بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

23 يناير 2019

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

الأخبار

عبقرية.. العقاد

300 مشاهدة

20 اكتوبر 2018
كتب : شيماء سليم



كثير من المخرجين العرب قدموا أعمالًا ستظل علامات مضيئة ومشرفة فى تاريخ السينما، وكثير من المنتجين الأجانب صنعوا أفلامًا استخدمت فيما بعد كمناهج يستعين بها المحاضرون فى المعاهد المتخصصة ليعلموا معنى الإبداع للأجيال الجديدة من صناع السينما.. المخرج السورى الراحل «مصطفى العقاد» يكاد يكون هو الفنان العربى الوحيد الذى جمع بين أولئك وهؤلاء.
قدم «العقاد» كمخرج فيلمين فقط، إذا اعتبرنا فيلم «الرسالة» بنسختيه العربية والعالمية فيلما واحدًا، وفيلم «عمر المختار – أسد الصحراء» وكان يحلم بفيلمين آخرين أحدهما عن الأندلس والثانى عن «صلاح الدين الأيوبى».. أما عن الفيلمين اللذين شاهدناهما بالفعل ولم يعدا فى حاجة إلى أى أقلام تعدد محاسنهما. لأنهما كافيان بأن يضعا مخرجهما فى مقدمة صفوف أبطال الإبداع.
«الرسالة، العربى والأجنبى» يمكن القول بأنه أصبح بمثابة الكتاب المقدس للأفلام الدينية، فلم يسبقه أو يلحقه فيلم ديني متكامل عن حياة الرسول أو رسالة الإسلام. وهذه كلمة الحق والتاريخ منذ عرض الفيلم عام 1976 وحتى الآن.
أما «عمر المختار»، فمثل «الرسالة» ولكن من الناحية التاريخية، فهو الفيلم الأهم عن تاريخ ليبيا بشكل خاص وتاريخ العرب بشكل عام.. وروعة الفيلم ليست فقط فى إبداعه الفنى المتكامل تقريبًا ولكن فى هدف الفيلم من إرساء قيمة الأبطال العرب الساعين دون أغراض شخصية لتحقيق حلم الحرية لبلادهم.
الرسالة الموجهة للغرب فى الفيلمين وهما بالمناسبة هدف «العقاد»، تتلخص فى جملة واحدة وهى أن العرب لا يقلون تحضرًا فى دينهم أو تاريخهم عن أى من الأمم التى أصبحت أكثر تحضرًا منهم فى تاريخنا المعاصر.. وهنا تكمن عبقرية «العقاد».
أما فى أمريكا وبعيدًا عن الاتهامات التى طالت «العقاد» من بعض الأقلام العربية بأنه كان يغازل شباك التذاكر الأمريكى بسلسلة أفلام «الهالويين». فقد أثبت التاريخ أن هذه السلسلة كانت ذات أهمية خاصة. والدليل أن الكثير من الكتب والأبحاث التى تناولت كلاسيكيات السينما الأمريكية، وكيفية صناعة الأنواع مرورا بفن كتابة السيناريو وتتبع رحلة البطل، ذكرت «الهالويين» باعتباره واحدًا من النماذج التى يحتذى بها فى سينما الرعب أو بصفته أحد السلاسل التى تحمل مضمونا ورسائل تتجاوز مجرد بث الخوف فى النفوس وأن بها من الإسقاط والرمزية ما يدعو لقراءتها بمزيد من التأمل.
الغريب أن رحيل «العقاد» كان مشهدًا دراميًا لا يصلح أن يقحم فى أفلامه، فقد لقى مصرعه فى تفجير إرهابى وقع قبل 13 عامًا على يد تكفيريين، لم يصلوا لهمجية كفار «الرسالة» أو لوحشية غزاة «المختار» أو لقسوة سفاح «الهالويين». >


بقلم رئيس التحرير

100 سنة من الحب والحرية
[عندما توفى الأديب الفرنسى الكبير «فيكتور هوجو» قالوا: اليوم يدفن أكثر من قلم!.. فقد كان متعدد المواهب.. وكذلك كان &l..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
محمد جمال الدين
أسئلة عن الحصانة والكيدية وغيرها
د. فاطمة سيد أحمد
أين الظواهرى.. أين القاعدة؟
عصام زكريا
من أين يأتى كل هذا الخوف؟
عاطف بشاى
تسقط الرجعية!
طارق مرسي
مجلس الخطيب بقلم إحسان عبدالقدوس
د. حسين عبد البصير
حضارة «المايا» تبوح بأسرارها!

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF