أحتفل بذكرى الفنانة الراحلة تحية كاريوكا فى النصف الأخير من شهر سبتمبر، وسبب احتفالى بها حبى الشديد لها، فأنا هاو لجمع كل ما هو قديم فى الورق منذ ما يقرب من 30 عامًا من عمرى فهى مهنة متوارثة عن الأب والجد، فغايتى وهوايتى الجلوس وسط تلال الصحف والجرائد القديمة لاستخراج كنوز من بينها، من أيام زمان فيوجد فى مملكتى الخاصة للجرائد والكتب والمجلات القديمة صحف عمرها مائة عام، ولكثرتها قمت بجمعها فى أربعة مخازن فى باب الشعرية والعتبة وأكبرها هنا فى فيصل بين أسرتى.
 1000 صورة لتحية
كانت بين المقتنيات النادرة القديمة صور وتفاصيل خاصة بالفنانة تحية كاريوكا، فقال صادق: جمعت لها أكثر من ألف صورة متنوعة من أفلامها وحياتها الخاصة وذكرياتها، فكانت تحضر لى من خلال مشاركتى فى شراء المقتنيات القديمة الخاصة بالسينما والمنازل التى يريد أصحابها بيع كل ما هو قديم.
ومن هنا حرصت على عمل معرض خاص بها عبارة عن صور وأفيشات لأفلامها فقط، وقد يحضر بعض عشاقها يطلبون الاطلاع أكثر فى تفاصيلها أقدم لهم كل الجرائد والمجلات القديمة منذ فترة الأربعينيات وهى بداية ظهورها حتى اختفائها واعتزالها فى التسعينيات وعدد من التكريمات التى توجتها بعد اعتزالها.
 زوار المعرض
 مسك صادق بيديه أفيشا قديما للفنانة تحية كاريوكا وقال: أقدم للناس صورها وأفيشاتها لالتقاط الصور مع «تحية» فى حى شعبى، وأعيش فى ذكراها راويًا للتفاصيل التى أعرفها عنها من خلال القراءة فى المجلات والجرائد القديمة، ومعظم الحاضرين هنا هواة للورق القديم وباحثو رسائل الدكتوراة والماجستير وفى جميع المجالات فأنا أمتلك بالورق الأصفر القديم كل حدث وكل ما حدث فى مصر على مدار 100 عام مضت، وكان بين الزائرين عاشقو الأشخاص مثل عاشقى وحبى للفنانة الراحلة تحية كاريوكا.
ومعظم القادمين لرؤية المعرض من كبار السن هنا فى منطقة الطالبية، وعدد من الفتيات الصغار فى السن والشباب أيضًا من خارج منطقتى، وبعض عاشقيها من الراقصات المبتدئات والمغمورات فى الوسط الفنى، وعدد من الفنانين الصغار، لذلك أجعل المعرض على مدار شهر سبتمبر حتى نهايته.
 «قصة حياتى» بقلم تحية
 وقف الأرشفجى محمد صادق وفى يده أمر جديد فى حياة كاريوكا وهو يفتخر به قائلًا: من الطريف أننى أمتلك مقالا خاصا بالفنانة تحية كاريوكا فى الخمسينيات كتبته بخط يدها ونصه «إن أرحم ما فى الحياة هو أن أيام الشقاء لا تدوم..وأن حياة السعادة لا تعيش طويلًا.. قصة حياتى بجنونى بحلق شعرى» وفى ذلك المقال النادر رصدت السيدة كاريوكا لمعجبيها ومحبيها كل قصة حياتها فى عز شهرتها، وقد وضعت عناوين جانبية لمقالها «من أنا، وزيجات بالجملة، وأيام بؤس، الهرب أخيرًا، كومبارس على المسرح».
 تحية قائد حملة تبرعات الجزائر فى الشوارع
 فيما ظهرت فى لقاء آخر فى شوارع القاهرة وهى تحمل صندوقا من المعدن بصحبة الفنانة صباح وسامية جمال وثريا حلمى وعبدالحليم حافظ ومحمود ذو الفقار ويوسف فخر الدين ليجمعوا القروش والتبرعات من أجل مساندة الجزائر الثائرة فى أسبوع للتبرع لدولة الجزائر، وكانت تحية كاريوكا قائدة فريق المتبرعين الذى شارك فيه عشرات الفنانين ورغم وقتهم الضيق فإنهم تواصلوا مع تحية وساندوها فى مهمة التبرع من أجل الجزائر.
 تكتب عن الحب
فيما علقت «تحية» عن الحب فى الأربعينيات بخط يدها «الحب.. كلام فارغ لا أفهمه ولكننى أقدس الصداقة الشريفة والإخلاص الذى لا يقدم فاتورته مطالبًا بالسداد» وكأنها كانت لا تعلم أنها سوف تتزوج 14 مرة فى حياتها لتحقق الرقم القياسى بين الفنانين فى الزيجات دون تراجع أو خوف من المجتمع وردود فعل محبيها، حتى إنها سوف تخسر فى النهاية كل ما كانت تملك من مجوهرات وملابس ومسكنها الوحيد فى الزمالك على يد زوجها المخرج رقم 13 من زيجاتها فايز حلاوة الذى طردها بملابس النوم من شقتها بالزمالك ورفض حصولها على مستحقاتها، لتعيش كاريوكا أصعب أيام حياتها فى غرفة صغيرة على السطوح فى منطقة العجوزة حتى وفاتها.
 شقة الزمالك ويوميات كاريوكا
وأسرع محمد صادق فى كلماته التى يصف بها تحية كاريوكا فى معرضه بأنه يقدم للزائر ملامح نادرة وصورا هى الأولى من نوعها لتحية كاريوكا داخل شقتها التى طردت منها بالزمالك، وقالت إنه على الرغم من أنها تنتمى إلى سكان الزمالك إلا أنها تعيش بها ببساطة بنت البلد.
وأظهرت فى تلك الصور صورة خاصة بها فى صالون الاستقبال للزائرين الذى ظهر فى منتصف جدرانه صورة للفنان الراحل نجيب الريحانى تحتل ركن الوفاء فى صالون تحية، وبجوارها مكتبة صغيرة للكتب فكانت تحب القراءة وخاصة الكتب الخاصة بالرقص وحملت بين يديها أثناء التقاط صور لشقتها كتابا عن «أحدث خطوات الرقص» أرسل إليها من أمريكا، وفى غرفة أخرى ظهرت بها تحية كاريوكا وهى غرفة «الخزين» وتلك الغرفة كانت عبارة عن سمن وجبن وعسل وبقوليات وكل ما يخطر على بالك تشترى منه تحية ما يكفى لمدة عام متكامل وفسرت الأمر بأنه عادة لديها فى البلد.
فيما خصصت مكانا خاصا لبدل رقصها وفساتينها الشهيرة فى أفلامها وعددها كبير وأكدت أنها وضعت معظم تصميماتها وأشرفت على تنفيذها، وحرصت كاريوكا على الظهور فى مطبخها الخاص وهى تقوم بعمل الفطائر وتعد صوانى الطعام وتنظم الفراش وتغسل الأطباق وتنظف زجاج النوافذ.
وأوضحت كاريوكا أنها تجعل من هذه الأشياء رياضتها الحقيقة لأن وقتها لا يسمح بدخول الأندية.
وأكدت تحية أنها فى وقت وجودها فى المنزل تستقبل بعض التليفونات من معجبيها وتخصص لهم وقتا من وقتها، كما أنها تحرص على شراء عروسة المولد كل موسم لأنها تذكرها بأيام طفولتها.
وفى سؤال لكاريوكا عن مهنتها الثانية التى كانت تحلم بها قبل احتراف الرقص أكدت أنها كانت تود أن تكون مدرسة فى إحدى المدارس وأن قلبها لا يزال متعلقا بالأمر إلا أن الرقص أخذ كل حياتها وأبعدها كثيرًا عن مهنة التدريس التى تحمل تفاصيل مختلفة تمامًا عن حياة الراقصة.


بقلم رئيس التحرير

شيوخ وجواسيس أيضًا!
تقول الأسطورة الإغريقية؛ إن «ميديا» هامت عشقًا بأحد خصوم بلادها (جاسون).. ثُمَّ كان أن باعته أباها، وسلّمته [سرّ بلاد..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
محمد جمال الدين
لن تقتلوا فينا الأمل
اسامة سلامة
بورصة فستان رانيا يوسف
د. فاطمة سيد أحمد
«إيديكس» منصة للخبرات العسكرية.. ولكن
طارق مرسي
مهمة وطنية لـ«شيرين وصابر وتامر وجسار» فى رأس السنة الغنائية
عاطف بشاى
ثورة دينية من أجل التنوير
د. حسين عبد البصير
ألغاز موت ملوك الفراعنة!
حسين معوض
مفاتيح مدن الجيل الرابع
مصطفي عمار
هل يرفض نجوم الدراما رد الجميل للتليفزيون المصرى؟!
د. مني حلمي
السجادة الحمراء للممثلات.. والبلاط العارى للكاتبات

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF