بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

11 ديسمبر 2018

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

الأخبار

مصر والعلاقات الدولية

53 مشاهدة

27 اكتوبر 2018
كتب : ميرفت فهمي



تعيش مصر هذه الأيام أفضل حالاتها من الاستقرار السياسى فى العلاقات الدولية والإقليمية والأفريقية والعربية،‮ ‬بل إن هذه العلاقات تنمو وتزدهر يوما بعد يوم‮.‬
فمنذ سنوات عديدة كانت لمصر علاقات قوية ببعض الدول وتوتر مع دول أخرى إلى جانب حالة الجمود مع دول أخري،‮ ‬ولكن الآن علاقات مصر مع كل دول العالم فى أفضل حالاتها‮.‬
والجديد أن الدول الكبرى تتعامل مع مصر معاملة تعتمد على الاحترام والندية والشراكة،‮ ‬أما الدول العربية فمصر تعتمد فى علاقاتها معها على الأخوة والصداقة والحفاظ على الأمن القومى لهذه الدول الذى تعتبره مصر امتدادا لأمنها القومى مع الحفاظ على سيادة كل دولة،‮ ‬واستطاعت مصر أيضا أن تستعيد دورها فى القارة الأفريقية،‮ ‬حيث كانت فى عهد الرئيس عبدالناصر تمثل الريادة والتنمية والتطور،‮ ‬ولكن بمرور الوقت أهملت هذه العلاقة حتى تجمدت تماما وجاء الرئيس السيسى ليعيد الحياة للعلاقات المصرية ‮- ‬الأفريقية وخير مثال على ذلك،‮ دعوة الرئيس التنزانى للرئيس عبدالفتاح السيسى لوضع حجر الأساس لمشروع إنشاء سد‮ «‬ستيلجر جورج» ‬التنزانى وأن يضع الرئيس السيسى مشروع إنشاء السد تحت إشرافه أسوة بالمشروعات القومية الكبرى الجارى تنفيذها فى مصر،‮ ‬وهو ما رحب به الرئيس السيسي،‮ ‬مؤكدا أن بناء السد سيتم على نحو تفتخر به مصر وتنزانيا والقارة الأفريقية وسيشمل نموذجا يحتذى به للتعاون بين الأشقاء الأفارقة،‮ ‬كما أعرب الرئيس التنزانى خلال اتصاله بالرئيس السيسى عن تقديره للعلاقات القوية بين مصر وتنزانيا خاصة فيما يتعلق بالتعاون الاقتصادى والتبادل التجارى مشيدًا فى هذا الصدد بالاستثمارات المصرية‮.‬فى تنزانيا على ضوء رسو عطاء تصميم وتشييد السد فى تنزانيا على شركة المقاولون العرب المصرية.
وعلى الجانب الآخر نجد العلاقات المصرية الأوروبية قوية ومستقرة،‮ ‬وخير مثال على ذلك العلاقات‮ «‬المصرية القبرصية واليونانية» ‬وأصبح التنسيق بين هاتين الدولتين واضحًا في‮ ‬المحافل الدولية والاتحاد الأوروبي‮ ‬وأصبحت الآلية الثلاثية مع قبرص واليونان نموذجا للشراكة والتعاون المستمر والبناء في‮ ‬منطقة المتوسط،‮ ‬أما العلاقات المصرية‮ -‬الروسية بعد زيارة الرئيس السيسي‮ ‬مؤخرا وصلت إلي‮ ‬أفضل ما‮ ‬يكون،‮ ‬وحققت كثيرًا من الإنجازات في‮ ‬جميع المجالات وأصبحت توصف بأنها علاقات صداقة وشراكة استراتيجية هذا بالإضافة إلي‮ ‬الزيارات المهمة الناجحة التي‮ ‬قام الرئيس السيسي‮ ‬إلي‮ ‬الولايات المتحدة الأمريكية والصين وأندونيسيا وأخيرا السودان الشقيق ولا شك أن شخصية الرئيس السيسي‮ ‬لها أكبر الأثر في‮ ‬تدعيم وتقوية العلاقات مع جميع دول العالم فقد وجد قادة العالم شخصية تتسم بالصداقة والصراحة والشفافية والإيمان بالوطن الذي‮ ‬يريد أن‮ ‬يصل به إلي‮ ‬أقصي‮ ‬درجات الرقي‮ ‬والتقدم فيعمل الجميع علي‮ ‬التعاون معه بكل احترام وتقدير‮.‬ 

 


بقلم رئيس التحرير

شيوخ وجواسيس أيضًا!
تقول الأسطورة الإغريقية؛ إن «ميديا» هامت عشقًا بأحد خصوم بلادها (جاسون).. ثُمَّ كان أن باعته أباها، وسلّمته [سرّ بلاد..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
محمد جمال الدين
لن تقتلوا فينا الأمل
اسامة سلامة
بورصة فستان رانيا يوسف
د. فاطمة سيد أحمد
«إيديكس» منصة للخبرات العسكرية.. ولكن
طارق مرسي
مهمة وطنية لـ«شيرين وصابر وتامر وجسار» فى رأس السنة الغنائية
عاطف بشاى
ثورة دينية من أجل التنوير
د. حسين عبد البصير
ألغاز موت ملوك الفراعنة!
حسين معوض
مفاتيح مدن الجيل الرابع
مصطفي عمار
هل يرفض نجوم الدراما رد الجميل للتليفزيون المصرى؟!
د. مني حلمي
السجادة الحمراء للممثلات.. والبلاط العارى للكاتبات

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF