بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

11 ديسمبر 2018

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

الأخبار

كارثة اسمها «الإجهاض المنزلى»

111 مشاهدة

10 نوفمبر 2018
كتب : رحمة سامي



على الضفة الأخرى من «نهر الأمومة» ثمة من يجهض الحلم بملء إرادته.. ليس بسبب العار.. لكن لأسباب أخرى متعلقة بقرار مشترك مع الزوج .
فى هذه الحالات يتعذر إجراء الإجهاض الجراحى أو الطبى، فى مكانٍ آمن، وبصورة قانونية، فتلجأ بعض السيدات إلى ما يعرف بـ«الإجهاض المنزلى»، خاصة أن تجريم الإجهاض وتحريمه من قبل تشريعات الدول والأديان، يجعل كثيرًا من النساء يلجأن لهذا النوع من الإجهاض الذى ينطوى على مخاطر كثيرة، إذ يمكن أن يؤدى إلى حصول نزيف ينتهى بموت الأم الحامل، كما يمكن أن يصيب الأم بمضاعفات والتهابات تهدد حياتها، لكنه يبقى خيارًا تلجأ إليه النساء عندما يردن الحصول على الإجهاض بهدوء بعيدًا عن معرفة أحد، سواء أكان يترتب على الإجهاض عقوبة أم لا.


لا أشعر بالأمومة
إيمان السيد 27 عامًا، تزوجت منذ عام ونصف العام.  بعد استخدام إحدى وسائل منع الحمل بعد الشهر الثالث اكتشفت أنها حامل نتيجة التحليل الرقمى، تقول: اتفقت مع زوجى على تجميد فكرة الحمل لثلاث سنوات، إلا أن الحمل حدث فى الشهر الثالث، واتفقت أنا وزوجى على الإجهاض لتنفيذ الاتفاق بيننا وذهبت إلى أحد الأطباء صديق للعائلة، وكان معى زوجى ولأنه صديق العائلة وافق، لكنه طلب منى أن أصبر حتى يكتمل الجنين شهرًا ونصف الشهر ويسهل سحب كيس الجنين، وبالفعل بعد شهر ونصف الشهر قمت بكل التحاليل اللازمة للأمر، وأصررت على الذهاب يوم العملية ومعى زوجى وأخى، الأمر أخذ نصف ساعة وبعد ذلك أفقت من البنج ولم أر أى شىء، ولكنى شهدت مشهد كيس الدماء.
لكن للحظة الحالية عشت تفاصيل مختلفة تمامًا لم أعشها من قبل، فأسرتى عندما أخبرتهم رغبتى فى الإجهاض انقسموا فى الآراء.. أمى كانت مع قرارى لأنه من المبكر جدًا تحمُّل مسئولية الإنجاب، وأبى قدم لى كل العروض حتى أكمل فى حملى، ولكنى رفضت وزوجى قال لى إذا رغبت فى أن يظل ليس لدىّ مانع، لافتة إلى أن قرارها لم يكن سببه الظروف المعيشية على الإطلاق، ولكن كان سببه هو أنها لا تعلم هل سيستمر الزواج أم لا، فهى تجربة لابد من  التأكد أنها ستكمل حتى يمكننى أن أنجب طفلاً فى الحياة.
تأمين المستقبل قبل الإنجاب:
جيهان واحدة ممن خضن هذه التجربة، قالت: دائمًا ما أقوم بعمل اختبار أسبوعى منزلى  لمعرفة ما إذا كنت حاملاً أم لا، حتى علمت بحملى فى الأسبوع الثالث، فأخذت قرار الإجهاض لأننى أنا وزوجى غير قادرين ماديًا أو معنويًا لهذه الخطوة، ورغم كثرة محاولاتى الإنجاب فى بداية الزواج والإلحاح على زوجى فى الأمر، فإنه لا يوافق وربما هذا ما دفعنى أكثر نحو فكرة الإجهاض بجانب قلة دخلنا المادى الذى لا يكفينا نحن لآخر الشهر، فنلجأ للسلف حتى القبض فكان صعبًا أن يوجد طفل فى الأمر.
وعن التفاصيل الخاصة بالتجربة، أكدت أنها ظلت تخبئ الأمر لأيام وتفكر فى قرارها النهائى، تقول: عندما أبلغته بكى من الفرحة وظل يتحايل بإبقاء الحمل وكنت مستغربة إلى أن قررت الإجهاض بشكل نهائى، واستخدمت نوعًا من البرشام وصفه لي صديق صيدلى.
وعن أسرتها، أكدت أن زوجها ظل يجيب على مكالمات أمها حتى لا تشعر بشىء خاصة أنها كانت فى حالة إعياء شديدة، وتعرضت لمضاعفات صحية وخلل بهرمونات الصدر وحرقان وألم فى الرحم وإرهاق عام بقى لمدة شهر، فضلًا عن الحالة النفسية التى أثرت عليها جسديًا بشكل كبير.
توضح أنها لم تكن المرة الأولى التى تفعل فيها ذلك، فقد أجهضت مرة قبل هذه، ويظل حزنى حتى الآن هو أننى أرى زوجى أبًا عظيمًا، ولكن الظروف تحتم علىّ التفكير بعقل أكثر من المشاعر فيما يخص إنجاب طفل للحياة وتحمل مسئوليته دون أن أؤمن له حياته.
الخوف من ألم الولادة:
أما عن آية وهى سنة أولى زواج، فقررت أن تنهى حملها بعد أسبوع من التفكير، من خلال الإجهاض المنزلى، وذلك بعد أن رفض الأطباء أن يجروا لها إجهاضًا رغم أنها مازالت فى الأسابيع الأولى ومع زوجها، أيضًا لكن بمجرد أن  تطرح على الطبيب رغبتها فى الإجهاض يقابلها بالرفض والإهانة.
تواصل آية أنها قررت فى النهاية أن تتخذ خطوة الإجهاض المنزلى، باستخدام أحد العقاقير المشهورة، الأمر استغرق منها تعبًا دائمًا لـ5 أيام متابعة مع أحد الأطباء عبر التليفون، وبعد ذلك لم تتحمل أعراض الإجهاض، لكن زوجها كان بجانبها تمامًا، لافتة إلى أنها اتخذت خطوة الإجهاض لأنها غير مستعدة تمامًا لهذا الأمر، كما أنها فى الأشهر الستة الأولى من الزواج وتخشى تمامًا ألم الولادة، وكلما فكرت فى حجم الألم تقرر ألا تنجب أبدًا.
تتابع: لم أشعر برغبة الأمومة حتى الآن ربما الخوف يسيطر علىَّ، ولأننى لا أعلم إلى الآن إذا كنت سأكمل فى زواجى أم لا، فضلًا عن أننى أعمل مدربة فى أحد الأماكن الرياضية وفكرة الإنجاب ستنهى حياتى العملية تمامًا، وأنا لستُ على استعداد لخوض هذه التجربة الآن، مشيرة إلى أن أكثر شىء آلمها هو رؤية الدماء وشعورها أنها قاتلة.
توضح أنها بعد الإجهاض، ذهبت للتحليل حتى تتأكد من نتيجة الأمر، إلا إنها مع ظهور النتيجة فوجئت أنه لا يزال هناك بقايا للجنين فى الرحم وتحتاج إلى  تدخل جراحى بما يعرف بعمليات «الكحت»، وهنا الدور الأصعب فى التجربة، فعليها أن تلجأ للجراحة حتى تتخلص من الأمر وكأنها قاتلة لمرتين متتاليتين، وبسؤالها إذا كان هناك شعور بالندم أكدت أن بعد رؤية تجارب الطلاق المحيطة بها أصبحت على يقين أنها قد تطلق بالفعل.
الإجهاض المنزلى بالأرقام
أشارت إحدى الدراسات الصادرة عن مجلة «إنسيت» الطبية  لعام 2016، إلى أن هناك ما يقرب من 25 مليون حالة إجهاض غير مأمون تحدث، وأن ذلك الرقم يُمثل %45 من إجمالى حالات الإجهاض حول العالم، والبالغ عددها نحو 55.5 مليون حالة كل عام.
فى حين أشارت حملة «أوقفوا القهر» المعنية بالحق الآمن للنساء فى الإجهاض إلى أنه وفق التعداد السكانى لمصر عام 2017 فإن نسبة النساء المتزوجات من الفئة العمرية 18 عامًا فأكثر 70.3 % من إجمالى حالات الزواج فى مصر، كما بلغت نسبة الأميّة 25 % من إجمالى عدد السكان، وكان نصيب النساء منها 30 %، وهو ما يعنى تعرضهن لحمل غير مرغوب فيه نتيجة نقص المعلومات المتعلقة بتجنب الحمل وخدمات الإجهاض الآمن، خاصة أن الأغلبية منهن موجودات فى الريف والمناطق المحرومة من الخدمات الصحية المتعلقة بالصحة الإنجابية، وفق ما أكدت عليه إحصائيات وزارة الصحة والسكان أن نسبة النساء اللاتى يستخدمن وسائل منع الحمل 62 % من إجمالى النساء فى عمر الإنجاب.


بقلم رئيس التحرير

شيوخ وجواسيس أيضًا!
تقول الأسطورة الإغريقية؛ إن «ميديا» هامت عشقًا بأحد خصوم بلادها (جاسون).. ثُمَّ كان أن باعته أباها، وسلّمته [سرّ بلاد..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
محمد جمال الدين
لن تقتلوا فينا الأمل
اسامة سلامة
بورصة فستان رانيا يوسف
د. فاطمة سيد أحمد
«إيديكس» منصة للخبرات العسكرية.. ولكن
طارق مرسي
مهمة وطنية لـ«شيرين وصابر وتامر وجسار» فى رأس السنة الغنائية
عاطف بشاى
ثورة دينية من أجل التنوير
د. حسين عبد البصير
ألغاز موت ملوك الفراعنة!
حسين معوض
مفاتيح مدن الجيل الرابع
مصطفي عمار
هل يرفض نجوم الدراما رد الجميل للتليفزيون المصرى؟!
د. مني حلمي
السجادة الحمراء للممثلات.. والبلاط العارى للكاتبات

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF