بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

22 يناير 2019

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

الأخبار

القدوة.. والمثل الأعـلى

141 مشاهدة

5 يناير 2019
كتب : كريمة سويدان



يعتقد الكثيرون أن القدوة ينبغى أن تكون من أصحاب العلم والفكر والدين فقط، بينما التجارب أثبتت أن هناك العديد من المتميزين والمتفردين فى مجالات أخرى متعددة مثل الفن والرياضة، وحينما تجد لاعب كرة قدم ناجحًا ومتألقًا داخل الملعب فقط، فهذا أمر عادى ومطلوب رياضيًا، لكن أن تجد لاعب كرة قدم ناجحًا ومتألقًا داخل الملعب، وقدوة للشباب خارجه، فهذا هو الهدف الأكبر، ومن يقلل من قيمة أو شأن أحد رموز مصر العالميين الذى أثبت وجوده فى نادٍ عريق من نوادى إنجلترا - وهو نادى ليفربول - فهو مخطئ، حيث ظهر فى السنوات القليلة الماضية أحد نماذج القدوة ليس للشباب المصرى أو العربى فقط، إنما لكل شباب العالم، إنه اللاعب المصرى الدولى الكبير «محمد صلاح» الذى شاء الله أن يكون ظهوره فى أكثر المجالات تأثيرًا على الشعوب وأوسعها مشاهدة وهى كرة القدم، وفى أكبر دوريات العالم - الدورى الإنجليزى - الذى يتابعه مئات الملايين أسبوعيًا، حيث سجل «43» هدفًا أكثر من أى لاعب آخر فى تاريخ ليفربول خلال أول «50» مباراة.
كما أنه يتصدر هدافى الدورى الإنجليزى.
هكذا نجح الفرعون المصرى فى أن يصبح حديث وسائل الإعلام البريطانية التى أشادت بمواقفه الإنسانية النبيلة ومساعدته للفقراء وجبره لخواطر الصغير قبل الكبير، وآخر مواقفه التى يجب أن  تُدّرس لأطفالنا ولشبابنا، هو تنازله عن تسديد ركلة جزاء أمام فريق الأرسنال فى الدورى الإنجليزى لصالح زميله «فيرمينو» من أجل تسجيل الهدف الثالث له أمام الفريق اللندنى ليحصد لقب « الهاتريك». إن نموذج محمد صلاح القدوة والمثل الأعلى للشباب والأطفال فى مصر والعالم العربى.
فى رأيى - قد يكون سببًا فى تقليل التدهور الأخلاقى الذى يعانى منه المجتمع المصرى منذ أن اندلعت أحداث يناير «2011»، وتأكيد جديد على أن الشخصية الرياضية القدوة  - مثل شخصية محمد صلاح - لها تأثير عالمى لتحسين صورة العرب والمسلمين، وتأكيد جديد بأن مصر بلد الحضارات وبلد التسامح.. وتحيا مصر.


بقلم رئيس التحرير

100 سنة من الحب والحرية
[عندما توفى الأديب الفرنسى الكبير «فيكتور هوجو» قالوا: اليوم يدفن أكثر من قلم!.. فقد كان متعدد المواهب.. وكذلك كان &l..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
محمد جمال الدين
أسئلة عن الحصانة والكيدية وغيرها
د. فاطمة سيد أحمد
أين الظواهرى.. أين القاعدة؟
عصام زكريا
من أين يأتى كل هذا الخوف؟
عاطف بشاى
تسقط الرجعية!
طارق مرسي
مجلس الخطيب بقلم إحسان عبدالقدوس
د. حسين عبد البصير
حضارة «المايا» تبوح بأسرارها!

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF