بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

13 نوفمبر 2018

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

الأخبار

كاريكاتير

131 مشاهدة

3 نوفمبر 2018



 أشجان «من كلية الألسن»

ريشة: سامى  أمين


- أنا موهوبة فى التمثيل ولست جميلة، هل تتوقع لى مستقبلا؟
يا وابور قولى..!
هذا الجيل لم يسمع «يا وابور قولى رايح على فين» ولم يسمع «جفنه علم الغزل» ولم يسمع «الجندول» «وكليوباطرة ». لم يعرف السلطنة فى تجليات صوت محمد عبدالوهاب. لم يسمع «خايف أقول» قبل أن تشدو بها فيروز، لم يعرف هذا الجيل أن عبدالوهاب كان يجالس أمير الشعراء أحمد شوقى بك. هو الذى علمه «كيف يسقى الحروف إحساسًا». هو الذى جعله يؤمن أن المغنى ملك كل الناس ولا ينتمى لحزب أو تنظيم. هو الفنان لفنه. محمد عبدالوهاب لم تأخذه امرأة من فنه ولا مشروع تجارى مربح. ظل وفيًا للفن حتى الرمق الأخير. محمد عبدالوهاب صادق «مصطفى محمود» وكانا يلتقيان تليفونيا. عبدالوهاب حاضر بيننا بفنه!

مفيد
 


بقلم رئيس التحرير

عودة المؤامرة!
كما للتاريخ أحكامه، فإن للتاريخ – أيضًا – إشاراته، ودلالاته.. تقول الحكاية: إنه خلال عصر الإصلاحات الأخير، فيما عُرف..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
رشاد كامل
ذكريات عبدالرحمن الشرقاوى التى لم يكتبها!
محمد جمال الدين
بائعة الخضار والمسئول!
اسامة سلامة
أين مفوضية القضاء على التمييز؟
د. فاطمة سيد أحمد
السيسى يصرف لنفسه (توجيه)
عاطف بشاى
الذين يملكون صكوك التفويض الإلهى
د. حسين عبد البصير
عندما استعادت البشرية ذاكرتها
طارق مرسي
حلوه يا بلدى
سمير راضي
جولة فى عقول الميادين!
حسين معوض
مصانع «أرض الخوف».. العتوة وتوابعها
مصطفي عمار
حرب الأجور المقدسة!

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF