بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

23 سبتمبر 2019

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

الأخبار

قراصنة يهددون بنشر الوثائق السرية عن 11 سبتمبر

869 مشاهدة

5 يناير 2019
كتب : آلاء شوقي



هدد مجموعة من القراصنة، تدعى «دارك أوفرلود»، بتسريب آلاف الوثائق السرية المسروقة من شركات التأمين، والوكالات الحكومية الأمريكية، تكشف الحقيقة عن حادث 11 سبتمبر، ما لم يتم دفع مبلغ مالى لهم، عن طريق التعامل بعملة الـ«بيتكوين».

ونشر القراصنة فى اليوم الأول من العام الجديد، جزءًا صغيرًا من المستندات الأرشيفية، عبر رابط مشفر بسعة (10 جيجا بايت). وهى مستندات – حسب ادعائهم - متعلقة بالدعاوى، التى رفعت بعد الحادثة وهى روابط مشفرة وقد توعدوا بإطلاق مفاتيح التشفير، إذا لم يتم تلبية مطالبهم.
كما ادعت المجموعة أن الوثائق السرية تحكى القصة الحقيقية لما حدث بالفعل، فى واحدة من أكثر الحوادث التى قلبت موازين العالم فى التاريخ الحديث.. فكتبوا فى تغريدة على موقع التواصل «تويتر»: «سنقدم العديد من الإجابات حول مؤامرة 11 سبتمبر من خلال تسريب وثائقنا السرية، وهى عبارة عن: خطابات، ورسائل بريد إلكترونى، ووثائق متنوعة من مكاتب المحاماة الأمريكية، ومستندات مصنفة بدرجة «سرى للغاية» من إدارة أمن النقل، وإدارة الطيران الفيدرالية الأمريكية. ويبلغ عددها 18 ألف وثيقة». ثم توعدوا بنشر المزيد. وعليه يبدو أن السلطات الأمريكية قد قامت بحذف حسابهم من على موقع التواصل، ولكنهم لم يقدروا –حتى الآن- على التعامل مع مدونتهم الرسمية، والمقرر نشر الوثائق السرية عليها.
وبالعودة لتصريحات القراصنة، فقد أوضحوا أيضًا أنهم اخترقوا وثائق كل من شركات التأمين العالمية الكبرى، مثل: «لويدز اوف لندن» أو «Lloyds of London»، و«هيسكوكس» أو «Hiscox»، إلى جانب شركة «سيلفرشتاين بروبرتيز» أو «Silverstein Properties»، التى تولت تأمين مركز التجارة العالمى، ومختلف الوكالات الحكومية الأمريكية.
كان من المفترض أن يتم تدمير الوثائق الحكومية السرية المتعلقة بحادث 11 سبتمبر، ولكن يبدو أنه تم الاحتفاظ بها، من قبل شركات قانونية، وذلك لأنها تكشف حقيقة عن واحدة من أكثر الحوادث المهمة فى التاريخ الأمريكى، التى لا يزال يشملها الغموض، وقليل من الإجابات غير المعروف مدى مصداقيتها.
المثير هنا هو أن القراصنة لم يتوقف تهديدهم عند دفع شركات التأمين المُخترقة لفدية غير محددة، مقابل عدم نشر الوثائق، بل أتاحوا - فى حركة خبيثة جدًا - لأى شخص قد يقلق من تورط اسمه فى الوثائق، أن يدفع فدية مقابل حذف اسمه من المستندات، التى سيتم تسريبها. والأكثر رعبًا بالنسبة للجهات الأمريكية المعنية، هو إتاحة تلك الوثائق السرية لمنظمات إرهابية، أو دول أخرى منافسة للولايات المتحدة، إذا قاموا بالدفع أولاً!
ظهر قراصنة «دارك أوفرلود» عام 2016، وعرفوا فى البداية باختراق المستشفيات على نطاق واسع، والمراكز الطبية، وعيادات الجراحة التجميلية، والعديد من الأهداف الأخرى، وسرقة البيانات السرية، والتهديد ببيعها على «شبكات مظلمة»، من أجل إجبار الضحايا على دفع فدية، مقابل إزالة بياناتهم الخاصة، ولكنهم صاروا معروفين، بعد قرصنتهم لشركة «نتفليكس» أو «Netflix»، ونجاحهم فى سرقة 10 حلقات من مسلسل تليفزيونى أمريكى، يدعى «البرتقالى هو الأسود الجديد». ثم نشروا الحلقات على مواقع الإنترنت المختلفة قبل موعد العرض الرسمى لها، وذلك بعد أن رفضت الشركة دفع فدية مقابل عدم البث. وقال القراصنة -حينها-، إنهم استطاعوا سرقة مسلسلات من قنوات أخرى، من بينها قنوات: «إيه.بى.سى»، و«فوكس»، و«ناشيونال جيوجرافيك»، ولكن لم يفصحوا عن أية معلومات تفصيلية، ولم ينشروا أيضاً أى شىء عن تلك الحلقات، ولا يعرف أحد - حتى الآن - إن كانت تلك القنوات قد دفعت فدية مقابل عدم البث.! 
 


بقلم رئيس التحرير

الأفاقون!
بامتداد 365 يومًا مضت، كانت الإشارات لا تزال خافتة.. لكنها، كانت موجودة على كل حال.. يُدرك المتمرسون فى كشف «ما بين السطور&..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
طارق مرسي
ماذا يفعل الداعية «معز مسعود» بين نساء الجونة؟
د. فاطمة سيد أحمد
لا تتحدث عن الجيش.. أنت لا تعرف شيئًا
هناء فتحى
موت «مارلين»!
محمد جمال الدين
هل عندنا أحزاب؟!
اسامة سلامة
جريمة لا تسقط بالتقادم
د. ايريني ثابت
كلمة تساوى حياة
حسين دعسة
ضربات أرامكو والانتخابات الإسرائيلية
د. حسين عبد البصير
زعماء «التحرر الوطنى» فى مصر القديمة

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF