بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

20 اكتوبر 2018

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

الأخبار

ترانيم مسيحية فى عشق الرسول!

148 مشاهدة

29 سبتمبر 2018
كتب : عبدالله رامي



برسالة واضحة وهى التواصل الإنسانى بين شعوب الأرض رغم اختلافهم اختتم مهرجان سماع الدولى للموسيقى  اليوم دورته الحادية عشرة.. يتداخل الإنشاد مدحًا فى الرسول «صلى الله عليه وسلم» باختلاف اللغات مع موسيقى الترانيم لتشعر وكأنك أمام لوحة فنية متكاملة الأركان تضافرت كل تفاصيلها الصغيرة فى خدمة رسالة السلام، بهذه الطريقة تصبح الموسيقى لغة واحدة لمن اختلفت لغاتهم من كل بقاع الأرض.
وسط حضور جماهيرى كثيف على مسرح بئر يوسف بالقلعة، افتتحت الدكتورة إيناس عبدالدايم، وزيرة الثقافة دورة مهرجان سماع الدولى للإنشاد والموسيقى الروحية، الأسبوع الماضي، وأشادت عبدالدايم بالمجهود المبذول لخروج المهرجان بهذه الصورة المشرفة عالميًا.
أشارت عبدالدايم فى كلمتها إلى أن الموسيقى عندما تتداخل وتنصهر مع التصوف تنبت فنًا جديدًا وحالة روحية تكونها الـ7 أحرف فى درجات السلم الموسيقى. تعزف التصوف والحب وقد تكون تلك الموسيقى فى حالة فلسفية قد نخاطب إحساسها إذا حاولنا أن نبحث لها عن اسم أو توصيف .. واختتمت كلمتها بالترحيب بضيوف مصر الأعزاء فى أرض مصر .. أرض المحبة والسلام، كما توجهت بالشكر للعاملين بجميع قطاعات وزارة الثقافة والجمعيات.
بدأ الافتتاح بتفقد وزيرة الثقافة لمعرض الحرف والمنتجات اليدوية، وعزف بعدها السلام الجمهورى وبدأ عرض فنى لجميع الدول المشاركة بالمهرجان أنشدوا خلاله عددا من الابتهالات «لا إله إلا الله، أنت الحبيب، اللهم صلِّ وسلم وبارك عليه، اللهم صلِّ على المصطفى ،طالما أشكو غرامى»، إلى جانب مشاركة خاصة لفرق سورية .. واختتم الحفل بأداء فرقة«الكونغو برازفيل» ضيف شرف هذه الدورة بأغنية عن السلام باللغات واللكنات المختلفة وفيها رفع الفنان انتصار لوحة «رسالة سلام إلى العالم» وسط تصفيق حاد من الجمهور.
وتم عرض فيلم تسجيلى عن مهرجان سماع الدولى فى الدورات السابقة ويتحدث الفنان انتصار عن رحلته فى تأسيس المهرجان على مدار 10 سنوات مثمرة بنجاح والذى أصبح له مكانة دولية على مستوى العالم.
وتشارك هذا العام 14 دولة فى معزوفة «سماع» الكونية كما يسميها الفنان انتصار عبدالفتاح، مؤسس ورئيس المهرجان، إضافة لكونه خبير الشئون الثقافية والفنية بوزارة الثقافة والمشرف العام لمركز إبداع «قبة الغورى»، وبمرور السنوات ساهم فى نقل المهرجان من المحلية ليصبح مهرجانًا عالميًا، وأكد عبدالفتاح أن الرعاية الحقيقية للمهرجان هى رعاية الجمهور المصرى الذى يحضره ويشجعه.
كما يقام المهرجان هذا العام برعاية وزارة الثقافة وبالتعاون مع وزارات الخارجية والسياحة والآّثار ومحافظة القاهرة، وبمشاركة فرقة كاثوليكية وتشارك الكنيسة الإنجيلية لأول مرة هذا العام بكورال «الكنيسة ترنم» بقيادة الدكتور الشيخ سامى سلامة، والذى أعرب عن أهمية المشاركة فى سيمفونية السلام العالمية وتقبل الآخر من خلال المهرجان، بالإضافة للمشاركة الدائمة للفرقة الأرثوذكسية فى كل الدورات السابقة.
ويكرّم المهرجان هذا العام اسم الراحل الشيخ عبدالباسط عبدالصمد، والمفكر الكبير أحمد بهجت، وسفيرة السلام الفنانة ياسمين الخيام، ونيافة الأنبا يوحنا المتحدث باسم طائفة الكاثوليك فى مصر، كما اختار القائمون على المهرجان أن تكون هذه الدورة باسم الأم تريزا «قديسة الفقراء» من ألبانيا، إذ كانت تكرّس كل حياتها لخدمة الفقراء فى الهند لمدة 5 أعوام، بالإضافة إلى اهتمامها بالأطفال المشردين وذوى الاحتياجات الخاصة، كما حصلت عام 1979 على جائزة نوبل للسلام.
يحرص القائمون على المهرجان على ظهور الآثار المصرية وكأنها مسرح بخلفية تاريخية لعروضهم الفنية، تمتزج فيها الموسيقى مع أصالة التاريخ إضافة إلى مشاركة وتفاعل الجمهور وسط شوارع وميادين القاهرة، بهدف نشر الموسيقى بين الناس بعكس ما يعتقد البعض أنها حبيسة المسارح وجمهور حفلات الأوبرا فقط.
بشكل كرنفالى منظّم طاف المهرجان بحفلاته بين قلعة صلاح الدين وقبة الغورى وشارع المعز الذى شهد أكبر تجمع شعبى الأحد الماضى ومسرح الميدان بالهناجر وممر بهلر بوسط البلد وميدان روكسى بمصر الجديدة.
لم يقتصر التنوع على الفرق المشاركة فى المهرجان فقط بل شمل الجمهور أيضًا، إذ اصطحب العديد من الأسر أطفالها، البعض جاء بملابس بسيطة، والبعض الآخر ارتدى الملابس الفخمة، فما يشغل بالهم فى تلك اللحظة هو الاستمتاع بالموسيقى والأماكن التاريخية التى يتواجدون فيها ويستمعون لإنشاد الفرق المشاركة من مختلف الدول.
 ويقام مهرجان سماع هذا العام بالتزامن مع اليوم العالمى للسلام فى الدورة الرابعة لاحتفالية «ملتقى الأديان»، التى أقيمت فى مجمع الأديان بمصر القديمة الخميس الماضى لأول مرة عكس الدورات الـ3 السابقة التى أقيمت بوادى الراحة فى سانت كاترين، وشاركت جميع دول المهرجان فى قداس كونى يؤكد على السلام بين البشر تحت شعار «هنا نصلى معًا».


بقلم رئيس التحرير

القاهرة.. موسكو
غالبًا.. عندما يتصدى «رجال الاستخبارات» للعمل السياسى بأنفسهم، فإن تحركات «رقعة الشطرنج» تسمح فى كثير من ..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
اسامة سلامة
إهدار مال عام
د. فاطمة سيد أحمد
المتأسلمون المستقلون.. أين هم؟
عاطف بشاى
رسالة الفنان عند «توفيق الحكيم»
د. رفعت سيد أحمد
أنا .. الشعب!
طارق مرسي
رسائل «أمينة» و«خريستو» فى مهرجان الإسكندرية السينمائى
حسين معوض
عولمة «شبرا بلولة»!
محمد مصطفي أبوشامة
حديث الإنسان عبد الفتاح السيسى
د. مني حلمي
الإذاعة المصرية لا تعترف برتيبة الحفنى!

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF