بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

19 يونيو 2019

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

الأخبار

شريف بكر: المواجهة بين «الهيئة العامة» والكتاب المزور.. دليل نجاح

612 مشاهدة

22 ديسمبر 2018
كتب : هدي منصور



فى هذا اللقاء، يشرح لنا السيد شريف بكر مدير دار ومكتبة العربى للنشر والتوزيع خطط الدورة الذهبية للمعرض التى ستقام منتصف الشهر المقبل، وهو مؤمن بأن معرض القاهرة الدولى للكتاب من أهم معارض العالم فى عدد زوّاره الذى يصل إلى 6 ملايين زائر، وهو «تعداد دول كاملة» بحسب قوله. سألته فى البداية:


 ما هو دورك بالتحديد فى الإدارة المنظّمة لمعرض الكتاب؟
- أرتدى أكثر من قبّعة فى معرض الكتاب، فأنا عضو فى اللجنة العليا للمعرض للعام الخامس على التوالى، ولى دور آخر كخدمة استشارية للوفود الأجانب فى معرض الكتاب، أمّا كممثّل لدار نشر العربى فأقوم بدعوة خمسة كتّاب لأوّل مرة من الخارج من بلجيكا وألمانيا والنمسا وهولندا وترتيب ندوات وحفلات توقيع لكتبهم داخل أرض المعرض. كما أن لى مساهمات فى نشاطات البرنامج المهنى لمعرض الكتاب، وهو المختصّ بالندوات الخاصة بالناشرين بواقع ندوتين فى اليوم، بما يعادل 24 ندوة طوال فترة المعرض.
 نريد أن نتعرّف على ذكريات أوّل زيارة قمت بها إلى معرض الكتاب؟
- من الذكريات الجميلة فى حياتى والتى جعلت البعض من أصدقائى يردّدون مقولة «إنت اتولدت فى معرض الكتاب» هو تواجدى الدائم فى المعرض، والأمر يعود إلى أننى ولدت فى منزل تتوّج جدرانه الثقافة من الداخل، فوالدى ناشر ولديه مكتبة تخص الكتب هى مكتبة «العربى»، ونشارك منذ أكثر من 40 عاما كدار نشر فى معرض الكتاب، علاقتى بمعرض الكتاب إذن تعدّ تاريخا عاما وتاريخا عائليا، وهو من أهم تفاصيل حياتى.
من الذكريات الإنسانية التى لا أنساها على الإطلاق رغم مرور عشرات السنوات هى عرض فيلم فى الجناح الفلسطينى مدته نصف ساعة عن مذبحة «صبرا وشاتيلا» واستمر عرض الفيلم كل ساعة على مدار اليوم، والجناح كان يقوم بتوزيع صور للحادث البشع ممّا كان له عظيم الأثر فى حياتى. كان الهدف من الفيلم الإنسانى تجريم فِعْلة شارون على مستوى عالمى. أمّا من المواقف الجميلة التى لا أنساها فى أوّل سنة فى معرض الكتاب، رؤيتى للفنان محمد صبحى وهو يغادر المعرض بعد أن قام بشراء عشرات الكتب وحملها بنفسه إلى سيارته ووجهه وهو يحاول إدخال حقائب الكتب إلى سيارته باهتمام بالغ فى ترتيب الكتب، كان شابا يرتّب شعر على الموضة وقتها، أذهلنى كيف لممثّل أن يكون بهذه الثقافة وحبّ الكتب.
 هل كنت تطلب شراء كتب معينة أم تكتفى بالاطلاع؟
- بالطبع، كنت أحبّ متابعة سلسلة للأطفال مترجمة مثل «ذات الرداء الأحمر» وغيرها، وكنت أقتنى المجموعة كلها فى مكتبتى الصغيرة المشتركة بينى وبين شقيقتى الكبرى منى، المغامرون الخمسة أيضا التى كنت أعشقها. كان والدى يُشجّعنا على قراءة الكتب، فكنّا نشترى كتابا جديدا كل يوم خميس، منزلنا دائمًا كان مزدحما بالكتب.
 ذكرياتك مع معرض الكتاب مرتبطة بحقبة الرئيس الأسبق مبارك، برأيك هل كانت الثقافة فى ازدهار ونمو فى عهده؟
- من الأشياء المميّزة التى لا نستطيع إنكارها كان مجهود سوزان مبارك فى مشروع القراءة للجميع، كان مشروعا قوميّا حقيقيا شجّع شبابا كثيرين على القراءة، وتوالت أجيال عديدة على المشروع واستفادت من نشر الكتاب وبيعه بسعر زهيد، فضلا عن المكتبات فى كل مكان، كانت الثقافة دائمًا أولويّة مهمّة فى سياسات مصر، وليست بالضرورة ترتبط بالحكومة.
كيف اختلف القارئ قديمًا وحاليًا؟
- اختلاف كبير، قديمًا كانت وسائل البحث مرهقة جدا لكن حاليا التكنولوجيا تساعد القارئ جيدًا على الوصول إلى المعلومة بسهولة، وفكرة وجود قارئ جاد اليوم وملتزم بالقراءة جيّدة جدا، لأنه يبحث عن الكتاب والقراءة رغم الإغراءات العديدة الموجودة حاليًا وما تسبّبه من تشويش. فوجود القارئ بكثافة فى الوقت الحالى يدل على حرص المجتمع المصرى على القراءة. والدى مثلا اعتاد أن يضع ميزانية دائمة خصيصا لشراء الكتب، لكن الأمر حاليًا من الصعب أن يطبّقه أحد نظرا للظروف الاقتصادية. قارئ سوشيال ميديا اليوم ينتقد الكاتب بشدة وفى بعض الأحيان يتطاول عليه وهذا يعنى أن سوشيال ميديا سلاح ذو حدّين؛ تشهر الكاتب وتقرّبه من جمهوره وفى نفس الوقت لها ضريبة قاسية. قارئ سوشيال ميديا اليوم مُراقب ويُحاسب بطريقة عنيفة.
 عدد كبير من بائعى سور الأزبكية سيتأثّر ببعد مكان إقامة المعرض، ومن المنتظر أن تتقلّص مشاركة ممثّلى سور الأزبكية، ما تعليقك؟
- من أهم اللقطات الثقافية فى معرض الكتاب هو سور الأزبكية، مشكلته الوحيدة أنه يبيع الكتب المزورة بين الكتب المستعملة أو القديمة النادرة، ومن هنا اختلف دوره نهائيا عن الماضى. نحن نجحنا فى معرض الكتاب فى العامين الماضيين فى تجريم الكتاب المزوّر ومنعه نهائيا بوقائع بعينها، حاولنا التخلّص من الكتب المزورة من خلال حملة من المثقفين إلا أننا لم ننته من الظاهرة ككل بعد، خاصة مثلا الكتاب المزور فى وسط البلد، التى مازالت منطقة بؤرة الكتب المزوّرة وانتعاشها.
 ما توقعاتك لدورة اليوبيل الذهبى لمعرض الكتاب؟
- هناك تحدٍ ومشكلة بارزة نحن قلقون منها، وهى أعداد الجمهور الكثيرة الذين من الممكن أن يتأثّروا ببعد المكان، وهو تحدٍ كبير، والمكان الجديد عند مسجد المشير فى التجمع الخامس وهو عبارة عن قاعة مكيفة فى شكل أربع مبانٍ تحتلّ مساحة 40 ألف متر، إلا أن المعرض فى أرض المعارض كان 80 ألفًا فالمساحة الجديدة تعد النصف فقط، إلا أنه مدعم بكماليات جديدة وأكثر تنسيقا، لذا نحن فى حالة قلق دائم.


بقلم رئيس التحرير

الثوابت المصرية في القضية الليبية
خلال لقائه، أمس الأول، مع رئيس مجلس النواب الليبى «عقيلة صالح»، أكد الرئيس «عبدالفتاح السيسى»، على موقف م..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

اسامة سلامة
ترحموا على الدكتورة مارجريت
د. مني حلمي
انتصار «إرادة الحياة»
محمد جمال الدين
ماذا حدث للمصريين؟
د. فاطمة سيد أحمد
« فاريا ستارك» والإخوان ( 12 ) الجماعة والنظام الإيرانى يعدمون (ناصر سبحاتى)
طارق مرسي
شفرة كازابلانكا
مفيد فوزي
خواطر فنية
عاطف بشاى
صالونات تنويرية
د. حسين عبد البصير
حكايات «ضمير العالم» فى مصر القديمة

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF