بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

11 ديسمبر 2018

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

الأخبار

رسائل السيسى للعالم

157 مشاهدة

10 نوفمبر 2018
كتب : ميرفت فهمي



لاشك أن الطاقة الإيجابية التى نشرها منتدى الشباب من مدينة شرم الشيخ كان لها الأثر الإيجابى لصورة مصر على المستوى المحلى والإقليمى والدولى.
فحضور 5 آلاف شاب وفتاة من 160 دولة أكد أن مصر دولة ليس بها تمييز للون أو دين أو جنسية، بل دولة داعية للتعايش مع الآخر.
لقد استطاع هذا المنتدى أن يتناول عديدا من الموضوعات المختلفة والقضايا المهمة والشائكة ومنها جلسة كيف نبنى قادة المستقبل، وأخرى بعنوان مواقع التواصل الاجتماعى تنقذ أم تستعبد مستخدميها، فالطاقة الإيجابية التى نشرها هذا المنتدى أعطت لنا جميعا الأمل وأن المستقبل سيكون أفضل بما يحمله هؤلاء الشباب من أحلام وآمال.
ورغم هذه الطاقة الإيجابية التى غمرتنا جميعا، فإننى لم أتوقف عند ذلك فقط، وإنما جذب انتباهى منذ اللحظات الأولى حضور الرئيس عبدالفتاح السيسى جلسات المؤتمر وتفاعله مع المتحدثين وتعليقاته وإجاباته عن أسئلة الحاضرين، ففى هذا المنتدى أعاد الرئيس تقديم نفسه للمصريين والعالم كرجل سياسى وقائد له رؤية، يستطيع أن يقود بلاده إلى أقصى درجات التقدم.
لقد استطاع الرئيس أن يكتسب ثقة الجميع عندما أجاب عن أسئلة الشباب مباشرة دون تحضير مسبق بوضوح، واتسمت بالشفافية والصدق رغم أنه كانت هناك أسئلة لم يكن من السهل الإجابة عنها، ولكن الرئيس كان يقظا وفطنا فظهر أمام العالم كمحلل سياسى واقتصادى بارع، وفى الوقت نفسه أرسل عدة رسائل للعالم عندما تحدث عن المعايير المزدوجة فى العالم، وأشار إلى أن المصالح الشخصية لبعض الدول تجعلهم يسعون إلى خلق صراعات فى الدول حتى إذا أدى ذلك إلى دمار وقتل البشر فى هذه الدول، كما أوضح فى جلسة بناء السلام الاجتماعى أن كلمة مسيحى ومسلم انتهت من المجتمع المصرى وتحولت الكلمة إلى «مواطن مصرى»، وهذا يؤكد عدم التمييز بين المواطنين بسبب الديانة كما صدر قانون بناء الكنائس، فهناك حرية فى بناء الكنائس مثل المساجد وكل مصرى حر فى عباداته دون أى قيد.
وقال أيضا بكل شجاعة إن الخطاب الدينى يحتاج إلى تصويب، ففى الماضى كانت هناك أفكار تصلح فى عصرها، ولكنها لا تصلح الآن، فنحن نريد خطابا دينيا يتفق مع تطور المجتمعات، ولكن إقناع الناس بذلك ليس سهلا ويحتاج إلى وقت.
وقد استخدم الرئيس السيسى فى رسائله إلى العالم عبارات قوية عندما قال: «أقول للدول المتقدمة لا تستعلوا علينا بقدراتكم، بل ساهموا معنا بقدراتكم»، كما أكد للعالم أن التطور والتنمية يحتاجان إلى الأمن والاستقرار فى البلاد، ولذلك على جميع الدول مواجهة الإرهاب بشكل حاسم لتستقر الدول.
وطالب الرئيس السيسى الشباب بالحفاظ على أوطانهم وحذرهم من الشعارات الرنانة التى تؤدى إلى خراب البلاد، وقال: خراب الوطن لا يملؤه إلا الأشرار، وأكد أن الدول التى تسقط أو تهدم لا تعود مرة أخرى.
إن منتدى الشباب بمحاوره الرئيسية والمناقشات والحوارات التى تمت وشفافية الرئيس وصدقه فى التعليق أو الإجابة عن الأسئلة أعطى صورة ذهنية إيجابية أمام العالم عن مصر وقائدها. 
 


بقلم رئيس التحرير

شيوخ وجواسيس أيضًا!
تقول الأسطورة الإغريقية؛ إن «ميديا» هامت عشقًا بأحد خصوم بلادها (جاسون).. ثُمَّ كان أن باعته أباها، وسلّمته [سرّ بلاد..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
محمد جمال الدين
لن تقتلوا فينا الأمل
اسامة سلامة
بورصة فستان رانيا يوسف
د. فاطمة سيد أحمد
«إيديكس» منصة للخبرات العسكرية.. ولكن
طارق مرسي
مهمة وطنية لـ«شيرين وصابر وتامر وجسار» فى رأس السنة الغنائية
عاطف بشاى
ثورة دينية من أجل التنوير
د. حسين عبد البصير
ألغاز موت ملوك الفراعنة!
حسين معوض
مفاتيح مدن الجيل الرابع
مصطفي عمار
هل يرفض نجوم الدراما رد الجميل للتليفزيون المصرى؟!
د. مني حلمي
السجادة الحمراء للممثلات.. والبلاط العارى للكاتبات

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF