بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

22 مارس 2019

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

الأخبار

ريدرز كورنر: مكتبة تتحول لبيع صور الفنانين

219 مشاهدة

15 ديسمبر 2018



أثناء السير فى شارع عبدالخالق ثروت بوسط البلد، وسط شركات الاتصالات ومحلات الملابس بتصميمها الذى شوّه طراز العمارات القديمة وبصخب الشارع الذى يجعلك تهرول للفرار منه فى أسرع وقت، وفى زحام واجهات المحلات بـ«مانيكاناتها» مموّهة الوجه؛ تجذبك واجهة محل صغيرة تطلّ منها صورة الفنانة فاتن حمامة بملامحها العذبة وعمر الشريف بنظرته الواثقة ورشدى أباظة بمظهره الأنيق وليلى مراد بابتسامتها الساحرة.
تقف أمام الواجهة وكأنك عبرت من ثقب زمنى من صخب الشارع إلى هدوء الزمن الجميل، أعلى المحل لافتة عليها اسم «مكتبة ريدرز كورنر»، ولكن أين الكتب؟!
فى الداخل، يستقبلك رجل ستينى لم يترك الزمن للشعر الأسود فى رأسه أثرا، كان مشغولًا فى تركيب برواز لإحدى اللوحات، نظر جهة الباب وكأنه يقول بعينيه «من ذلك المتطفل الذى جاء مملكتى».
كريس ميكائليان هو اسم الرجل، سرعان ما تحولت نظرات عينيه المستنكرة إلى ابتسامة ترحيب، إضاءة المحل الباهتة تُهيئ لك أنك انتقلت إلى زمن آخر، بخطوات متأنية غادر طاولة العمل ليستقبلنا، أنا والمصورة، فى مكتبه فى نهاية المحل المملوء باللوحات المرسومة وصور الفنانين ولا أثر للكتب حتى الآن.
بدأ كريس فى تعريف نفسه بأنه من أصل أرمينى لكنه مصرى حتى النخاع وورث هذه المكتبة عن أبيه، قاطعته ولكن أين المكتبة؟ قال بأن ذلك المكان هو أقدم مكان لبيع الإصدارات الأجنبية بوسط البلد، لكن مع بداية التسعينيات بدأ قارئ الكتب الأجنبية فى الاختفاء، من سافر خارج مصر وآخرون نزحوا إلى أطراف العاصمة حيث المدن الجديدة.
 يكمل أن وجود المكتبة على هذه الحال أصبح بلا جدوى فقرّر تحويل جزء منها لبيع صور الفنانين ولوحات الفن التشكيلى، يرسم هو بعضها كما يبيع لوحات طلبة كلية الفنون الجميلة، مع مرور الوقت أخذت اللوحات والصور مكان الكتب وتحوّلت المكتبة بالكامل إلى محل لبيع اللوحات. لكن كريس فضّل ترك لافتة المكتبة باسمها القديم لأنها تعبّر عن تاريخ لا يرغب هو فى أن يندثر.
«لم أكن قارئا جيدا» يحكى كريس بصراحة ويقول إنه كان يعرف بعض المعلومات عن الكتاب لبيعه فقط، كما يصف القراء الذين اعتادوا قديما على زيارة المكتبة بأنهم كانوا أكثر ثقافة ووعيا أمّا الآن فبيع الصور أكثر ربحًا من الكتب!


بقلم رئيس التحرير

العم سام.. وحقوق الإنسان!
فى الديباجة «الرئيسية» لتقرير وزارة الخارجية الأمريكية الـ43 حول ملف حقوق الإنسان (الصادر قبل يومين- الأربعاء)، قال و..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
محمد جمال الدين
الحكومة وأصحاب المعاشات
د. فاطمة سيد أحمد
أسوان «قادش والسد والعاصمة الأفريقية»
عاطف بشاى
الشخصية الإرهابية
طارق مرسي
صحة الزعيم
د. حسين عبد البصير
إيزيس صانعة الآلهة فى مصر القديمة
د. مني حلمي
لو كان الأمر بيدى.. ثلاثة مشاهد

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF