بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

13 نوفمبر 2018

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

الأخبار

ثورة الناشر المستقلّ فى يوم «التاء»

309 مشاهدة

27 اكتوبر 2018
اشراف: ايمان علي



فى لقاء تعارفى مطلع هذا العام فى معرض الكتاب، سمعتُ لأوّل مرّة من سمر حدّاد مؤسسة ومدير دار أطلس للنشر بما يسمى رابطة الناشرين المستقلّين، أو التحالف الدولى للناشرين المستقلّين. ومضى الحديث، إلى أن عاد اسم الرابطة يتردّد مرّة أخرى مع ما عُرف بـ«يوم التاء». نسبة إلى التنوّع البيبليوغرافى فى مجال النشر وصناعة الكتاب، وهو -أى التنوّع- الهدف الرئيسى الذى تعمل من أجله هذه الرابطة.
يوم التاء هذا، أو «B day» نسبةً إلى «Bibliodiversity»، والذى يعود تاريخه إلى 21 الشهر الماضى «سبتمبر»؛ يُحيل إلى كلمة التنوّع، على مستويين، تنوّع المنشورات، وتنوّع الناشرين. وطبعًا يستهدف التنوّع البيبليوغرافى خلخلة المعايير التى تُعلى من شأن كتب البيست سيللر، كأحد أوجه الاستقطاب فى النشر وعروض الكتب المانعة لفكرة التنوّع. 
وبعودة إلى الرابطة الدولية للناشرين المستقلّين، وتشمل 60 مشاركًا يمثّلون ثمانية وثلاثين بلدًا، من بينهم ناشرَيْن اثنين من مصر، فهى تنشغل بأولويّات منها: النشر الرقمى، السياسات العامة للكتاب، النماذج الاقتصادية لدور النشر المستقلة، أدب اليافعين، النشر باللغة الوطنية والمحلية، الشراكات المتضامنة فى مجال النشر، و«الكتاب العادل» والتبرّع بالكتب.
عقدت الرابطة عدّة مؤتمرات بداية من عام 2012، فى عدد من دول العالم، إلى أن استقرّت على «الإعلان الدولى للناشرين والناشرات المستقلّين». جرى إطلاق هذا الإعلان عبر لقاء ختامى فى المؤتمر الثالث، الذى تمّ برعاية اليونسكو، ونُظّم فى كاب تاون «جنوب إفريقيا» سبتمبر 2014. وقد نصّ الإعلان، الذى وقّعه 400 ناشر وناشرة من 45 بلدًا، على «الدفاع عن التنوّع البيبليوغرافى والترويج له على المستويين الوطنى والدولى على حد سواء».
من بين ما نصّ عليه الإعلان الدولى للناشرين والناشرات المستقلّين، أنّ الناشر المستقلّ هو من يقرّ سياسة النشر لديه بحرية كاملة، وبشكل مستقل وسيادى. ومقاربته ليست فقط تجارية. وبذلك فإنه يشكّل مع بقية الفاعلين فى حلقة الكتاب ضمانة للإبداع المتجدّد وللذاكرة ولحماية معارف الشعوب، مما يجعل منه حِرَفيّا مبدعًا فى مجال التنوع البيبليوغرافى. ومع ذلك فإن الناشرين المستقلين صاروا عرضة بشكل متزايد للهشاشة نتيجة للسياسات النيوليبرالية وخصخصة قطاع النشر. ولقد تضاعفت حالة الهشاشة هذه فى السنوات الأخيرة مع القفزة التى حقّقها الفاعلون فى مجال النشر الرقمى والذين يعتبرون المضامين الثقافية مجرد أدوات فى خدمة مصالحهم المالية.
نطلب من حكومات البلاد التى تكون فيها السياسات الوطنية للكتاب ضعيفة أو غائبة أن تضع بأسرع وقت ممكن سياسات وطنية للكتاب تكون ملائمة للتطوّر الثقافى ولتحقيق ديمقراطية الكتاب والقراءة. يجب أن يُشارك فى صياغة هذه السياسات وتطبيقها، بشكل متكامل ومباشر، كل الفاعلين فى سلسلة إنتاج الكتاب. كما عليها أن تدعم خيوط إنتاج الكتاب فى كل بلد وأن تساهم فى دعم الإنتاج المحلى وتوزيع الكتاب وجعله فى متناول الجميع.
عرج الإعلان أيضًا إلى حقوق المؤلّف، وطالب بصياغة قوانين تسمح بحماية حقوق المبدعين مع تأمين الوصول إلى المعرفة فى الوقت ذاته. ولم يغفل كذلك الإشارة إلى الرقابة، وفى ذلك نصّ الإعلان الدولى للناشرين المستقلّين على «مضاعفة الانتباه وابتكار مزيد من الأفكار من أجل إحباط أى نوع من قمع الكلام».. «نحن الناشرين المستقلين، ندافع عن العدالة فى التعبير لكى يتم سماع تعددية الأصوات التى تشكل ضمانة للتنوع البيبليوغرافى».
صناعة النشر الرقمى من بين مجالات النشر التى لم تغفل رابطة الناشرين المستقلّين الانشغال بها، وطالب الموقّعون على إعلان عام 2014 بألّا يتحرّر المهيمنون على النشر الرقمى مثل أمازون وجوجل وآبل، من القوانين والإجراءات الضريبية المتبعة فى البلاد.
فى مجال الكتاب المدرسى، طالب الإعلان السماح للناشرين المحليين المستقلين أن يتملكوا هذا الإنتاج الضرورى لبناء اقتصاد محلى للكتاب ولتطوّر قطاعات أخرى لها صلة بالنشر تحصل على أرباح أقل وتتعرّض إلى مخاطر أكبر.
الترجمة أيضًا من بين أبرز المجالات المتعلقة بالنشر. وألمح الإعلان إلى ضرورة «تطوير وتقوية صناديق دعم الترجمة»، بما يُساهم فى تدفّق الترجمة وتبادلها ويشجّع على الحوار بين الثقافات وبالتالى الحفاظ على التنوّع البيبليوغرافى. وذلك فضلا عن إتاحة صناديق دعم النشر المشترك.>
 


بقلم رئيس التحرير

عودة المؤامرة!
كما للتاريخ أحكامه، فإن للتاريخ – أيضًا – إشاراته، ودلالاته.. تقول الحكاية: إنه خلال عصر الإصلاحات الأخير، فيما عُرف..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
رشاد كامل
ذكريات عبدالرحمن الشرقاوى التى لم يكتبها!
محمد جمال الدين
بائعة الخضار والمسئول!
اسامة سلامة
أين مفوضية القضاء على التمييز؟
د. فاطمة سيد أحمد
السيسى يصرف لنفسه (توجيه)
عاطف بشاى
الذين يملكون صكوك التفويض الإلهى
د. حسين عبد البصير
عندما استعادت البشرية ذاكرتها
طارق مرسي
حلوه يا بلدى
سمير راضي
جولة فى عقول الميادين!
حسين معوض
مصانع «أرض الخوف».. العتوة وتوابعها
مصطفي عمار
حرب الأجور المقدسة!

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF