بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

13 نوفمبر 2018

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

الأخبار

اعمل الخير.. وخليه فى الشارع

99 مشاهدة

3 نوفمبر 2018
كتب : رحمة سامي



كثيرة تلك العبارات الباعثة على الإحباط وفقد الأمل – مجرد الأمل - فى إصلاح بعض أوجه الخلل فى واقعنا، وهناك جيوش جرارة تطوعت للعمل - بكل دأب - على نقلها وإشاعتها، وكأن هناك إرادة خفية تتفنن فى قتل أى فكرة إيجابية فى مهدها، ولا تريد لهذا المجتمع أن يعالج مشاكله ويتغلب على ما اعتراه من نوبات الضعف والتراجع.. لكن تبقى المبادرات الفردية وحدها خير دليل على أن هذا المجتمع لا ولن يموت ومؤشر واضح على أنه يحمل عناصر قوته وحيويته فى داخله.
أفكار قد تبدو مستحدثة على الشعب المصرى، ربما يبدو أصحابها حالمين أكثر من اللازم، لكن الحقيقة أنهم انتصروا لإنسانيتهم فحسب، بخطوات بسيطة قدموا يد المساعدة لبعضهم البعض حريصين على عدم المساس بكرامة أحد.
من المعادى إلى عابدين انتشر عدد من الثلاجات مكتوبًا عليها «ثلاجة الخير» وتقوم فكرتها على تجميع الطعام من راغبى التبرع والحفاظ عليه قابلا للاستهلاك الآدمى لمن يرغب فى تناوله.. فى منطقة أخرى تبنت شذى عاشقة تربية القطط مبادرة لعمل محطات أكل لقطط الشارع، وفى وسط القاهرة تبنى ثالث فكرة عمل مكتبة عامة توضع فيها الكتب لمن يرغب فى قراءتها.
>ثلاجات الخير.. «خذ ما يكفيك واترك البقية لغيرك»
تقوم فكرة «ثلاجة الخير» على تجميع الطعام من راغبى التبرع والحفاظ عليه قابلا للاستهلاك الآدمى لمن يرغب فى تناوله.. الفكرة انتشرت فى مناطق «المعادى وعابدين والأميرية، والوايلى، وإمبابة، والتجمع الخامس، وانتقلت لمحافظات مثل: السويس، الشرقية، إسكندرية»، ويقوم عليها أشخاص مختلفون لا يجمع بينهم إلا وحدة الهدف وهو خدمة المحتاج وعمل الخير.
تحتاج الفكرة إلى عناية خاصة منذ اختيار الأماكن التى توضع فيها الثلاجات وحجم الثلاجة الذى يجب أن يتلاءم مع حجم الاستهلاك اليومى، علاوة على الاهتمام اليومى والرقابة عليها وتوفير مصدر الكهرباء لها.
عصام الدندراوى مسئول عن الثلاجات ومتابعتها، قال إنه يوميًا تتم تعبئة الثلاجات فى منطقة المعادى وتوفير جميع عناصر الحفاظ عليها من السرقة، ولا يفسد هدفها الأساسى وهى التواصل بين غير القادرين والمتبرعين بشكل جيد، بحيث يحصل صاحب الحاجة على ما يحتاج من مياه وعصير وتمر وفاكهة وأشياء أخرى، لافتًا إلى أنه لا يمل ولا يشعر أن الأمر يؤثر على عمله.
بدأت الفكرة منذ سنة وثلاثة أشهر ووجد الدندراوى أن الجميع يتعاون فى إنجاحها ونشرها فهى بالأساس مبادرة خيرية لا ترتبط بجمعيات أو غيره، أقامها وليد محجوب وهو مصرى يعيش فى دبى ومعه خمسة من أصدقائه، ويواصل الدندراوى: بدأت الفكرة فى الانتشار على يد أفراد آخرين ولكن تحمل نفس الاسم ويتواصلون معًا يوميًا خلال صفحتنا على فيس بوك.
أحد أصحاب المحال الموضوع أمامه الثلاجة فى منطقة المعادى أكد أنه بمجرد طرح الفكرة عليه وافق على الفور وقام بتوفير الكهرباء المطلوبة للثلاجة، وأصبح يشرف بنفسه على الثلاجة ويشرف على نظافتها وما ينقصها، خاصة أن الهدف من الفكرة يصب فقط فى مساعدة المحتاجين، دون التمييز بينهم سواء فى جنس أو ديانة أو سن.
يشير الدندراوى إلى أن عددًا من المسيحيين يقومون على فترات بالتبرع للثلاجات ووضع الطعام بها، وكذلك ربات المنازل وأصحاب المحال الذين رفضوا أن ندفع معهم مقابل الكهرباء المستهلكة للثلاجات، معللًا ربط الثلاجات بالحديد بمحاولة التغلب على السلبيات فى ثقافة الشعب وأنه ضرورى أن يفعل ذلك حتى تستمر الفكرة ويكون من الصعب إنهاؤها نتيجة عمل ليس له علاقة بالخير وإنما بالسرقة.
>محطات طعام للقطط مجانًا
شذى عبداللطيف، إحدى عاشقات تربية القطط ومهتمة دائمًا بالحفاظ عليها مما تتعرض له من العنف، مما دفعها لابتكار حل يحميها مما تتعرض له وأطلقت عليه اسم «cat station» وهى مبادرة لعمل محطات أكل لقطط الشارع.
تقول شذى إن فكرتها بسيطة وغير مكلفة على الإطلاق، واصفة مراحل إعدادها بأنها تحتاج فقط إلى نصف متر من ماسورة المياه البلاستيك علاوة على كوع مغلق حتى يوضع فيها الأكل أو المياه ويحافظ على عدم إتلافه، مع غطاء ولاصق وحامل حديد.
تضيف شذى: الموضوع لم يكلفنى أكثر من مائتى جنيه، وأقوم بتركيب الماسورة فى أى شجرة، ومن ثم وضع شكارة الأكل وهى «18 كيلو» تستمر حوالى شهر للقطط وتكلفتها ما يقرب من ستمائة جنيه، مشيرة إلى أن هذه هى المبادرة الأولى فى مصر وتم تركيب أول محطة للقطط فى منطقة وسط القاهرة، وتم تنفيذها بعد رؤية صورة شبيهة على الإنترنت، وقامت بصناعة واحدة أسفل منزلها بمنطقة وسط البلد حتى تظل مسئولة عنها.
وتستكمل الفتاة أن الفكرة تنطوى على قدر كبير من الرحمة وتهدف لمنع تواجد القطط فى مداخل العمارات، مواصلة: كنت متخوفة من أن يضع أحد لهم سمًا فى المياه، ولكن ما حدث كان عكس ذلك فقد وجدت أن أحد الأشخاص يضع لهم يوميًا المياه ما أكد لى أننا مازلنا مجتمعًا به جزء من الرحمة والرقى والحضارة.
دشنت شذى صفحة خاصة تحمل اسم المبادرة على «فيس بوك»، لسهولة الانضمام للمبادرة ممن يريدون تقديم المساعدة وإنشاء المزيد من المحطات لإطعام القطط فى الشوارع، لمن يحب الانضمام ويأتى بالطعام ويملأ المحطات أو يركب عند بيته ويتابعها هو بنفسه»، خاصة أنها بسيطة وغير مكلفة.
>القراءة للجميع مجانًا
الأفكار الخيرية لا تتوقف على الطعام والشراب فقط ولأن القراءة غذاء للروح قرر المهندس نادر رياض أن ينشر فكرة المكتبة المجانية فى شوارع القاهرة بحيث يتاح للمارة أخذ كتاب ووضع غيره فالقراءة للجميع. الفكرة عبارة عن، خزانات صغيرة تمتلئ بالكتب ظهرت فى شارعين بوسط العاصمة فى شارعى الألفى وعماد الدين لتشجيع الناس على تداول الكتب المستعملة وتسلية وتثقيف محبى القراءة من المارة، ويسهم الناس فى تزويد هذه المكتبات المجانية بمختلف أنواع الكتب المنشورة بكثير من اللغات حرصا منهم على أن تبقى أرففها مليئة.
يقول نادر رياض، صاحب فكرة المكتبة المفتوحة إنه وضع المكتبة لإتاحة المجال لتداول الكتب التى انتهى أصحابها من قراءتها ولا يحتاجون إليها مرة أخرى مع إمكانية مبادلتها بكتب أخرى بدلًا من أن تتراص على الأرفف فى البيوت والمخازن وتظل ساكنة لا تتحرك وتؤول فى النهاية إما إلى صناديق المهملات أو تجار الروبابيكيا لينتهى مآلها كقراطيس، يرى «رياض» أن كلا المصيرين فيهما خسارة كبيرة للمجتمع ،لهذا فكر فى المكتبة للمساعدة على تنقل الأفكار والثقافات والمعارف الموجودة بالكتب بين البشر لتتسع دائرة الاستفادة منها.
يبدو أن الفكرة لاقت استحسان أحدهم،ففى عرب المعادى وجدت إحدى المكتبات عبارة عن طاولة بها عدد كبير من الكتب وعدد من اللافتات مكتوب عليها، «مكتبة الشارع، معرفة مجانًا، وعبارات أخرى مثل فكرى خارج الإطار وغيرى مسار التاريخ».
أحد المستعيرين من المكتبة أكد أن الفكرة هى تبرع من إحدى الشركات، وقد بدأت بمجموعة كتب من أفراد عاملين  بالشركة ولكن مع الوقت أهالى الحى قاموا بتزويد المكتبة حتى وصل الأمر إلى هذا الحد، وذلك لتشجيع الناس على القراءة دون انتظار مقابل، فهى مجانية تمامًا، يمكن تصفح ما يحلو من الكتب، أو استعارتها أو استبدالها دون مقابل.
يمكن أيضًا الاستعارة من المكتبة عن طريق أن يصبح الفرد عضوًا بها، كل ما يتطلبه الأمر منك 30 جنيهًا، صورة شخصية وكتاب هدية للمكتبة تريد أن يقرأه الناس. 


بقلم رئيس التحرير

عودة المؤامرة!
كما للتاريخ أحكامه، فإن للتاريخ – أيضًا – إشاراته، ودلالاته.. تقول الحكاية: إنه خلال عصر الإصلاحات الأخير، فيما عُرف..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
رشاد كامل
ذكريات عبدالرحمن الشرقاوى التى لم يكتبها!
محمد جمال الدين
بائعة الخضار والمسئول!
اسامة سلامة
أين مفوضية القضاء على التمييز؟
د. فاطمة سيد أحمد
السيسى يصرف لنفسه (توجيه)
عاطف بشاى
الذين يملكون صكوك التفويض الإلهى
د. حسين عبد البصير
عندما استعادت البشرية ذاكرتها
طارق مرسي
حلوه يا بلدى
سمير راضي
جولة فى عقول الميادين!
حسين معوض
مصانع «أرض الخوف».. العتوة وتوابعها
مصطفي عمار
حرب الأجور المقدسة!

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF