بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

22 يناير 2019

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

الأخبار

حكايات الأمل والألم على أبواب «وادى النيل»

145 مشاهدة

5 يناير 2019
كتب : هدي منصور



بينما كان محمد أشرف وزملاؤه يلعبون داخل حوش مدرسة المنار الخاصة بالمرج وقت الفسحة، سقط سور المدرسة فوق رءوس التلاميذ لتتحول صيحات الفرح واللعب إلى صرخات فزع وخوف، تكون نهايتها وفاة أحد الأطفال، وإصابة 6 بينهم الطفل محمد أشرف، الذى أصيب بنزيف داخلى وخارجى فى المخ والبطن..والدة محمد لم تجد أمامها سوى مواقع التواصل الاجتماعى لتطلق صرختها وهى ترى حالة ابنها تتدهور يومًا بعد يوم، حتى فقد حركة يده اليمنى، وامتنع عن الكلام، وأصيب بنزيف فى عينه اليمنى، مطالبة الدولة بالتدخل لإنقاذ حياة ابنها، فما كان من الرئيس عبدالفتاح السيسى إلا أن أصدر توجيهاته للأجهزة المعنية لنقل محمد إلى أحد المستشفيات المتخصصة لتقديم الرعاية اللازمة له.

 شكرًا يا ريس
«روزاليوسف» انتقلت إلى مستشفى وادى لنيل حيث يرقد محمد أشرف لتلقى العلاج لتتابع عن قرب تطورات حالته، وكيف تتعامل المستشفى مع غيره من الحالات، ففى الغرفة رقم «263» يحاط محمد الذى يبلغ من العمر 11 عامًا برعاية فائقة من أطباء المستشفى بعد نقله منذ أيام، تجلس بجواره عمته «هدى محمد» لمباشرة حالته مع الأطباء، التى قالت لنا: «يعجز لساننا عن الشكر والتقدير للرئيس السيسى على إنقاذ حياة ابننا».
وعن حالته الصحية أضافت: «ما زال محمد يعانى من توقف ذراعه اليمنى عن الحركة تمامًا، تحرص الأسرة من الأب والأم وأنا معهم على التناوب على غرفته لرفع حالته النفسية أثناء تلقى العلاج، لكن لم يحضر أشقاؤه حتى الآن بنصيحة الأطباء لعدم رؤية شقيقهم فى تلك الحالة الصعبة كما أنه لا يزال لا يستطيع استقبال زملائه فى المدرسة للاطمئنان على صحته»، مشيدة بالدعم العلاجى والنفسى المقدم من جميع طاقم المستشفى.
«حالة محمد كان صعب ينجو منها».. تكمل العمة هدى حديثها، فبعد أن سقط سور المدرسة على رأسه وتعرضه للإهمال فى مستشفى الدمرداش كاد أن يموت لولا تدخل الرئيس، ليأخذ منها محمد طرف الحديث بصوته الرقيق: «شكرًا سيادة الرئيس أنقذت حياتى أنا بخير».
حالة محمد لم تكن الوحيدة التى تحظى بالرعاية داخل مستشفى وادى النيل بمنطقة كوبرى القبة، فهناك عشرات ومئات الحالات غيرها، بعد أن انضمت المستشفى لقوائم المستشفيات التى رعت مبادرة الرئيس بالقضاء على قوائم انتظار مرضى الجراحات والتدخلات الطبية الحرجة.
حكايات الوجع والأمل
صالات علاج الجمهور بالمستشفى خلية نحل، تعج بالعشرات من الحالات الإنسانية، ففى أحد جوانب الصالة المليئة بالزائرين أوقات الزيارة تواجدت أسرة من 20 فردًا حضروا لمتابعة أحد أفراد أسرتهم وهى «الأم» التى تبلغ من العمر 74 عامًا التى تنتظر إجراء عملية إزالة ورم خبيث، يقول الابن الأكبر «محمد شحاتة» يبلغ من العمر55 عامًا: «حضرنا من محافظة قنا مركز قوس بحثًا عن الأمل فى مستشفى وادى النيل، ننتظر تحسن حالة والدتى التى تعانى من ورم خبيث، ومساعدتنا بالعلاج المجانى فى المستشفى كان أمرًا عظيمًا كنا لا نحلم به، ورغم كبر سن والدتى لدينا أمل بنجاح العملية، وحضرت الأسرة كاملة لمتابعة العملية الجراحية».
وعلى بعد خطوات جلست إحدى الأمهات ترتدى عباءة سوداء تقرأ القرآن الكريم بصوت هادئ مختلط بالدموع، وبسؤالها عن الحالة التى حضرت معها قالت: «اسمى حميدة محمد، جئت إلى هنا مع طفلتى التى تحتاج إلى زراعة كبد وعمليتها مكلفة للغاية، وكانت مبادرة الرئيس ملاذ أمان وطوق نجاة حقيقيا لنجدة طفلتى وهى فى غرفة العمليات، وحضرت بها من الشرقية أحملها بين يدى وأحلم بالعودة بها سيرًا على الأقدام دون المعاناة من المرض، فلا أمتلك شىئًا أقدمها لها سوى الدعاء، فأنا سيدة بسيطة تعمل من أجل قوت يومها ومعى 5 أبناء وزوجى متوفى».
تاج الدين
أثناء جولتنا بين أروقة المستشفى، قابلنا الدكتور محمد عوض تاج الدين وزير الصحة الأسبق وأستاذ الأمراض الصدرية، والذى كان مفاجأة لنا أنه أحد أفراد الطاقم الطبى بالمستشفى، يقول: «إن وادى النيل من المستشفيات المتميزة ذات الإمكانيات العالية، وبها استشاريون وموارد بشرية، وتعد إضافة كبيرة جدًا للمنظومة الطبية فى مصر، وقامت على مدار سنوات سابقة بالعديد من الإنجازات الصحية لرعاية المريض، منها زرع الأعضاء والعمليات الجراحية فى مجال القلب وتقديم خدمات طبية كبيرة فى أفرع الطب المختلفة»، مضيفًا: «دورى هنا استشارى الجهاز التنفسى ضمن فريق العمل الذى أفخر بالتواجد بينهم، ويومياتى مثل أى طبيب مصرى يعشق مهنته يحضر من أجل إزالة أوجاع المريض وأحرص على التواجد كطبيب معالج».
خدمات عالمية
 يعد «مستشفى وادى النيل» ماركة مسجلة فى المجال الصحى المصرى والعالمى، وصرحًا طبيًا يفتح أبوابه طوال اليوم لاستقبال آلاف المرضى، وبين جدرانه يجتمع الأطباء من مختلف التخصصات والمجالات من أساتذة واستشاريين من الجامعات المصرية والقوات المسلحة، ويتواجد فيه أفضل الخبراء الأجانب فى مجالات الطب المختلفة.
بمجرد الوصول لبوابة الدخول، يستقبلك رجال القوات المسلحة للتأكد من الهوية وتوجيهك إلى المكان المناسب، وبعد تجاوز البوابة الرئيسية تستقبلك ساحة كبيرة أمام المستشفى يستخدمها البسطاء للاستراحة وسط المسطحات الخضراء، كما زودت ساحات المستشفى لوحات ولافتات توضح أقسام العلاج للإرشاد، وتضم عياداتها الخارجية التى تعمل فى الصباح لاستقبال المرضى حتى المساء أقسام الباطنة والجراحة العامة وأطفال وعظام وعيون وأسنان وأنف وأذن والنساء والولادة والأورام وطب مسنين وعلاج طبيعى وتخاطب وسمعيات.
 يضم المستشفى أيضًا عشرات الغرف الخاصة بالعناية المركزة، وما قبل التخدير والإفاقة، بالإضافة إلى الغرف المختصة بإجراء مختلف العمليات الجراحية التخصصية والمتقدمة مثل القلب المفتوح وزراعة الكبد والمخ والأعصاب والأورام وجراحات المناظير، ووحدات استقبال الحوادث والطوارئ بالإضافة إلى وحدة سيارات إسعاف تعمل على مدار 24 ساعة ومجهزة، فضلًا عن مراكز طبية للأورام والكشف المبكر وفحوصات ما قبل الزواج وعيادات أطفال تخصصية ومراكز المعامل الطبية والأشعة التشخيصية، وكانت آخر الصيحات بالمستشفى المركز الخاص بالكشف على «قلوب الرياضيين» يعد الأول على مستوى الشرق الأوسط وأفريقيا.
قائد الفريق
مدير  مستشفى وادى النيل الدكتور حازم عبدالمحسن خميس قال لـ«روزاليوسف»: إن المستشفى مجهز بأحدث الأجهزة فى العالم، فكل ما يتوفر للطب فى أوروبا وأمريكا يتوفر فى المستشفى، ويعد الأول من نوعه فى تميزه فى مصر، ويوجد به جميع أقسام الطب لخدمة المواطنين من أبناء القوات المسلحة والمواطنين من الجمهور العام، حيث فتحت المستشفى فى عام 2018 أروقتها للجمهور العام.
يضيف: «هنا يعمل المئات لخدمة المواطن وأنا واحد منهم كفرد مشارك بعيدًا عن كونى مديرًا للمستشفى، فيوجد 1380 ممرضة و2300 موظف إدارى و460 استشاريًا لعلاج الأمراض المختلفة و280 أخصائيًا لعلاج جميع الأمراض، والمستشفى مدعم بـ«500» سرير و«103» أسِرّة للرعاية المركزة، ونحرص على التطوير فى إدخال أقسام جديدة وكان آخرها أول مركز فحص قلب الرياضيين فى مصر وأفريقيا والوطن العربى».
قلب الرياضيين
الدكتور أحمد أشرف عيسى استشارى أمراض القلب والمدير التنفيذى لمركز القلب الرياضى أخذنا فى جولة داخل قسم «قلب الرياضيين»، الذى غطت جدرانه صور مشاهير الرياضة فى مصر فى مقدمتهم منتخب مصر وأبطال السباحة وأكثر من صورة للاعب كرة القدم الأقرب إلى قلوب المصريين محمد صلاح، وقال لنا: «القسم يعد نقلة نوعية كبيرة للرياضيين فى مصر، فحيث يعد الأكبر من نوعه كمركز لخدمة الرياضيين، يعمل على أساس طبى علمى بالتعاون مع كبرى الجامعات فى مجال الطب والعلم الرياضى بالتعاون مع جامعة ليفربول «جون مورس» المتخصصة فى الطب الرياضى التى يوجد بها جناح كبير لقلب الرياضيين.
يحتوى القسم على كل الأجهزة الرياضية الخاصة بالقلب من موجات صوتية وتقنيات فائقة المستوى، منها جهاز موجات صوتية بتكنولوجيا رسم القلب ديناميكى الممتدة لـ7 أيام، وقياس رسم القلب عن طريق القمر الصناعى لمدة 15 يومًا للرياضيين، كما يوجد جهاز رسم ديناميكى يسجل ضربات القلب للسباحين على عمق 30 مترًا، فيعد مركزًا رياضيا بحثيا للمحترفين وليس الهواة ونخدم جميع الأعمار من سن الدراسة حتى سن الاحتراف».
وأضاف الدكتور أحمد أشرف: «المركز باقة نور للتخلص من شبح فاجعة خسارة الرياضى المفاجئة، ففى الأغلب عندما يحدث خلل مفاجئ للرياضى فى الملعب يكون سببه القلب، وقمنا بالكشف على عشرات الرياضيين للاطمئنان على صحتهم فى العام الماضى 2018 من نادى «إنبى» و«الجونة»، وقمت بنفسى بالكشف على قلب اللاعب المصرى المحترف «محمد صلاح» وأطمئن محبيه أن «صلاح» يحمل قلبًا مصريا رياضيا.
وأثناء جولتنا فى قسم «القلب الرياضى» شاركنا وفد رئيس الاتحاد الدولى لكرة اليد بقيادة رئيس الاتحاد الدكتور حسن مصطفى الجولة، والذى حضر للمركز لإتمام برتوكول التعاون بينه وبين المركز من أجل فحص قلوب الرياضيين بالاتحاد. 
 


بقلم رئيس التحرير

100 سنة من الحب والحرية
[عندما توفى الأديب الفرنسى الكبير «فيكتور هوجو» قالوا: اليوم يدفن أكثر من قلم!.. فقد كان متعدد المواهب.. وكذلك كان &l..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
محمد جمال الدين
أسئلة عن الحصانة والكيدية وغيرها
د. فاطمة سيد أحمد
أين الظواهرى.. أين القاعدة؟
عصام زكريا
من أين يأتى كل هذا الخوف؟
عاطف بشاى
تسقط الرجعية!
طارق مرسي
مجلس الخطيب بقلم إحسان عبدالقدوس
د. حسين عبد البصير
حضارة «المايا» تبوح بأسرارها!

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF