بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

20 ابريل 2019

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

الأخبار

«تحالف العيون الخمس» يطالب بـتقنين الاختراق الأمنى للأجهزة

254 مشاهدة

13 اكتوبر 2018
كتب : منى بكر



رُغْمَ مرور أكثر من 70 عامًا على إنشاء تحالف العيون الخمس؛ فإن الدول الأعضاء بالتحالف لا تزال تتشارك ليس فقط فى المعلومات الاستخباراتية بل الخطط المستقبلية للاختراق والسيطرة المعلوماتية. آخر المخططات التى تم الإعلان عنها مؤخرًا هى مطالبة كندا شركات التكنولوجيا بالتعاون مع وكالات إنفاذ القانون من خلال السماح لهم باختراق الاتصالات المشفرة مثل «فيسبوك» وتطبيقات الرسائل، وهو ما اعتبره الرأى العام هناك اختراقًا للخصوصية واعتداءً على الحريات.

وقد أكد خبراء الأمن الإلكترونى والمدافعون عن الخصوصية حتى شركات التكنولوجيا نفسها؛ على أنه من المستحيل إنشاء باب خلفى يدخل منه رجال الأمن ليطلعوا  على خصوصيات العملاء من دون اختراق أمن أجهزتهم بشكل كامل. والأخطر أنه فى حالة إنشاء مثل هذا الباب الخلفى فإنه من الممكن استغلاله من جانب القراصنة لختراق الأجهزة، أى أن الأمر لن يقتصر على رجال الاستخبارات والأمن فقط، بل إن الأب الخلفى سيكون بابًا تستخدمه الاستخبارات فى عمليات الاختراق من أجل الأمن القومى، بينما سيستخدمه القراصنة لاختراق الأمن الشخصى لأصحاب الأجهزة، وهو ما يشكل بدوره خطورة على الأمن القومى.
ولم تكن هذه هى المرّة الأولى التى تطالب فيها إحدى دول التحالف الاستخباراتى الأقدم والأقوى فى العالم بمثل هذه الاختراقات إذ أثارت مطالبات «مكتب التحقيقات الفيدرالى» (FBI) عام 2016 استياء شركة «آبل» التى رفضت طلب المكتب بالتحايل على خواص التأمين القوية التى تشتهر بها أجهزة الشركة. وكان الـFBI قد طلب من الشركة العالمية اختراق جهاز المحمول الخاص بأحد مرتكبى حادث إطلاق نار فى «سان برناردينو». وقامت الشركة من جانبها بتدمير الهاتف بأساليب لم تعلن عنها حتى لا يستطيع القاتل استخدامه مجددًا.
يُذكر أن «العيون الخمس». تحالف يتألف من خمس دول ،كما يبدو من اسمه، وهى الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا وكندا وأستراليا ونيوزيلاندا. وعلى مدار العقود الماضية السبعة لم يعرف أحد تفاصيل عمليات التحالف وحجم التبادل الاستخباراتى بين دول التحالف إلا من خلال بعض الوثائق التى يتم تسريبها من حين لآخر فتكشف لنا عمق العلاقات وتشابكها وتورط أجهزة الاستخبارات التابعة لهم فى عمليات تجسس واسعة فى كل بقعة على وجه الأرض.
تقود الولايات المتحدة التحالف منذ تأسيسه بمشاركة بريطانيا، وتكلف وكالة الأمن القومى (NSA) أجهزة الاستخبارات فى الدول الثلاث الأخرى بعمليات مراقبة وتجسس فى مختلف دول العالم، إذ أن لكل دولة من دول التحالف دورًا تقوم به لخدمة حلفائها.
وكانت الدول الخمس قد جددت مطالبها ،فى أغسطس الماضى،بجعل الاختراق الإلكترونى أو القرصنة للوصول إلى معلومات إجراءً قانونيّا. وهدد التحالف بأنه إذا لم تستجب شركات التكنولوجيا لهذه المطالب؛ فإنها سوف تلجأ إلى إجراءات سواء قاونية أو تشريعية أو تكنولوجية أو غيرها من الإجراءات للوصول إلى المعلومات المطلوبة وجعل عمليات الاختراق قانونية. مؤكدةً أن الخصوصية يجب ألا تكون مطلقة».
وبينما رأى الخبراءُ أن الأمرَ يحمل تهديدًا، أكد المسئولون الكنديون أنه مجرد طلب من أجل الحفاظ على الأمن القومى للبلاد وحماية المواطنين.
واعتبر «تاميير إسرائيل» المحامى بجهاز «سياسات الإنترنت ومصلحة العامة» أن المطالبة الكندية هذه المرّة هى الأعنف، قائلًا: «الحكومة تقول للشركات أصلحوا الأمور لنا أو سوف نصلحها نحن لكم». وهو ما جعل خبراء التكنولوجيا يتوقعون أن تقدم الحكومة على إصدار تشريع يسمح لها باختراق الأجهزة من دون أن يكون للشركات الحق فى الرفض أو القبول.
ولا تزال المطالبات قائمة ولا يزال الرفض والجدل اللذان أثارهما التهديد الأخير محل اهتمام الإعلام والمتخصصين فى مجال التكنولوجيا والأمن على حد سواء.. ستكشف الشهور المقبلة عمّا سيسفر عنه هذا الصراع بين حماية الخصوصية والحفاظ على الأمن. 


بقلم رئيس التحرير

الدولة القوية.. والتعديلات الدستورية!
الأمر بسيط.. إذا أردت أن تشوه «أمرًا ما» فالصق به ما شئت من الاتهامات.. ليس شرطًا – بالتأكيد - أن يكون لتلك الا..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

طارق مرسي
خدوا بالكم دى مصر
مفيد فوزي
خواطر فنية
د. مني حلمي
قُبلة بين عاشقين غاب عنها التوهج
هناء فتحى
رقبة جوليان آسانج فى إيد أمينة وهيلارى
د. فاطمة سيد أحمد
«فاريا ستارك» والإخوان (4) تنظيم حارس للبترول ومناطح للصهيونية
عاطف بشاى
اقلب اليافطة
د. حسين عبد البصير
ليالى «إيزيس وأوزيريس» فى شوارع أمريكا

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF