بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

13 نوفمبر 2018

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

الأخبار

الخبير الاقتصادى شريف دلاور: الدين الداخلى غير مخيف

332 مشاهدة

20 اكتوبر 2018



كتبت: نسرين عبدالرحيم
 

قال الخبير الاقتصادى شريف دلاور، إن إدارة الدين الخارجى عملية صعبة، لأنه فى حالة إدارته بطريقة خاطئة فإن ذلك يهدد سعر الصرف والعملة الوطنية والدين الداخلى فى التضخم، ولذلك الدولة تدير هذا الملف بأسلوب إدارة رشيد لأنها تُدرك أن الحفاظ على سعر الصرف هو التحدى الأكبر، مضيفًا إنه لنحافظ على النقد الأجنبى يجب الاستغناء عن استيراد السلع الاستفزازية، وإغلاق المحلات فى التاسعة أو العاشرة مساءً، لتوفير الكهرباء وتقليل استيراد البترول وتطبيق عقوبات الإعدام على تجار المخدرات لأنهم يستنزفون العملة من السوق، كما يجب تأجيل الحج والعمرة لمدة سنة أو سنتين، والبرلمان سيناقش إغلاق المحلات مبكرًا وستطبق غرامة أو ضريبة على المخالفين.
وعن الدين المحلى، قال «دلاور» إن الدين المحلى لا يخيفنا لأن هناك محاولات لاستغلال الصندوق السيادى، والأصول غير المستغلة، والتى من الممكن أن تدر دخلًا للدولة سواء بالنقد الأجنبى أو المحلى، وسيكون محور عمل الصندوق السيادى فى الفترة القادمة إصلاح شركات قطاع الأعمال، مشيرًا إلى أن العالم يتجه الآن إلى الاقتصاد التشاركى، والذى ظهر فى العالم نتيجة المنصات الإلكترونية وتطور تكنولوجيا الاتصال والمعلومات بشكل كبير.
وأكد «دلاور» أن المدن الجديدة التى تنشئها الدولة حاليًا ستعود بمردود إيجابى على الدولة، مع الوضع فى الاعتبار أن العالم يشهد الآن حرب سلاسل الإمداد والتموين، فالصين على سبيل المثال أقامت مشروعات «الطريق والحزام» والتى تضم موانئ ضخمة وطرقًا تصل لأوروبا، وهو توجه عالمى لإنشاء مدن جديدة، لأن فى 2050 سيكون 70% من سكان العالم سيسكنون المدن، ومن هذا المنطلق تتواجد الصين فى إفريقيا.
وأضاف: «منذ ثلاثة أسابيع تحدثت مع الاتحاد البرلمانى العربى فى أننا بحاجة إلى بنك تنمية وتم اعتماد مقترحاتى كتوصيات رسمية، وكان من ضمن الطلبات بنك تنمية عربى برأس مال كبير لسد فجوة البنية الأساسية، وليكون عونًا أيضًا فى التجارة البينية العربية، وسيعرض هذا المقترح فى القمة العربية القادمة فى مصر».
وأوضح «دلاور» أن هناك مشاكل ضريبية يعانى منها الاقتصاد المصرى، والعيب ليس فى النسبة الضريبية كما يروج البعض، وهناك محاولة تنسيق مع شركة عالمية لإصلاح المنظومة الضريبية، وبالتوازى مع هذا نحتاج أمرين على وجه السرعة وهو دخول القطاع غير الرسمى فى القطاع الرسمى وإصلاح الجهاز الإدارى للدولة، والتخلص من البيروقراطية.
وعن توقعاته لمستقبل الاقتصاد، قال إن الأمور تسير فى تحسن ملحوظ، ويجب العلم أننا نعمل وسط تحديات فى المنطقة العربية وفى جو تآمرى يستهدف إسقاط مصر،
فرق بين التحليل والتنبؤ الذى يكون على المستوى القصير لأن الاقتصاد يخضع لما يسمى بالمنظومة غير الخطية فى ظل أزمات كثيرة.


بقلم رئيس التحرير

عودة المؤامرة!
كما للتاريخ أحكامه، فإن للتاريخ – أيضًا – إشاراته، ودلالاته.. تقول الحكاية: إنه خلال عصر الإصلاحات الأخير، فيما عُرف..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
رشاد كامل
ذكريات عبدالرحمن الشرقاوى التى لم يكتبها!
محمد جمال الدين
بائعة الخضار والمسئول!
اسامة سلامة
أين مفوضية القضاء على التمييز؟
د. فاطمة سيد أحمد
السيسى يصرف لنفسه (توجيه)
عاطف بشاى
الذين يملكون صكوك التفويض الإلهى
د. حسين عبد البصير
عندما استعادت البشرية ذاكرتها
طارق مرسي
حلوه يا بلدى
سمير راضي
جولة فى عقول الميادين!
حسين معوض
مصانع «أرض الخوف».. العتوة وتوابعها
مصطفي عمار
حرب الأجور المقدسة!

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF