بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

26 اغسطس 2019

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

الأخبار

مستقبل الجيل

335 مشاهدة

19 يناير 2019
كتب : اقبال السباعي



منذ أكثر من عام وقضية تسريب امتحانات الثانوية العامة وغيرها تشغل بال الرأى العام ومسئولى التعليم فى مصر، خاصة بعد أن تعددت جهات التسريب ما بين ناسخ المطبعة السرية لوزارة التربية والتعليم الذى تم ضبطه أواخر العام الماضى هو وزوجته وشقيقها وخمسة آخرون يقومون بتسريب الامتحانات وما بين صفحات الغش الإلكترونى الشهيرة «بشاومينج» والتى دائما ما كانت تتحدى وزارة التعليم باستمرار تسريب الامتحانات مهما كانت الإجراءات الوقائية التى تضعها الوزارة وقطاع مكافحة الغش الإلكترونى التابع لها.
ومع إعلان وزارة التربية والتعليم مؤخرا عن آليات تطوير منظومة التعليم والبدء فعليا فى تنفيذها من خلال تطبيق نظام الكتاب المفتوح فى الامتحانات ووضع اختبارات تدريبية على النظام الجديد والتى يخوضها حاليا طلبة وطالبات الصف الأول الثانوى،  استبشر أولياء الأمور خيرا أن النظام الجديد سيقضى على تلك التسريبات التى تؤدى لضياع مستقبل أبنائهم وعدم تكافؤ الفرص بينهم، إلا أنهم فوجئوا عكس ذلك فقد تم تسريب امتحانات الصف الأول الثانوى التى تقام حاليا بنظام التعليم الجديد وتساءل الكثيرون هل فشلت تلك المنظومة الجديدة منذ بداية تجربتها فى القضاء على تلك التسريبات؟
اعترف الدكتور طارق شوقى وزير التربية والتعليم بتسريب الامتحانات فى تصريحات له عبر رسالة خاصة وجهها منذ أيام قليلة لشباب وشابات الصف الأول الثانوى وأولياء أمورهم، إلا أنه رفض فى رسالته العمل على منع تلك التسريبات كما كان يحدث من قبل، فالتصدى لها يكلف الوزارة ما يقارب المليار ونصف ويحتاج تدخل العديد من الجهات كالقوات المسلحة والداخلية وبعض شركات التأمين الخاصة ورأى الوزير أن يرمى الكرة فى ملعب الطالب، فلو غش وبحث عن التسريبات فهو الخاسر ولا يلومن إلا نفسه فامتحان نهاية العام سيكون عبر جهاز تابلت الأسئلة سيتم وضعها من خلال بنوك أسئلة بدون تدخل أى عنصر بشرى لذلك فالطالب الذى يعتمد على التسريب اليوم لن يجده غدا، فعصر التسريبات سوف ينتهى.
وهذا رأى صائب فى نظرى فقد آن الأوان للقضاء على ثقافة الحصول على الدرجات دون النظر لفائدة التعليم والتعلم وكم أتمنى نجاح هذه المنظومة التعليمية الجديدة لتكون نقطة انطلاق لإعادة بناء الإنسان المصرى وخلق جيل من الشباب قادر على صياغة مستقبله. 
 


بقلم رئيس التحرير

أرقام القاهرة الصعبة!
بامتداد 7 أيامٍ تالية.. تُعيد «القاهرة» فى عديدٍ من المحافل الدولية ترسيخ ملامح أجندتي: «مصر 2030م»، و&la..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

عاطف بشاى
خيال المآتة.. وأدراج الرياح
مفيد فوزي
خواطر فنية
د. فاطمة سيد أحمد
حرائر «البنّا» وانقلاب إخوان «منير» (3)
محمد جمال الدين
رسائل الرئيس.. وحق الدولة
د. مني حلمي
التبريرات غير الأخلاقية لخيانة الرجال
اسامة سلامة
لماذا صمتوا؟!
طارق مرسي
ليالى الأنس فى مقدونيا
د. ايريني ثابت
بيع عقلك: شوف الشارى مين!
حسين دعسة
(The World as It Is- العالم كما هو)
د. حسين عبد البصير
السحر الفرعونى

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF