بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

13 نوفمبر 2018

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

الأخبار

فؤاد حداد: لم أزل منصور ولم أهزم!

104 مشاهدة

27 اكتوبر 2018
كتب : عبدالله رامي



فى ذكرى رحيل الشاعر فؤاد حداد (1928 - 1985)، كيف ننظر للعلاقة بين الخطاب الرسمى وصورة الشعب فى شعر حداد؟
باعتبار أن المثقف والسياسى ما هما إلا ضفتى نهر واحد؛ يبادر المثقف من موقعه ببناء الهوية وتشكيل وعى يوائم الواقع وتغيراته، بينما يعتمد السياسى فى خطابه على هوية مُعدّة سلفاً. لكن الشاعر، بوصفه مثقفا، والرئيس، بوصفه ممثّلا للسياسى، يلتقيان عند نقطة ارتكاز واحدة هى وعى الجمهور/ الشعب. كلاهما، الشاعر والرئيس، يتحرّكان وفق «استراتيجية خطابية» يفرضها عليه موقعه.
ثنائية الخطاب الرسمى والخطاب الشعرى تلك، بالتطبيق على فؤاد حداد، استدعاها الناقد الدكتور سيد ضيف الله فى دراسته النقدية التى صدرت فى كتاب عن دار الكتب خان بعنوان «صورة الشعب بين الشاعر والرئيس.. فؤاد حداد». وقدمته الدكتورة فريال غزول، أستاذة الأدب الإنجليزى والبلاغة المقارنة بالجامعة الأمريكية.
يطمح الشاعر إلى تقديم تصور لـ«ذات الشعب» كما لذاته، فى مواجهة خطاب السلطة المعنِى بالهيمنة على الجماعة. وبتطبيق هذه الفرضية، ظهر شعر فؤاد حداد مثالا واضحا وتطبيقا ممتازا على هذه الثنائية. قدّم فى قصائده «سرديّة خاصة» فى مواجهة الخطاب الرسمى.
وضع فؤاد حداد فى ديوانه الأول «أحرار وراء القضبان» 1952 الشعب بطوائفه وأيديولوجياته المختلفة مرادفاً للإله، مفضلاً اتباع الشعب «إحنا آمنا بشعبنا» على عبادة الوثن «فيه سجن مبنى من قلوب السجانين.. زى العبيد مترصصين»، ويبلور بعد ذلك تعريفه لعبادة الوثن بالخسة «ليه ماقبلتش أعبد الأوثان.. ليه مش خسيس مش وغد مش حيوان».
وبحسب الباحث، قبِل حداد أن يكون ضمن شعب الضباط الأحرار فى فترة حكم عبدالناصر فلم يعد يرى الشعب ذلك المعبود غير المرئى بل انتقل لاستعارة الشعب أداة «الفاس اللى فى يد جمال تحرس قبر صلاح الدين» أو يكون الشعب حنجرة يغنى به موالاً فى مدح عبدالناصر «باغنى بالشعب.. أغنى فى محبتك يا أبوالعرب موال».
فترة حكم السادات، دخل حداد فى حالة من «الكُمون الشعرى» فلم يكتب سوى دوانيْن وقصائد متفرقة بينما كتب 10 دواوين فترة حكم عبدالناصر. عاش حدّاد تخبّط الانفتاح والازدحام فى طابور الرأسمالية بنموذجها الأمريكى. تفتّت حلم الثالوث الشهير (العروبة، الإسلام، الاشتراكية).
 ورغم اختلافه مع سياسة السادات فإنه لم يجحف حقه كقائد حرب بل كتب ديواناً خاصاً يحتفل فيه بالنصر الذى ضمد جراح هزيمة 67 «إلى 10 رمضان 6 أكتوبر.. شوق أيام وأجيال كثيرة..الحقيقة الخالدة» مهدياً الديوان الذى لم ينشر سواه طوال فترة الثمانينيات للسادات.
اتسمت فترة حكم مبارك بغزارة الإنتاج الشعرى لحداد، مقابل فقر استعارى أصاب الخطاب الرئاسى. وبينما انشغل الخطاب الرسمى بنقد سلوك الشعب «ما عرفش بطوننا وسعت ولا إيه؟»، «شعبنا أصله انفعالى أوى»، «إحنا بنتعامل مع شعب تعبان»، كنماذج مقتطفة من خطابات مبارك؛ شرع حداد فى كتابة «أيام العجب والموت» وبذلك اختار مكانه النهائى على الضفة الأخرى من السلطة.
وضع حداد نفسه فى مواجهة ما أسماه الدكتور ضيف الله «تكوين هوية هجينة للشعب»، بإيمانه بالإنسان: «كل شىء فيه شىء من الإنسان»، مؤكدا فى نفس الوقت صعوبة هذا الإيمان: «الشعور بالإنسانية أليم». بهذه الطريقة؛ أخذ حداد فى تضفير حالات حزنه من الواقع العبثى مع جميع الصور التى تسبح فى وجدانه، إلى جوار بعضها مكوّنة وميضها الخاص هو شعر حداد. 
 


بقلم رئيس التحرير

عودة المؤامرة!
كما للتاريخ أحكامه، فإن للتاريخ – أيضًا – إشاراته، ودلالاته.. تقول الحكاية: إنه خلال عصر الإصلاحات الأخير، فيما عُرف..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
رشاد كامل
ذكريات عبدالرحمن الشرقاوى التى لم يكتبها!
محمد جمال الدين
بائعة الخضار والمسئول!
اسامة سلامة
أين مفوضية القضاء على التمييز؟
د. فاطمة سيد أحمد
السيسى يصرف لنفسه (توجيه)
عاطف بشاى
الذين يملكون صكوك التفويض الإلهى
د. حسين عبد البصير
عندما استعادت البشرية ذاكرتها
طارق مرسي
حلوه يا بلدى
سمير راضي
جولة فى عقول الميادين!
حسين معوض
مصانع «أرض الخوف».. العتوة وتوابعها
مصطفي عمار
حرب الأجور المقدسة!

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF