بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

20 اكتوبر 2018

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

الأخبار

كامب نسائى لعلاج أعراض الانفصال!

116 مشاهدة

6 اكتوبر 2018



تتعرض المرأة بعد الطلاق لظروف قاسية ما بين نظرة مجتمعية  سيئة، وضغوط حياتية معقدة ومسئوليات مضاعفة خاصة إذا كان لديها أبناء.. تلك الحالة التى باتت عامة أدت إلى ظهور أول كامب لعلاج الانفصال العاطفى تحت شعار «تقدري» للنساء فقط، ووجد قبولًا كبيرًا من مئات الفتيات اللاتى قطعن (تذكرة) دخول ما بين متزوجات تعرضن لتجربة الطلاق القاسية  ومرتبطات فشلت تجاربهن  قبل بداية الطريق فى العلاقة الرسمية، وبينهن أخريات عشن تجارب الخطوبة التى تحولت إلى قصص فاشلة قبل مرحلة الزواج.
العلاج داخل الكامب نظرى وعملى لانتشال الفتيات من كبواتهن العاطفية بعيدًا عن العادات والتقاليد التى وضعتها صاحبة لقب تعانى منه فى كل تفاصيل حياتها مثل لقب «المطلقة» أو المنفصلة.
شاهندة  سعد فتاة فى العقد الثالث من عمرها قررت أن تكون قائد الفريق النسائى وصاحبة فكرة الكامب الأول من نوعه، «روزاليوسف» تواجدت داخل التجربة لرصد تفاصيلها بعد نجاحها والمطالبة بتطويرها، فقالت شاهندة صاحبة فكرة الكامب النسائى لعلاج التعافى من الانفصال العاطفى:
أولًا؛ أريد أن أتحدث عن تجربتى لأنها كانت الدافع خلف فكرة الكامب النسائى للعلاج، فقد عشت آلام تجربة الطلاق، بالإضافة إلى أننى  أم لطفلين «أدهم وماسة»، وحتى الآن 2018 تعد السنة الثالثة بعد انفصالى عن زوجى،  وعشت تحت سقف الزواج الفاشل خوفًا من شبح الطلاق 7 سنوات من ربيع عمرى،  وبعد أن قررت الانفصال وواجهت تحديات صعبة، من أشدها الاكتئاب الذى يصيب المرأة المطلقة بأن حياتها فشلت وأوراقها تناثرت خاصة السيدة التى تعتمد على الرجل كداعم لذاتها فى حياتها.
والحقيقة تعبت جدًا فى البداية وكنت لا أعلم أبعاد الموضوع، وتعرضت للفصل من عملى كمحاسبة بعد الطلاق وتغيرت ملامح أسرتى الصغيرة بشكل سلبى،  إلا أننى سارعت بالانضمام لورش عمل عامة عن حياة الفتاة ومواجهة الأزمات بها، من بينها أزمات الانفصال، وكيف تحسنين جودة حياتك أو تنمية الذات وليست تنمية بشرية كما يقول البعض.
فالأمر بعيد كل البعد عن التنمية البشرية فهى حصص عملى ونظرى لتغذية الذات والروح من خلال كيفية معالجة طريقة التفكير، وكيف تتحكمين  فى أفكارك ومزاجك، وبعد نجاحى فى التجربة وتبدل تفاصيل حياتى تمامًا.
شعرت بتحسن وتغير مسار حياتى كله حتى على المستوى الشخصى كنت فى ملامحى أعانى من السمنة حتى أصبحت رشيقة وأصبحت أفضل مع أبنائى وبدأت أجلس للتفكير فى عملى وكأننى شخص جديد، ففكرت فى نقل التجربة للآخرين وخاصة أننى وجدت الكثير من الحالات التى تشبهنى،  ودراستى فى ورش للعلاج الذاتى للنفس من خلال ورش يقودها أجانب ومصريون أفادتنى كثيرًا وجعلتنى قادرة على العمل على التجربة التى أقدمها للنساء منذ 4 سنوات.
وفى حالة من التعجب قالت شاهندة التى يظهر على ملامحها التفاؤل والقوة لتكون نموذجًا يحتذى به للفتاة التى تعانى من الانفصال العاطفى،  وجدت المتخصصين فى التنمية الذاتية الخاصة بعلاج الانفصال قليلين للغاية، والأكثر يتجه لعلاج المشاكل الأسرية نفسها فقط من المتخصصين فى العلاج، وعلاج ما بعد الانفصال ليس له وجود وخاصة عقاب المرأة بعد الطلاق ونظرة المجتمع القاسية رغم أنها بعد الطلاق أولى بالنجاح من أجل أبنائها وليست محجمة ومستقرة نفسيًا.
فما هى النتائج التى ينتظرها المجتمع من امرأة تعانى فى المحاكم وضغوط المجتمع كونها منفصلة وصاحبة لقب، لن تنتج أسرة صحية وتخرج جيلًا معقدًا وفاشلًا  للحياة وللمجتمع.
وحاليًا بعد نجاح فكرتى وسط قبول كبير من النساء، أكتب كتابًا تحت عنوان «تقدري» للفتيات اللاتى لن يستطعن بالإضافة إلى عمل حلقات فيديو توعوية على اليوتيوب للوصول للفتيات من خلال الإنترنت من أجل الوقوف بجوارهن خطوات التعافى وندوات مجانية وسوف أنشرها على الجروبات النسائية قريبًا.
وحتى الآن الفتيات أقبلن على الفكرة بكثافة، وظهر رجال يحاولون الانضمام للكامب لكن هو للنساء فقط وفى المستقبل أدرس مشاركة الرجال فى الكامب، والكامب الأول فى مدينة نصر، لكن قريبًا الكامب سيكون خارج القاهرة بعيدًا عن ضغوط العاصمة وازدحامها فى المدن الساحلية لأن التغيير فى المكان مهم جدًا، فيساعد جدًا فى العلاج.
الورشة 4 أيام تتكلف 3500 جنيه شاملة الانتقالات والأكل وقد تكون هناك تخفيضات حسب المكان الذى تذهب إليه خارج القاهرة بينما فى القاهرة تتكلف فى حدود 1200 جنيه للفرد وأحيانا يتم إعفاء غير القادرات.. تتلخص فكرتها فى كيف تقف المرأة على قدميها بعد الطلاق؟ من خلال نشاطات تكون فى المقدمة فى حياتها، مثل الرياضة والبحث عن الهوايات والنظر للنقاط الأهم والأقوى فى حياتها من خلال دعم هؤلاء بطريقة عملية والقراءة والتأثير على العقل الباطن، وجلسات التأمل تساعد كثيرًا فى العلاج من خلال الهدوء والاسترخاء بعيدًا عن ضغوط الحياة، فالورشة إعادة تأهيل للمرأة وتضع قرارات مصيرية فى حياتها مرة أخرى،  وسوف أقدم على تبادل خبرات بين النساء لمساعدة بعضهن البعض بالتجارب، ومهمتى لا تنتهى بنهاية الكامب بل المتابعة مع الحالة لا تقل أهمية حتى لا تتعرض للانتكاسة وهدفى العمل على الوعى الذاتى وتنشيطه لدى المرأة وعلاج التحديات ثم هى تبدأ للانطلاق فى الأمر والبحث عن شغفها.
ومن الحالات الصعبة التى واجهتها وغيرت حياتها بالعلاج من خلال الكامب، سيدة كانت تريد التخلص من أبنائها مثل الحالات التى ترفض أبناءها بعد الطلاق أو المشاكل وتسعى لقتلهم، فكانت السيدة تبرح أطفالها ضربًا وتجلس فى حالة بكاء هستيرى،  وحاليًا تبدلت حياتها وتحب أسرتها جدًا وتدافع عن وجودهم بنجاحها.
وتختلف طريقة العلاج من حالة إلى أخرى،  فهناك حالات لديها مقاومة عالية تحتاج وقتًا فى التغيير، وهناك نساء يتعافين ولا يحتجن الورشة وبالفطرة يعالجن أنفسهن ويقفن على أقدامهن سريعًا، وهناك نساء هشة تعودن أن يكنّ تابعات وخائفات من التغيير تلك هى الحالات التى تركز عليها.
ومن صاحبة فكرة الكامب لعلاج الانفصال العاطفى كانت هناك تجارب على أرض الواقع من المشاركات ومن تعافت بالفعل، فقالت نرمين حسن شابة ثلاثينية، تعرضت للطلاق منذ 5 أعوام ووجدت حصارًا  مجتمعيًا كبيرًا حتى فى خروجى من المنزل ومعى 4 أطفال وجهى فى وجههم ليلًًا ونهارًا وسط  حالة من الاكتئاب ونصائح خاطئة، فأقدمت على الانتحار ثلاث مرات، حتى اقتنعت أسرتى بعدم التحكم فى حياتى وبدأت بالعلاج النفسى حتى وصلت للكامب وتبدلت حياتى تمامًا، فأنا سيدة عاملة حاليًا، وأبنائى أصحاء نفسيًا وجسديًا، فلماذا لا نعطى للمرأة فرصة للتعافى من الآثار الصعبة التى تعانى منها وأشارك فى الكامب حاليًا لرواية تجربتى للاستفادة منها.
وأوضحت صفاء محمد عن تجربتها، تعرضت لتجربة انفصال عن خطيبى منذ 3 شهور، وللأسف عشت شخصية التابع له،  لذلك أعانى من التجربة وأبحث عن الحل فى كامب علاج الانفصال العاطفي. 


بقلم رئيس التحرير

القاهرة.. موسكو
غالبًا.. عندما يتصدى «رجال الاستخبارات» للعمل السياسى بأنفسهم، فإن تحركات «رقعة الشطرنج» تسمح فى كثير من ..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
اسامة سلامة
إهدار مال عام
د. فاطمة سيد أحمد
المتأسلمون المستقلون.. أين هم؟
عاطف بشاى
رسالة الفنان عند «توفيق الحكيم»
د. رفعت سيد أحمد
أنا .. الشعب!
طارق مرسي
رسائل «أمينة» و«خريستو» فى مهرجان الإسكندرية السينمائى
حسين معوض
عولمة «شبرا بلولة»!
محمد مصطفي أبوشامة
حديث الإنسان عبد الفتاح السيسى
د. مني حلمي
الإذاعة المصرية لا تعترف برتيبة الحفنى!

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF